مجلة بزنس كلاس
صحة

 

توصلت دراسة حديثة إلى أن قيادة الدراجة باستمرار كوسيلة نقل أو حتى للمتعة في أوقات الفراغ قد يجعل الأشخاص أقل تعرضاً لأمراض القلب.

أظهرت دراستان أن البالغين الذين اعتادوا على ركوب الدراجات سواء للمتعة أو كوسيلة نقل ربما يقل لديهم خطر الإصابة بأمراض القلب والشرايين بالمقارنة مع الأشخاص الذين لا يقضون وقتاً كبيراً في ركوب الدراجات.

وحلل كبير معدي إحدى هاتين الدراستين أندرس جرونتفيد ووزملاؤه بيانات أكثر من 4500 بالغ دنماركي اعتادوا ركوب الدراجات إما كوسيلة نقل أو للترفيه.

وقال الباحثون في دورية الدورة الدموية إنه على مدى 20 عاماً من المتابعة قلت إصابة راكبي الدراجات بأزمات قلبية بما يتراوح بين 11 في المائة و18 في المائة بالمقارنة مع الأشخاص الذين لم يمارسوا مطلقاً ركوب الدراجات.

وبصفة عامة أصيب المشاركون بنحو 2892 أزمة قلبية خلال فترة الدراسة. ويقدر الباحثون إنه كان يمكن تفادي أكثر من سبعة في المائة من كل هذه الأزمات القلبية بممارسة رياضة ركوب الدراجات والمحافظة عليها بشكل منتظم.

ووجدت الدراسة أيضاً أن ركوب الدراجة لفترة لا تزيد عن ساعة أسبوعياً وفر بعض الحماية ضد مرض الشريان التاجي.

وتشير الدراسة أيضاً إلى أن الوقت لم يفت مطلقا لبدء ممارسة رياضة ركوب الدراجات. وربطت أيضاً دراسة ثانية في دورية جمعية القلب الأمريكية بين ركوب الدراجات وعدة عوامل يمكن أن تؤثر على صحة القلب، من بينها قلة احتمال الإصابة بالبدانة أو ارتفاع نسبة الكوليسترول أو ارتفاع ضغط الدم.

ومثل الدراسة الأولى، لا تثبت هذه الدراسة أيضا أن التنقل بالدراجة يحسن بشكل مباشر صحة شرايين القلب أو يمنع الإصابة بأزمات قلبية. ولكن بناء على نتائجهما يقدر الباحثون أن الحفاظ على عادات ركوب الدراجة أو التحول من استخدام السيارات والمركبات الأخرى في التنقل إلى ركوب الدراجات ربما يمنع 24 في المائة من حالات البدانة وستة في المائة من حالات ارتفاع ضغط الدم و13 في المائة من ارتفاع الكولسترول و11 في المائة من حالات الإصابة بالسكري.

نشر رد