مجلة بزنس كلاس
ستايل

بولغري في معرض بازل العالمي 2016

شراكة مع شركتي “ماستركارد” و “وايزكي WISeKey” بشأن تطوير جديد لساعة ماغنيسيوم الذكية/الآمنة؛ إطلاق ساعة “سربينتي انكانتاتي” النسائية الكلاسيكية الجديدة

الدوحة – بزنس كلاس

افتتحت دار بولغري معرض بازل العالمي 2016 بتسجيل رقم قياسي عالمي جديد بإصدار ساعة أوكتو فينيسيمو الجديدة بتقنية “مكرر الدقائق Minute Repeater”. ففي أعقاب إطلاق منظومة “توربيون أوكتو فينيسيمو”، التي حققت هي الأخرى رقماً قياسياً عالمياً في العام 2014، تعود دار بولغري لتضع معياراً جديداً في ميدان الساعات الفائقة التعقيد والتطور. وقد عُرضت هذه الساعة الجديدة على وسائل الاعلام إلى جانب ساعة “سربينتي انكانتاتي” بتقنية  توربيون  لوميير (الضوئي) Serpenti Incantati Tourbillon Lumière”، لتشكل تعبيراً جديداً عن علامة هذه الماركة ورموزها المتميزة ولتسلط الضوء على مزيج رائع يجمع بين المجوهرات الفاخرة والساعات الراقية.

102559_BGO40BTLMRXT-OCTO

102559_BGO40BTLMRXT-OCTO

ولدى افتتاحه المؤتمر الصحفي، عرض جين-كريستوف بابين، الرئيس التنفيذي لدار بولغري، أولاً ساعة “سربينتي انكانتاتي” الجديدة، قائلاً: “إن سربينتي تمثل أيقونة بولغري وشعارها ورمزها المتميز. وهذا الرمز الحاضر بقوة قد جرى على الدوام تنفيذه كابتكار ابداعي يلتف حول الرسغ بطراز توبوغاز Tubogas ضمن مجموعة المجوهرات الراقية. وحتى لو أن تصاميمها الثلاثة ستحافظ على روعتها وتواصل تطورها بشكل مستمر، فنحن نعتقد أن الوقت قد حان للاستفادة أكثر فأكثر من قوة شخصية هذه الأفعى بما يضفي بعداً جديداً لهذا الرمز”.

MOV_OCTO_MR_BVL362_Persp

والتفسير الجديد قد منح هذا الرمز فرصة جديدة للحياة؛ فالحيوان الزاحف هذا يلتف حرفياً حول قرص الساعة في تصميم أخّاذ مبهر يمثل احتفاءً بارتباط وثيق ما بين الساعات والمجوهرات الراقية. ولقد أعيد من جديد وبشكل كلي صياغة وتصميم كل جزء من رأس الأفعى وجسمها من خلال توظيف خطوط وأساليب منسقة وعصرية ودقيقة للغاية. ومع أن دار بولغري قد تمكنت من ترويض ثعبانها، إلا أنه ما يزال يبدو وكأنه في حركة أبدية لا نهاية لها.

وعلى صعيد التكنولوجيا المتطورة، أعلن جين-كريستوف بابين عن أن إمكانية الدفع الإلكتروني (الذي يعرف بـ “غير التلامسي”)، التي توفرها شركة ماستركارد، سيتم من الآن إدخالها كجزء لا يتجزأ في ساعة دياغونو ماغنيسيوم Diagono Magn@sium “الميكانيكية الذكية/الآمنة الفاخرة” التي تنتجها دار بولغري. ويأتي هذا الابتكار بعد مضي عام واحد على عرض هذه الساعة المتطورة في معرض بازل العالمي لعام 2015. وقد استطاعت دار بولغري اليوم تطوير وإنتاج هذه الساعة بالكامل لعرضها في سوق محتملة واعدة قبل انقضاء هذا العام.

ومن ثمَّ، قدّم غويدو تيريني، مدير قسم الساعات بدار بولغري، ساعة أوكتو فينيسيمو الجديدة بتقنية “مكرر الدقائق” التي تعد الأكثر نحافة في سوق الساعات، بقوله: “هذه الساعة الدقاقة تقيم معياراً جديداً في عالم الساعات الراقية المعقدة الفائقة النحافة، وتأتي إثر إطلاق منظومة “توربيون أوكتو فينيسيمو” التي حققت هي الأخرى رقماً قياسياً عالمياً في العام 2014. وحين ابتكرت تقنية “مكرر الدقائق” الجديدة، فإن الدار قد أقامت بذلك معلماً جديداً في دنيا الساعات الرقيقة على نحو لا يضاهى ولا يقبل المقارنة”.

وهنا، لندع الأرقام تتحدث عن نفسها: فمنظومة الحركة عيار BVL 362، التي تعمل بولغري على تطويرها وانتاجها كلياً في معاملها، يبلغ سمكها عن 3.12 مليمتراً، فيما لا يزيد سمك العلبة في مجملها عن 6.85 مليمتراً.

وقد حضر المؤتمر الصحفي اثنين من الضيوف المتميزين الذين دعاهما كل من جين-كريستوف بابين وغويدو تيريني للصعود إلى المنصة، وهما: الممثل لوك إيفانز سفير ماركة بولغري الحصري للساعات، والممثلة وعارضة الأزياء أولغا كوريلينكو، التي تحمل لقب “صديقة الماركة”. وأعقبت المؤتمر جولة في جناح بولغري لاستعراض مزيج رائع لا نظير له يجمع ما بين خبرات صناعة الساعات السويسرية وبين التصاميم الإيطالية المبتكرة؛ وذلك قبل توجه النجمين الشهيرين والعديد من مندوبي الصحافة ووسائل الإعلام للاستمتاع بحفل كوكتيل.

نشر رد