مجلة بزنس كلاس
أخبار

احتفت رولز-رويس موتور كارز الدوحة بوصول مجموعة فانتوم زينيث التي تمثل باقة من آخر إصدارات فانتوم دروبهيد المكشوفة وفانتوم كوبيه، إلى قطر مع مجموعة من عملائها من كبار الشخصيات في سحور حصري نظمته في صالة عرض رولز-رويس في «اللؤلؤة قطر».
فقط 50 قطعة من هذه السيارات سترى النور عالمياً، وقد تمت التوصية عليها من قبل عملاء متمرسين سيضمونها إلى بعض من أفخم الطرازات التي تم إصدارها عالمياً مطمئنين بأن أعدادها لن تزداد وبأن قيمتها لن تقل أبداً بسبب كثرة الإنتاج.
وبعد الإعلان عن إصدار الجيل الثامن من سيارة فانتوم الفاخرة وهندستها القائمة على الألومنيوم، هذه الهندسة التي سنجدها تعزز جميع سيارات رولز-رويس في المستقبل، تقف العلامة على مدخل عهد جديد من الجرأة.
اليوم حان الوقت ليغادر طرازا فانتوم دروبهيد كوبيه وفانتوم كوبيه الساحة ولكننا سنشهد ولادة مجموعة بارزة مصممة حسب الطلب ضمن برنامج بيسبوك تم تصميمها بهدف واحد، وهو أن تحدد مرة جديدة أعلى المعايير التي يجب على أساسها تقييم كل شيء آخر.
التميز
وعلى توافر سيارة رولز-رويس فانتوم زينيث للعملاء المتميزين، علق السيد إيهاب علام، المدير العام لرولز-رويس موتور كارز الدوحة، قائلاً: «يشرفنا أن نستضيف حفلاً حصرياً بهذا المستوى للكشف عن آخر إصدارات فانتوم دروبهيد كوبيه وفانتوم كوبيه».
وقد دعي عملاء مجموعة فانتوم زينيث لإكمال مجموعتهم بأروع الأساليب مع إضافة نسخة خاصة مصممة حسب الطلب ضمن برنامج بيسبوك من سلة النزهات من رولز-رويس Rolls-Royce Picnic Hamper. وسيتم تخصيص هذا الاكسسوار الفريد الذي يشكل لمسة أنيقة إلى يوم ممتع من التنزه، من خلال اختيار الألوان المتناسقة مع فرش السيارة ولوحة الألوان المفضلة بالنسبة للعميل.
فلقد حققت سيارتا فانتوم دروبهيد كوبيه وفانتوم كوبيه إنجازاً باهراً بهدف نقل عملاء رولز-رويس من المقاعد الخلفية إلى مقعد السائق. وتعبر عن هذه الفكرة 3 لمسات تصميمية أساسية تتمثل في عداد السرعة بالفولاذ ، والذي يلفت النظر إلى أحد ملامح السيارة الأساسية التي تعبر عن القوة البديهية التي لا تتطلب أي جهد.
إلى ذلك، يعبر اللون الأساسي في تصميم المقصورة عن فكرة انتقال عملاء رولز-رويس من المقاعد الخلفية إلى مقعد السائق، من خلال استخدام لون بارز للجلد في المقعدين الأماميين يتناغم بامتياز مع لون الجلد الأغمق في الجزء الخلفي من المقصورة.
السقف
وأخيراً، جاءت بطانة السقف المحبوكة يدوياً والمرصعة بأضواء تحاكي النجوم Starlight Headliner والتي انطلقت مع فانتوم كوبيه، لتعكس هذه الفكرة أيضاً من خلال لمسة خاصة حيث تجتمع النجوم في المقدمة لتتلاشى تدريجياً نحو الجزء الخلفي، فتغمر السائق
والراكب الأمامي بأجواء دافئة مريحة.
وفي مهمة تصميم لوحة الألوان في هيكل السيارة والمقصورة والمواد المستخدمة، استمد المصممون إيحاءهم من إرث رولز-رويس لتقديم أنظمة ألوان مستوحاة من بعض من أكثر سيارات فانتوم نجاحاً وتألقاً في تاريخ رولز-رويس. على سبيل المثال، جاء التناقض ما بين اللون الأحمر Madeira Red وفضي اليوبيل Jubilee Silver في سيارة فانتوم كوبيه بإيحاء من طراز فانتوم الجيل الثاني الذي طرح في الثلاثينيات.
جرأة
ويمكن ملاحظة تناقض أكثر تحديداً وأكثر جرأة في الصيغة الكلاسيكية والعصرية بامتياز في الوقت عينه ما بين الأزرق Midnight Blue والأبيض القطبي Arctic White، والتي تذكرنا بسيارة فانتوم كونتيننتال الجيل الثاني المميزة جداً والتي طرحت في الثلاثينيات. ذلك، وتمت أيضاً هندسة غلاف زجاجي شفاف جديد لتعزيز بريق سيارة فانتوم الأشبه بالمرآة.
يتم حالياً تصنيع هذه السيارات الاستثنائية في دار رولز-رويس، وستكون من آخر السيارات التي سترى النور من طرازي فانتوم دروبهيد كوبيه وفانتوم كوبيه، ذلك، ويمثل عام 2016 السنة الأخيرة لإنتاج الجيل السابع من فانتوم ليموزين، حيث إن العملاء المدركين مدعوون لانتهاز الفرصة الأخيرة للتوصية على التعبير الأدق والأقرب إلى شخصياتهم في هذه السيارة الثورية الأروع.
تجدر الإشارة إلى أن مهلة تقديم العملاء توصياتهم الأخيرة على هذه السيارات تنتهي قريباً.;

نشر رد