مجلة بزنس كلاس
رئيسي

تحول “بيت قطر” في القرية الأولمبية في (ريو 2016) إلى مقصد لنخبة من الشخصيات الهامة والمسؤولين من كافة أنحاء العالم الذين قاموا بزيارة جناح اللجنة العليا للمشاريع والإرث في “بيت قطر”، إلى جانب رياضيين من أعضاء البعثة القطرية ونجوم كرة قدم مثل “كافو”، كابتن منتخب البرازيل الفائز ببطولة كأس العالم لكرة القدم ولاعب نادي السد السابق “فيليبي جورج”. كما تواجد في جناح اللجنة العليا في ريو دي جانيرو مدرب منتخب كرة اليد القطري فاليرو ريفيرا برفقة لاعبي الفريق الذي يستعد للمشاركة في أولمبياد ريو. وقال ريفيرا: “أمر رائع ما تقوم به قطر تحضيراً لبطولة كأس العالم لكرة القدم، لقد شاهدتُ بنفسي خلال بطولة كأس العالم لكرة اليد القدرات التنظيمية لقطر، بحيث أنها كانت أفضل نسخة من البطولة في التاريخ، واعتقد أن قطر ستنظم بطولة بنفس المستوى في كأس العالم لكرة القدم”. وأضاف “أعيش في قطر منذ ثلاث سنوات، وألمس سرعة تطور البلاد.. وأنا على ثقة من أن كل من سيأتي عام 2022 سيكون مذهولا بهذه البلاد، وراضٍ جداً عن مستوى استعدادنا للأولمبياد، أمامنا مجموعة صعبة تضمّ كرواتيا والدنمارك والأرجنتين، لكننا منتخب تأهل إلى هنا وسنقطع المشوار خطوة بخطوة، ومباراة بعد أخرى، على أمل تحقيق إنجاز هام”. يذكر أن اللجنة العليا للمشاريع والإرث ستكون متواجدة في “بيت قطر” في ريو دي جانيرو حتى نهاية الأولمبياد في 21 اغسطس الجاري، بحيث تعرف الزوار والمشاركين في دورة الألعاب الأولمبية والعامة بخطط قطر في مجال الإرث بعد البطولة، وكذلك تطور الاستعدادات والتحضيرات لكأس العالم قطر 2022. من جهته، أكد ناصر الخاطر مساعد الأمين العام لشؤون البطولة باللجنة العليا للمشاريع والإرث أن رعاية سعادة الشيخ جوعان بن حمد آل ثاني رئيس اللجنة الأولمبية القطرية وافتتاحه لـ”بيت قطر” في ريودي جانيرو يؤكد جليا اهتمام المسؤولين في الدولة بالرياضة وتطويرها بحيث تظل دولة قطر محطة بارزة في خارطة الرياضة العالمية، مؤكدا أن تنظيم قطر لكأس العالم يعد أحد ثمار هذا الدعم الكبير والمتواصل. وأشار الخاطر، في تصريح صحفي، إلى أن دولة قطر دائما سباقة للمشاركة في مختلف المحافل الدولية، مبينا أن قطر هي الدولة العربية الوحيدة التي تشارك بهذا الحجم وفي تظاهرة عالمية بمستوى الألعاب الأولمبية، حيث شاركت أيضا في أولمبياد لندن الماضية. وذكر مساعد الأمين العام لشؤون البطولة أن مشاركة اللجنة العليا للمشاريع والإرث في فعاليات “بيت قطر” يأتي ضمن التزام اللجنة العليا للتواجد في مثل هذه المناسبات الهامة لاطلاع الزوار من مختلف بلاد العالم على آخر استعدادات اللجنة لاستضافة كأس العالم من ملاعب وبنية تحتية، مشيدا في ذات الوقت بالإقبال الكبير الذي شهده جناح اللجنة العليا من كبار المسؤولين الرياضيين المشاركين في فعاليات أولمبياد ريودي جانيرو والضيوف. وأوضح أن جناح اللجنة العليا للمشاريع والإرث في “بيت قطر” يشتمل على مجسم لملعب ونادي الريان الجديد وملحقاته حيث ستكون السعة الاجمالية للملعب 40 ألف متفرج، اضافة الى وجود ملاعب جانبية للتدريبات وصالات متعددة الأغراض وملاعب تنس وهوكي ومنطقة الألعاب المائية وسكن للموظفين ومسجد ومناطق تبريد. وكشف الخاطر عن أن اللجنة العليا للمشاريع والإرث ستعلن قريبا عن تصميم وموقع ملعب مهم من مختلف النواحي وسيكون ملعبا مميزا لما يتمتع به من مزايا ستعلن في حينها، موضحا في الوقت نفسه أن ملعب الوسيل الذي سيستضيف حفل افتتاح كأس العالم سيتم الكشف عن تصميمه أواخر العام الجاري.. لافتا إلى أن الحد الأدنى لملاعب كأس العالم هو ثمانية ملاعب.

نشر رد