مجلة بزنس كلاس
رياضة

 

بدا واضحاً بإن عام 2016 يعتبر سعيد للغاية في مسيرة النجم البرتغالي كرستيانو رونالدو، وهذا مختلف بشكلٍ كبير عن الحالة التي يعيشها غريمه الأرجنتيني ليونيل ميسي.

رونالدو توج اليوم بلقب كأس أمم أوروبا 2016 المقامة في فرنسا، حيث يعتبر من ضمن المساهمين في هذا الإنجاز، ويأتي ذلك بعد قيادته ريال مدريد الموسم الماضي لحصد لقب الحادية عشر في دوري أبطال أوروبا بعد بداية سيئة في موسم الفريق.

ولا يجب نسيان بإن رونالدو سجل عدد كبير من الأهداف تفوق بهم بشكلٍ كبير على نظيره الأرجنتيني الذي لم يكن المساهم الأول بتتويج برشلونة بلقب الدوري الإسباني وكأس إسبانيا.

ورغم أنه تألق في بطولة كوبا أمريكا المئوية 2016 وتسجيله عدة اهداف في أغلب المباريات عندما يدخل كبديل، إلا أنه أضاع ركلة ترجيح في النهائي منح تشيلي اللقب.

وكل ذلك يؤكد بإن رونالدو أصبح يتفوق بشكلٍ كبير على ميسي حتى الآن، فهل الحاصل على جائزة الكرة الذهبية في عام 2016 قد عرفت هويته ؟!.

نعم يبدو أن رونالدو هو من سيحصل على البالون دور، والوقت المتبقي لها لا يشفع لميسي لتعديل الأوضاع.

نشر رد