مجلة بزنس كلاس
فن

 

تبدأ الأحداث في مسلسل “وين كنتي” بالتسارع والتصاعد، فريتا حايك بدور نسرين ما زالت تحاول إيقاع كارلوس عازار بدور جاد في شباكها، ويبدو أن جاد بدأ بالوقوع في شباكها، خصوصاً بعد أن انتقلت نسرين إلى المزرعة وعند وصولها تتلقى اتصالاً من شقيقها الذي يخبرها أن الشاب الذي يحبّه يريدها بالقوة كما يخبرها عن أحوال المنزل، فتصاب نسرين بنوبة بكاء وقلق وكآبة بعد سماع هذه الأخبار.
في هذه الأثناء رمزي زوج نسرين يلتقي بزوج جينا ليطلب منه طلاق جينا عارضاً عليه ما يشاء . إلاً أن زوج جينا يرفض الطلاق منها معتبراً أن هذا الطلب هو تدخّل في حياتهما الشخصية في إشارة إلى استفزازه لرمزي من أجل أن يحقق مبتغاه في الحصول على مبلغ من المال مقابل كل ما تعرّض له من زواجه من جينا وإخفاء العائلة مرضها.
سيلا خطيبة جاد تشعر بإهماله لها وتطلب منه الزواج إلا أنه يرفض مؤكّداً أنه يريد الزواج في الموعد الذي حدّداه مسبقاً.
كما نشهد غراماً من نوع آخر بين خالة جاد وتؤدي دورها أنطوانيت عقيقي وشاب يمارس الرياضة معها في النادي الرياضي والشاب هو نيكولا مزهر الذي يصغرها بالسن.

نشر رد