مجلة بزنس كلاس
رياضة

 

شنت صحيفة سبورت المقربة من برشلونة هجوماً على صحف مدريد والصحف البريطانية بعد نشرها “أكاذيب” حول مستقبل ليونيل ميسي على حد تعبيرها.

الصحيفة الكتالونية ادعت في إحدى المقالات المنشورة عبر موقعها على شبكة الانترنت بأن ما يشاع حول مستقبل ميسي كذب وافتراء، حيث أكد الكاتب بأن ليونيل سيبقى في برشلونة للأبد.

وأشار الكاتب إلى أن برشلونة وميسي لا يكترثون للأكاذيب المثارة في الصحف المنافسة، كما أن إدارة النادي تريد التريث في التفاوض حول العقد الجديد حتى يكون ملائماً لمكانة ميسي كأفضل لاعب في العالم، فيما لا يبدو ميسي على عجلة من أمره لتمديد العقد على حد تعبيرها.

وأكدت سبورت في تقرير آخر على أن الرئيس جوسيب ماريا بارتوميو سيجتمع مع ميسي قبل الكلاسيكو مطلع الشهر المقبل من أجل بدء مفاوضات تمديد العقد، كما سيحاول كلا الطرفين التوصل للاتفاق قبل نهاية العام الحالي.

وتعتقد سبورت بأن دافع ميسي لتمديد العقد ليس الأموال بالدرجة الأولى، رغم محاولته الحصول على عقد مالي أفضل، حيث أن دافعه الرئيسي يتمثل في الرغبة بحصد الألقاب الجماعية وتحقيق انجازات جديدة في مسيرته، على عكس رونالدو “الأناني” الذي يطمح للألقاب الفردية فقط من وجهة نظرها.

كما يؤمن ميسي بأن تحقيق الألقاب لا يمكن أن يحدث سوى مع فريق قوي جداً يحتوي على العديد من اللاعبين المميزين، وهذا الأمر غير متوفر في إنجلترا حسب معتقدات الكاتب في صحيفة سبورت.

نشر رد