مجلة بزنس كلاس
سياحة

 

قال مدير عام «سيتي سنتر الدوحة»، السيد يورج هارينجرد، إن المجمع شهد حضوراً كثيفاً طيلة فترة مهرجان عيد الفطر المبارك، إذ جذبت الفعاليات الخاصة بمهرجان «التقط الفرح» ما بين 3 و4 آلاف شخص يوميا، مما أسهم في تعزيز مبيعات المتاجر.
وأشار هارينجرد في تصريحات صحافية إلى أن عدد الزوار إلى المجمع يومياً وصل إلى 100 ألف شخص، الذين تنوعت اهتماماتهم، بين الشراء من المتاجر، وتناول وجبات الطعام، والترفيه وغيرها، لافتا النظر إلى أن أصحاب المتاجر أبلغوه بأن هناك ارتفاعا ملاحظا في نسبة المبيعات بسبب زيادة أعداد الزوار، الأمر الذي أدى لنمو عائدات المجمع خلال المهرجان الذي دام لفترة 5 أيام.
وأوضح هارينجرد أن مجمع سيتي سنتر- الدوحة، كان مكتظاً بشكل كبير، حيث تم استيعاب الأعداد المرتفعة بسبب حجم المجمع وتوسيع المرافق فيه، إذ تمكن الجميع من الاستمتاع بأجواء التسوق والترفيه.
وبيَّن هارينجرد أن العائلات توافدت بشكل خاص إلى المجمع لمشاهدة العروض المتنوعة، فيما يقدر عددهم بـ20 ألف شخص خلال أيام المهرجان الخمسة، حيث استطاع المجمع أن يستوعب تلك الأعداد بفضل الطوابق المتعددة التي تطل على العروض، حيث اصطف العديد من الزوار وشاهدوا المسرحيات من أعلى، بعد أن امتلأت المقاعد المقابلة للمسرح من قبل العائلات والأطفال، تحديداً الذين حظوا بمشاهدة أفضل العروض على الإطلاق، التي أسرتهم وأدهشتهم، والدليل على ذلك تفاعلهم الكبير مع أبطال المسرحية في أثناء العرض.
وأكد أن إدارة سيتي سنتر حريصة على اختيار الفعاليات بالتعاون مع الهيئة العامة للسياحة التي أثبتت نجاح خططها لهذه المناسبة، التي تسهم بتنشيط السياحة المحلية وإلى جذب الزوار من الخارج، مشدداً على تعاون المجمع التام مع الهيئة من أجل تحقيق الأهداف المرجوة بالنهوض بالقطاع السياحي القطري وجذب السياحة العائلية بشكل خاص لكونها تتلاءم مع طبيعة المجتمع المحافظ.
«التقط الفرح»
وقد حققت فعاليات مهرجان «التقط الفرح» في المجمعات التجارية نجاحا باهرا، حيث شهدت حضورا كبيرا من آلاف الزوار والعائلات الذين يستمتعون بالتسوق، بالإضافة إلى حضور المسرحيات والأنشطة الترفيهية احتفاءً بحلول عيد الفطر المبارك.
وفي هذا الشأن، أكد السيد خالد أمين، أن الفعاليات الخاصة بمهرجان عيد الفطر المبارك «التقط الفرح» من شأنها تحفيز العائلات لزيارة المجمعات التجارية، الأمر الذي ينشط حركة السوق فيها.
وأضاف «إن رغبة أبنائي بحضور المسرحيات أدت إلى ذهابي يوميا إلى مجمع تجاري مختلف، الأمر الذي لا يقف عند حضور العرض بل يتبعه تناول العشاء واستغلال الوقت الباقي من اليوم للتسوق، خاصة أنني شارفت على السفر لقضاء الإجازة السنوية».
وبيَّن أمين أن هذه العروض المختلفة وخصوصا المسرحيات الإنجليزية ألفها أبناؤه في المدارس، بالإضافة إلى كونها رسوما متحركة متابعة على التلفاز، أي أنها شخصيات محببة لدى الأطفال وتطرح قصة ثقافية أو أدبية، وحضورها مباشرة يرسخها في ذهن الطفل.
وأثنى أمين على مثل هذه المبادرات السنوية التي تقدمها الهيئة، التي من شأنها أن تدعم السياحة الداخلية وتحفز مراكز التسوق بدعمها عبر الأعداد الكبيرة التي تزورها بهدف حضور العروض خلال فترة العيد المخصصة للزيارات الاجتماعية.
الفرح
وفي القبيل ذاته، قال السيد مجيد التيماني: «إن الفعاليات تضفي نوعا من الفرح والسرور لدى الأطفال، مما يدفع العائلات لزيارة المولات لحضورها مع أبنائهم والاستمتاع بها، إلى جانب التسوق، ثم نقوم بعد ذلك بالاتجاه نحو المحال التجارية التي نرغب في التبضع منها».
وأضاف «إن هذه الفعاليات الخاصة بمهرجان عيد الفطر المبارك قد تم اختيار أماكن جيدة لها، مثل المجمعات التجارية، حيث توفر ملاذا آمنا من ارتفاع درجات الحرارة في الأماكن المفتوحة، بالإضافة إلى أنها ترسم البسمة والسرور على وجه الأطفال».
وأوضح التيماني أنه يذهب يوميا إلى مجمع تجاري مختلف ويستمتع بالفعاليات، حيث يقوم ابنه البالغ من العمر 3 سنوات بحضور المسرحيات المختلفة وقضاء وقته خلال الإجازة، لافتا النظر إلى أن العروض المسرحية في المولات أضفت لمسة جميلة لأجواء العيد.
السياح الخليجيون
وفي السياق نفسه، أعرب عدد من السياح الخليجيين عن إعجابهم الشديد بفعاليات مهرجان عيد الفطر «التقط الفرح»، مؤكدين أنها تتميز بالتنوع وتتضمن عروضا لأبرز الفرق المسرحية العالمية، وأشاروا إلى أن دولة قطر باتت وجهة سياحية عائلية رائدة في المنطقة.
وأشار هؤلاء إلى أن المهرجان يشمل عروضا ترفيهية كثيرة للأطفال وأخرى للكبار، حيث إن الفعاليات حظيت بإقبال كبير سواء من المواطنين والمقيمين أو السياح الوافدين من دول مجلس التعاون الخليجي وخاصة من السعودية.
وتعتبر مهرجانات هيئة السياحة خلال عطلات الأعياد وفصل الصيف عامل جذب قوي للسياح من دول التعاون، مشيراً إلى أن السياحة في قطر تتميز بالحفاظ على التقاليد والعادات والتراث الخليجي.
ويعد مهرجان العيد يمثل فرصة مهمة للسياح الوافدين للتسوق من المجمعات التجارية في الدولة، حيث تستغل المولات فرصة نمو عدد الزوار وتطرح عروضا وخصومات كبيرة لتعزيز مبيعاتها، حيث إن الدوحة أصبحت وجهة للتسوق يقصدها العديد من السياح وتحديدا من الخليجيين.

نشر رد