مجلة بزنس كلاس
أخبار

أكد عدد من رواد الأعمال القطريين على أهمية المشاركة في المعارض بهدف تسويق منتجاتهم المختلفة مباشرة إلى المستهلك، حيث يرغبون بالحصول على الخبرة العملية توازيا مع قياس الرأي حول المنتج أو الفكرة بحد ذاتها.
وأوضح هؤلاء أن غالبية الشباب المحلي يقومون بتسويق منتجاتهم وأفكارهم التجارية عبر مواقع التواصل الاجتماعي، حيث تعتبر الأفضل على مستوى التكلفة والانتشار، مشيرين إلى وجود عدد كبير من المتابعين لصفحاتهم عبر «إنستجرام» و»تويتر» و»فيس بوك» بالإضافة إلى تطبيق «واتس آب».
تطوير
ولفت رواد الأعمال إلى ارتفاع حجم مبيعاتهم خلال شهر رمضان المبارك بنسب مختلفة بحسب المنتج، بالإضافة إلى حصولهم على حجم كبير من الزبائن الراغبين بشراء بضائعهم، الأمر الذي يدفع بهم للتقدم وتطوير مشاريعهم البسيطة وتحويلها إلى مشاريع منافسة في السوق المحلي.
وأشار البعض إلى أهمية اكتساب الخبرة الميدانية العملية في بداية مشوارهم في تأسيس شركات، حيث إن المشاركة في المعارض تتيح لهم الاحتكاك المباشر مع الزبائن، الأمر الذي يعطيهم خلفية عن رأي المستهلك ببضائعهم ومنتجاتهم المختلفة.
مبيعات
وتوقع رواد الأعمال أن يحققوا نسبة مبيعات مرتفعه خلال شهر رمضان المبارك الذي يعتبر موسماً مُهماً لزيادة الطلب على غالبية المنتجات بمختلف أنواعها، حيث يمكن أن تصل نسبة %50 أو %100 مقارنة بأي شهر آخر من العام.
فكرة
وفي هذا الإطار، قالت السيدة فاطمة الشهواني: إن مشروعها يتمثل بتصميم الملابس، مشيرة إلى أن الفكرة كانت في البداية مجرد هواية، ومن خلال تشجيع الأهل والمعارف تطورت لتخوض تجربة ريادة الأعمال.
وأضافت في حديثها أنها لم تقدم على هذا العمل إلا بعد أن تأكدت من جدواه الاقتصادية، مشيرة أن مشروعها لا زال في بدايته إلا أنها متفائلة بصورة كبيرة لكي تجد نفسها كمصممة للأزياء.
الابتكار
وأكدت فاطمة الشهواني على أن عنصر الابتكار هو من أهم العوامل التي تمكن أي منتج من النفاذ إلى السوق المحلي، إلا أن التسويق يعتبر الأهم، لكي يحقق المشروع الصغير والمتوسط انتشاراً في أوساط الشرائح المستهدفة محلياً أولا ومن ثم خليجياً وعالمياً.
وأشارت إلى أن العديد من الفتيات والسيدات تزداد نفقاتهم وفاتورة تسوقهم في شهر رمضان، حيث يحمل في طياته ارتفاع وتيرة الإقبال وزيادة نسبة المبيعات لدى المصممات ودور عرض الأزياء.
ونوهت فاطمة الشهواني إلى أهمية عمل رائد الأعمال ورائدة الأعمال من أصحاب المشاريع على وضع استراتيجية واضحة ومرنة وطموحة في ذات الوقت، مع الاهتمام بالجانب التسويقي وخاصة الإلكتروني، والذي من خلاله يمكن أن يخترق المنتج المحلي الأسواق الإقليمية والأجنبية العالمية، خصوصاً إذا كانت الفكرة مبتكرة وجديدة.
تسويق إلكتروني
من جهتها، قالت السيدة أم بدر: إن الطلب يرتفع على الملابس خلال شهر رمضان، كما أنه يكون على ملابس الأطفال، مؤكدة أنها تعمل على تسويق المنتجات عبر الإنستجرام من خلال حسابها DRARE3_OMBADER، لافتة إلى أهمية التسويق الإلكتروني عبر الشبكات الاجتماعية لكافة المشاريع المبتدئة.
