مجلة بزنس كلاس
أخبار

توقعت وكالة “ستاندرد آند بورز” لخدمات التصنيف الائتماني، اليوم الثلاثاء، بأن سوق الصكوك العالمية تتجه نحو التصحيح خلال العام الجاري، بعد توقف البنك المركزي الماليزي عن الإصدار، وتحوله إلى أدوات أخرى لإدارة السيولة.وأضافت الوكالة في تقرير وزع في دبي، أنها خفضت تقديراتها لحجم إصدارات الصكوك العالمية خلال العام الحالي إلى 50 – 60 مليار دولار، من أصل 100 – 115 مليار دولار، على افتراض عدم إصدار البنك المركزي الماليزي صكوكاً جديدة.وتوقعت “ستاندرد أند بورز”، في يناير الماضي، انخفاضاً طفيفاً في إجمالي حجم إصدار الصكوك للعام الحالي، وتتراوح بين 100 و115 مليار دولار، بعد تسجيله لأعلى ثاني مستوى له في 2014.

في حين وصل إصدار الصكوك 116.4 مليار دولار في 2014، مقارنة مع 111.3 مليار دولار في 2013 وذلك بنمو 4.5%. وبلغ إجمالي الصكوك الصادرة عن البنوك المركزية 50.2 مليار دولار نهاية 2014، بنسبة 43,1% من إجمالي الإصدارات، ومثلت حصة ماليزيا 92% منها، تلاها مصرف البحرين المركزي بـ3.7%. وأضافت الوكالة أن أسواق الصكوك الرئيسية في دول مجلس التعاون الخليجي وماليزيا شهدت إصدارات محدودة في النصف الأول من 2015، ومن المتوقع استمرار ذلك خلال النصف الثاني من نفس العام

نشر رد