مجلة بزنس كلاس
أخبار

قامت مؤسسة أيادي الخير نحو آسيا ببدء التسجيل للبرنامج السنوي للتدريب على مهارات القيادة، الذي يهدف إلى تطوير مهارات الشباب بدولة قطر في مجالات خدمة المجتمع والتواصل والقيادة.

وتسهم التدريبات المكثفة التي يقدمها برنامج التدريب على مهارات القيادة “التحديات الشبابية” في تأهيل الشباب الذين تتراوح أعمارهم بين 16 و26 عامًا، للقيام بدور نشط وفعال في تنمية مجتمعاتهم، والمشاركة في الأعمال الإنسانية على المستويين المحلي والدولي.

ويتكون مشروع التحديات الشبابية من ثلاث مراحل، وستركز المرحلة الأولى التي تقام في قطر خلال الفترة ما بين 26 و29 أكتوبر على مهارات القيادة، وأساسيات العمل الجماعي، وإدارة المشاريع الاجتماعية بوجه خاص.

وصرَّح عبد الله البكري، مدير التنمية المجتمعية في “روتا”، قائلا: “منذ انطلاقه في عام 2013، أسهم هذا البرنامج في مساعدة الشباب على صقل مهارات القيادة وإرساء الأسس اللازمة لتحقيق مستقبل ناجح. ولأن الشباب هم قادة المستقبل وصناع الغد، فإنهم سيمثلون دولة قطر يومًا ما على المستويين الإقليمي والدولي، ولهذا يتحتم علينا تزويدهم بالمعرفة الضرورية التي تمكنهم من التحلي بمهارات القيادة الفعالة والمؤثرة في المجتمع”.

مهارات وخبرات

هذا وقد دعا السيد عبد الله البكري-مدير إدارة تنمية المجتمع بمؤسسة أيادي الخير نحو آسيا-الشباب للتسجيل في برنامج روتا للقيادة “تحديات روتا الشبابية 2016-2017″، لافتا إلى أنَّ إدارة تنمية المجتمع بالمؤسسة تحرص على تخريج قيادات شبابية للمجتمع القطري، من خلال تأهيليهم وإكسابهم مهارات تواصل خدمة للمجتمع، حيث تعمل “روتا” لبناء مجتمعات متماسكة، تقوم على أساس متين، من خلال المبادرات التي تولي اهتمامًا فائقًا بتنمية المجتمع، وخاصة في مجال التعليم، وهو ما يتماشى مع رسالتها ورسالة مؤسسة قطر للتربية والعلوم وتنمية المجتمع”.

وتابع: تؤمن “روتا” بأن تطوير وتمكين الشباب من المشاركة الفعالة في قضايا مجتمعاتهم هو الأساس لتنمية تلك المجتمعات وخدمتها”، فضلا عن أنَّ برنامج تحديات روتا الشبابية يخدم استراتيجية وزارة الثقافة والرياضة في الدولة، وخاصة فيما يتعلق بتمكين الشباب.

ويهدف البرنامج إلى تطوير وتنمية مهارات القيادة والعمل الجماعي والتواصل مع الآخرين لدى الشباب، بما يؤهلهم للمساعدة في خدمة وتنمية مجتمعاتهم والتأثير الإيجابي في العالم كله، وذلك من خلال تفاعلهم مع القضايا المهمة سواء كانت محلية أو عالمية، الأمر الذي يتسق مع مهمة مؤسسة قطر الرامية إلى تنمية المجتمع وإطلاق قدرات الإنسان، من خلال تمكين الشباب وبناء مجتمعات متماسكة ومستدامة.

ويساعد برنامج تحديات روتا الشبابية المنظمة في الترويج لأهداف أندية روتا لخدمة الشباب، التي صُممت خصيصاً لإعداد الشباب وتزويدهم بالتعليم الملائم والتدريب حتى يصبحوا قادة رائدين في المجتمع، كما يسهم في رسم مسار الشباب المهني، ويؤهلهم ليكونوا سفراء لدولة قطر وروتا في المناسبات الدولية والإقليمية والمحلية، على غرار مؤتمر إمباور 2016.

وسيحصل المشاركون في “البرنامج” على وصف تفصيلي للمشروع بما في ذلك آلية العمل، وأنواع المشاريع المطلوبة من المجموعة، وشروط التنفيذ. ويتطلب هذا البرنامج التدريبي من الشباب المشاركين تنفيذ مشاريع تقدم مساهمات فعالة ومؤثرة في مجتمعاتهم، وتسهم في الوقت نفسه في صقل مهاراتهم.

وتجدر الإشارة إلى أن الفرصة متاحة أمام الشباب للتسجيل في برنامج “روتا” للتدريب على مهارات القيادة، الذي تقدمه مؤسسة “روتا”، عضو مؤسسة قطر للتربية والعلوم وتنمية المجتمع.

ويتعين على المهتمين بالمشاركة في البرنامج تلبية جميع المتطلبات اللازمة قبل إغلاق باب التسجيل في منتصف شهر أكتوبر المقبل لكي يتسنى النظر في طلبات مشاركتهم، وتشجع “روتا” جميع الشبان على التسجيل في البرنامج عبر زيارة الموقع التالي: www.reachouttoasia.org، وبعد عملية الفرز الأولى، سيُطلب من الشباب المتقدمين الذين وقع عليهم الاختيار اجتياز المقابلة الشخصية، وسيبدأ الإعلان عن أسماء الشباب المقبولين في البرنامج خلال الفترة من 5 سبتمبر حتى منتصف أكتوبر.

والجدير بالذكر أن المرحلة الثالثة والأخيرة من برنامج “روتا” للتدريب على القيادة “تحدي القيادة” ستنتهي في شهر مارس 2017 خلال مؤتمر إمباور، حيث سيطلب من الشباب المشاركين تقديم عرض نهائي للمشاريع المقدمة.

نشر رد