وأضافت: «أعتبر نفسي جديدة في مجال ريادة الأعمال، وفضلت أن أبدأ بتصميم العبايات والملابس، مبينةً أن تشجيعها على القيام بأعمالها أتى من عائلتها التي تدعم طموحها».
وأشارت إلى أهمية ريادة الأعمال في قطر كثقافة جديدة ومجال جديد يتيح للشباب أن يطلقوا مهاراتهم ويترجموها على أرض الواقع من خلال مشاريع مبتكرة، وفيما يتعلق بالتواصل بين رواد الأعمال.
هواية وعمل
وفي ذات القبيل، قالت السيدة لطيفة خالد: إن مشروعها قد انطلق عندما قررت أن تدمج ما بين هوايتها التي تختص بمواد التجميل النسائية وبين عملها، حيث إنها قامت بعمل علامة تجارية قطرية لرموش العين.
وأضافت: «لدي خطة وطموح لكي أضيف الكثير من منتجات التجميل تحت شعار العلامة التجارية الخاصة بي، حيث سأقوم بالتوسع في مشروعي بتروٍّ ولكن ضمن خطة استثمارية جيدة بهدف ضمان تقديم منتجات عالية الجودة تضاهي العلامات التجارية العالمية».
وأوضحت لطيفة خالد أنها بمجرد أن قامت بتسويق الفوج الأول من منتجاتها فقد نفذ بسرعة وكان الطلب عليه كبيراً جداً، لافتةً إلى أنها تقوم الآن بتجهيز اللمسات الأخيرة لعرض مجموعة أميرات ديزني والتي ستتوفر في منتصف شهر رمضان المبارك في الأسواق.
وبينت خالد أنها لا تعتمد على الطلب في فترة شهر رمضان، حيث إن منتجات التجميل تحظى بطلب كبير في كافة الأشهر وعلى مدار العام، مؤكدةً على أنها تسعى للحفاظ على الجودة العالية في منتجاتها؛ وذلك لأن الخامة الممتازة في هذا المجال تعتبر أساس التسويق.
ترويج
ونوهت لطيفة خالد إلى أنها تستخدم مواقع التواصل الاجتماعي كوسيلة للترويج، معتبرةً أن «السوشال ميديا» قد دخل إلى حياة كل فرد في العالم، كما يعتبر أفضل وسيلة للتواصل والانتشار، مبينةً أنها تحظى بتفاعل كبير على صفتها الخاصة بمشرعها بموقع «الإنستجرام».
-وبذات الشأن، قال السيد إلياس بن علي مندوب شركة راجفة: إن مالك المشروع ومؤسسة وصاحب فكرته شاب قطري، حيث إن المشروع متخصص بصناعة إكسسوارات الشاي بكافة أنواعها بالإضافة إلى أنواع متعددة من الشاي بمذاقات مختلفة.
وأضاف: «لدينا قطع من الإكسسوارات تناسب تناول الشاي بالبيت والمكتب وأي مكان آخر، كما لدينا أكثر من 60 نوع من الشاي موزعة على 7 أصناف والتي تتمثل بالشاي الأبيض، والأخضر والأحمر والأعشاب وغيرها من الأنواع».
علامة تجارية
وأوضح بن علي أن الشركة مقامة منذ عامين وتعمل بشكل جيد، خصوصا أنها تقدم شاياً ذا علامة تجارية محلية، مشيراً إلى أن الإقبال على طلب المنتج تعتبر جيدة جداً خصوصاً في المحل الخاص بالشركة في مدينة الوكرة.
ولفت إلى أن الشركة تقوم بشكل دائم بحملات ترويجية لهذا المنتج عبر مواقع التواصل الاجتماعي خصوصا «إنستجرام» و»تويتر» و»واتس آب»، مؤكداً على وجود عدد كبير من المتابعين لهم على هذه البرامج.
ولا يزال رواد الأعمال يسعون بقدم وساق من أجل تحقيق نجاح حقيقي على أرض الواقع، كما أنهم يرغبون دائماً بالاتجاه نحو مواقع التواصل الاجتماعي المختلفة من أجل إقامة الحملات الترويجية والتسويقية لمنتجاتهم على المسويين المحلي والإقليمي.

نشر رد