مجلة بزنس كلاس
رياضة

 

“سوف أستبدله مجدداً”، هكذا كانت عناوين الصحف الإسبانية على تصريح زين الدين زيدان بخصوص استبدال كريستيانو رونالدو من مباراة لاس بالماس التي انتهت بالتعادل الإيجابي، عنوان ستعتقد منه للوهلة الأولى أن زيزو لا يكترث لردود أفعال الدون وأن قراراته غير قابلة للنقاش، وهذا فعلاً ما أراده المدرب الفرنسي لكنه نصف الحقيقة فقط.

من اكتفى بقرأة العنوان فقط سوف يجد أن تصريح زيزو سيزيد حدة المشاكل في غرفة تبديل الملابس وأن الأمور سوف تتصاعد في قادم المواعيد، لكن النظرة تختلف بشكل كلي عند قرأة تصريح زيدان كاملاً بخصوص هذه المسألة.

زيدان قال حرفياً “نملك مواجهة صعبة يوم الثلاثاء، كنت أريد منحه فرصة راحة حتى يكون جاهز تماماً، كنت أفكر في مباراة دورتموند”. ثم تابع “من الطبيعي أن يرغب رونالدو في البقاء بالملعب، اعتقد أن جميع اللاعبين بما فيهم رونالدو يجب أن يحصلوا على الراحة ويتم استبدالهم من وقت لآخر، وهذا ما سنفعله مجدداً”.

زيدان صارم جداً في قراراته

يسير زيدان على خطى جوزيه مورينيو وجوسيب جوارديولا فيما يتعلق بهذه المسائل، فهو يعلم أنه القائد والمسؤول الأول عن الفريق، ويعي جيداً أن أي فشل سيصيب الفريق سيقع على كاهل مسؤوليته في المقام الأول، ومن الممكن أن يخسر وظيفته بسبب مجاملة لاعب أوالتنازل عن معتقداته الراسخة في كرة القدم، لذلك كان صارماً جداً بخصوص هذا المسألة وألمح إلى أن استبدال رونالدو سوف يتكرر في حال كان يحتاج لذلك.

الهدف من هذا التلميح للمدرب الفرنسي هو كسر الحاجز الذي يقف دائماً بين لحظة تفكيره بسحب رونالدو من الملعب وبين تطبيق القرار فعلاً مثلما حدث يوم أمس، لذلك أراد زيزو أن يوصل رسالة للنجم البرتغالي أن مصلحة الفريق هي الأهم دائماً، وهذه الرسالة سوف تصل أيضاً إلى جميع اللاعبين على حدٍ سواء كون كان المقصود بها هو النجم الأبرز.

زيدان فسر سبب الاستبدال بذكاء كبير

هنا اتضحت حكمة زيزو في التعامل مع أزمات غرفة خلع الملابس، فقد قلنا سابقاً أن أبرز ما يميز المدرب الفرنسي هو قيادته للمجموعة وتوحيد الصفوف، وهو ما اتضح فعلاً منذ استلامه دفة القيادة أكثر مما شاهدنا لمسات تكتيكية حقيقة قادت الفريق لسكة الألقاب.

صحيح أن زيدان كان صارماً في تطبيق القرار وقطع وعد أمام الجميع بأنه سوف يفعل ذلك في مرات عديدة بالمستقبل، لكن في الوقت ذاته حفظ لرونالدو حقه وقيمته عندما فسر سبب استبداله بأنه كان يفكر في مباراة بوروسيا دورتموند، فهو أراد أن يشعر الدون أنك ما زلت اللاعب الأهم في الفريق بغض النظر عن تراجع مستواك.

زيدان لم يتفوه بأي كلمة في المؤتمر الصحفي بخصوص تراجع مستوى الدون أو انخفاض لياقته البدنية أو أن التبديل كان للمحافظة على النتيجة، فهو يعلم جيداً أن مثل هذه الكلمات سوف تضاعف حالة الغضب لدى رونالدو، رغم أن جميعنا يعلم بأن هذه الأسباب الحقيقة التي دفعت زيزو لهذا القرار.

المدرب الفرنسي تعامل بصرامة وذكاء شديدين مع هذه المعضلة التي كانت سوف تحدث عاجلاً أم أجلاً، أشعر رونالدو والجميع بأنه ما زال النجم الأبرز وكل الآمال تعلق عليه، وفي الوقت ذاته أوصل رسالة واضحة جداً بأنه لن يتردد في تكرار قرار من هذا النوع.

نشر رد