مجلة بزنس كلاس
رياضة

 

أصبح المألوف والاعتيادي بالنسبة لريال مدريد مؤخراً أن يعاني تكتيكياً، يعاني فنياً، يعاني في الدخول لأجواء المباريات، يعاني في حسم المباريات، بل ويعاني في الحفاظ على تقدمه! مجموعة من المشاكل المركبة التي توضح سوء أداء الريال في الموسم الحالي بعد انقضاء ربع الموسم.

الريال لا يعمل بطريقة صحيحة حتى لو شاهدناه في صدارة ترتيب الدوري الإسباني، الفريق يعاني أمام أسهل الفرق وأكثرها ضعفاً ويجد صعوبة في تحقيق الانتصار حتى لو سجل كم وافر من الأهداف، بالإضافة إلى تدني جودة أفراده بشكل واضح وتدني مردود الدفاع.

زيدان يتحمل الجزء الأكبر من هذه المسؤولية ولا يوجد له أي عذر في الوقت الحالي، فالمطلوب هو تصحيح الأخطاء وتعديل المسار لكن الريال يستمر على نفس الآلية مباراة تلو الأخرى بدون تعديل، الأمر الذي يجبرنا على توجيه 7 أسئلة قاسية للمدرب الفرنسي.

1- لماذا الإصرار على الكرات العرضية كحل وحيد لتهديد مرمى المنافس؟ أكثر ما أعجبني في ريال مدريد مع زيدان الموسم الماضي هو تطوير سلاح الكرات العرضية وجعله فتاك وحاسم للفريق، لكن أن يتحول الأمر من سلاح هجومي إضافي لهز الشباك إلى فلسفة وأسلوب شامل للعب كرة القدم فهذا يعد انتحار تكتيكي.

أصبح من السهل رؤية لاعبي ريال مدريد تحت الرقابة داخل منطقة الجزاء، فحينما يستلم الظهير الكرة على الطرف ينتقل مباشرة رونالدو وبنزيما (أو موراتا) ولاعب آخر على الأقل إلى منطقة الجزاء في انتظار الكرة العرضية، ومع تكرار ذلك أصبح سهل قراءة هذه الفلسفة من المدربين المنافسين وبالتالي كل ما يفعلونه هو زيادة التكتل الدفاعي في منطقة الجزاء فيختفي رونالدو وبنزيما وموراتا وغيرهم.

هذا السلاح يجب استخدامه لكن عبر مباغتة الخصم به وليس تحويله لفلسفة لعب يسهل توقعها بل والسيطرة عليها.

2- لماذا يعجز ريال مدريد عن الاختراق من العمق ولا يستطيع اللعب بكثافة بين خطي الدفاع والوسط للمنافس أمام منطقة جزائه؟ هي تباع للنقطة الأولى، الريال أصبح يبتعد تماماً عن تبادل الكرة بتمريرات قصيرة في عمق الملعب ولا يستطيع خلق كثافة عديدة بين خطي الوسط والدفاع في حال قلص الخصم المساحات أمام منطقة جزائه.

استغلال قدرات بعض لاعبي ريال مدريد الفردية في التوغل شبه معدوم، كما أن التحرك حول حامل الكرة ضعيف، بالإضافة إلى أن رونالدو وبنزيما في حال تواجدا بالعمق من أجل خلق الكثافة العديدة فكل ما يفعلونه هو استلام الكرة من لاعبي خط الوسط ثم إعادتها إليهم، أو استلامها ثم توجيهها نحو الظهير والتوجه لمنطقة الجزاء لاستقبال الكرة العرضية العالية، فيما أصبح توغل مارسيلو أو كارفخال أو بيل أو لاعبي خط الارتكاز في ظهر المدافعين وبالعمق لاستلام الكرة من رأسي الحربة غائب تماماً

حتى أن الاختراق من الطرف باتجاه قطري نحو عمق منطقة الجزاء الذي يبرع فيه العديد من لاعبي ريال مدريد (مارسيلو، بيل، كارفاخال، دانيلو) يتلاشى تدريجياً. الريال كل همه ارسال الكرات العالية فقط!

