مجلة بزنس كلاس
أخبار

تعمل مؤسسة أيادي الخير نحو آسيا (روتا) وفق مهمة محددة بالتعاون مع الشركاء والمتطوعين والمجتمعات المحلية لضمان حصول المتضررين من الكوارث في قارة آسيا والعالم على فرص مستمرة للتحصيل العلمي النوعي في المرحلتين الأساسية والثانوية، وتتوخى “روتا” إيجاد عالم يتمتع فيه كل الشباب بحق التعليم الذي يحتاجونه من أجل إطلاق كامل قدراتهم ورسم شكل التنمية التي تحتاجها مجتمعاتهم.

وتسعى “روتا” لتوفير التعليم لكافة المناطق الأقل حظاً، حيث تعمل في أفغانستان لتوفير التعليم للجيل الجديد، الذي يعتبر ذو أهمية خاصة لضمان تنمية مستدامة وطويلة الأمد في هذا البلد الذي مزقته الحرب، وكذلك للتأكيد على أن عدداً متزايداً من الأفغان يحصلون على الوسائل الصحيحة من أجل لعب دور فعال في عملية تنمية بلادهم، لذلك فإن نشاطات التعليم المجتمعي التي تندرج ضمن هذا المشروع يجب أن تتمركز في ثلاث محافظات تتمثل في: غازني وكابيسا في وسط أفغانستان، بالإضافة إلى مقاطعة خوست جنوب شرق البلاد.

هذا وتتضمن المقاربة كلها تأمين أساس قوي من أجل توفير الموارد البشرية الأكثر إلحاحاً التي تحتاجها أفغانستان، وذلك من خلال تأمين تعليم إبتدائي يشكل مرحلة انتقالية للتعليم الثانوي بالنسبة للإناث تحديداً، بناء قدرات المدرسين، دعم ومناصرة مشاريع توسيع مناطق انتشار مرافق وزارة التربية لتشمل المناطق النائية، بالإضافة إلى حشد قدرات المجتمعات المحلية وبنائها لكي تلعب جزءا فاعلاً في النشاطات المتعلقة بتعليم أطفال هذه المجتمعات، تتضمن هذه المقاربة ذات المحاور الثلاثة أيضاً بناء قدرات منظمات المجتمع المدني بما يتيح لها لعب دور أكثر فعالية في تعزيز خدمات التعليم بشكل أكبر، تحسين الحصول على فرص متساوية لحق التعلّم (الصفوف من الأول إلى التاسع) للأطفال الذين يعيشون في المناطق الريفية المحرومة والمخيمات المؤقتة الموجودة في نحو 35 من المجتمعات المحلية، وذلك من خلال تأمين البُنى التحتية الضرورية وكذلك الدعم التقني اللازم من أجل التعليم المجتمعي، تحسين قدرات الشركاء المحليين (المجتمعات، وزارة التعليم، المنظمات الأهلية) في تأمين خدمات التعليم في المناطق المحرومة و تحسين نوعية التعليم والتثقيف من خلال تدريب المدرسين وضمان حصولهم على الشهادات والدعم، تماماً كذلك الذي يحصل عليه معلمو وزارة التربية.

مشروع محو الأمية

كما وانخرطت مؤسسة أيادي الخير نحو آسيا (روتا) في شراكة مع إحدى المنظمات الأفغانية بقيمة 355637 ألف دولار، وذلك بهدف تحسين نوعية الحياة للمجتمع المحلي في منطقة مراد خان، وصمم المشروع، الذي يستهدف النساء والأطفال بشكل أساسي، من أجل خلق روابط طويلة الأمد بين المجتمعات المحلية في أفغانستان وشعب قطر وذلك ضمن إطار عدد من مشاريع محو الأمية والتعليم الأساسي وبرامج التنمية الاجتماعية، تضمنت مدرسة رسمية في مراد خان تتضمن الصفوف من الحضانة إلى الصف الخامس، بالإضافة إلى حصص إضافية لمحو الأمية موجهة للأطفال في المجتمع الأفغاني، حصصاً لمحو الأمية بالإَضافة إلى تدريب على تنمية المهارات للنساء في مراد خان، تأمين برامج خاصة بتطوير المجتمع، وإنشاء باحة خاصة تكون مجهزة للاستخدام من قبل النساء والأطفال.

نشر رد