راقبوا هدف ريال مدريد الثالث ضد ليجيا وارسو ستعرفوا لماذا كوفاسيتش تواجد لوحده على خط منطقة الجزاء وسجل هدف الريال من العمق الذي أنقذه من تلقي هزيمة مدوية، ببساطة لأن الخصم أصبح كل ما يفعله هو التكتل داخل منطقة الجزاء لإبعاد الكرات العالية من اللوس بلانكوس وحينما تغير الأسلوب للحظة واحدة تم تسجيل الهدف.

3- ما سبب انخفاض مستوى كريستيانو رونالدو ولماذا يتم تغيير أسلوبه في اللعب؟ النجم البرتغالي عجيب في أدائه فقد عرفناه في الماضي كثير الحركة على أرض الملعب، ينطلق كالصاروخ من مسافة بعيدة ويتحرك بظهر المدافعين ببراعة لاستقبال الكرات البينية أو حتى العرضية، لكن الآن أصبح متمركز على مشارف منطقة الجزاء بدون تحرك مستمر، وهذا التمركز يجعله مراقب دائماً من أكثر من لاعب، بالإضافة إلى أنه يلغي خطورته في الانطلاق السريع والقدرة على خلق مساحة من لا شيء في ظهر المدافعين.

4- لماذا ريال مدريد كسول على أرض الملعب؟ أصبح من العادي والاعتيادي أن نسمع بعد كل مباراة للفريق الأبيض في دوري الأبطال بأن الخصم ركض أكثر منه بفارق كبير على أرض الملعب، معدل الجري المنخفض يوضح لماذا الفريق لا يستطيع خلق كثافة عديدة في العمق مثلما أشرنا سابقاً (لا يوجد تحرك مستمر حول حامل الكرة) كما يفسر بجزء بسيط سبب تدهور المنظومة الدفاعية (لا يوجد تغطية للمساحات في ملعب الريال أمام الخصم).

5- كيف تصف الخطة ضد ليجيا وارسو بأنها 4-4-2؟ من المحبط معرفة ان مدرب لنادي كبير بحجم زيدان لا يستطيع التمييز بين دور جناح خط الوسط والجناح الهجومي، خطة ريال مدريد ضد ليجيا وارسو مستحيل أن نصفها بأنها 4-4-2 لأن هذه الخطة تتطلب تواجد لاعبين إضافيين في عمق الملعب رفقة كروس وكوفاسيتش أقرب للأطراف مثل أسلوب أتلتيكو مدريد، أو جناحين يقومان بالتضحية البدنية ويؤديان دور دفاعي مساند دائماً للظهير مثل خطة كارلو أنشيلوتي في الموسم الأول مع الريال (أحياناً).

طبعاً من المستحيل أن يؤدي موراتا أو جاريث بيل هذا الدور مما يجعلهم أجنحة هجومية وذلك يجعل الخطة 4-2-4 أو على الأقل 4-2-2-2، بيل لن يفكر كلاعب خط وسط أو مدافع بعد الآن إلا في حال شاهد تضحية من المهاجمين الآخرين بنفس الطريقة.

العجيب هنا أن بيل الوحيد الذي تمركز على الجناح حتى لو أدى دور الجناح الهجومي، أي أن موراتا ورونالدو تمركزا في عمق الملعب بشكل أكبر من الجناح الأيسر وهذا يوضح أن أحدهم لم يلتزم بالتعليمات التكتيكية.

5- لماذا الإصرار على BBC رغم تدني مستواهم الفني كأفراد ومنظومة رغم إثبات أكثر من لاعب تميزه واستحقاقه لنيل دعم أكبر؟ يجب إخراج أحد الثلاثي من التشكيلة الأساسية لأن الفريق لا يستطيع احتمال 3 لاعبين سيئين دفعة واحدة.

6- لماذا مستوى خط الدفاع في تراجع مستمر، والمنظومة الدفاعية ضعيفة جداً ولا تمنع الخصم من شن الهجمات المرتدة على مرمى ريال مدريد؟ بل أين هو دور الفريق ككل في الحفاظ على نظافة شباكه؟ الريال حافظ على نظافة شباكه مرتين فقط منذ انطلاقة الموسم.

7- لماذا يتم التعديل في التشكيلة الأساسية والإستراتيجية وأسلوب اللعب والنهج التكتيكي باستمرار؟ على الأقل ثبت استراتيجية واحدة ونهج تكتيكي واضح إن أردت تغيير الأفراد وإتباع مبدأ المداورة.

نشر رد