مجلة بزنس كلاس
فن

 

مع اقتراب يوم الأم في 21 مارس، لم تستطع الثروة والشهرة اللتان حققتهما الفنانة اللبنانية هيفاء وهبي على طيلة السنوات الماضية أن تمنحاها الاستمتاع بأمومتها المفقودة منذ سنوات طويلة، أو حتى أن تعيش أجواء مناسبة يوم الأم كمثيلاتها من الأمهات.

هيفاء الأم لابنة وحيدة تدعى زينب، ما تزال تتجنب لغاية اليوم الحديث عن “جرحها”، ألا وهو جرح الوالدة من ابنتها التي ترفض اللقاء بها، ابنتها التي تستلذ حاليا بطعم الامومة بعدما بات لديها طفلتين.

وقبل 12 عاما، لم تستطع هيفاء تمالك دموع أثناء سؤال الإعلامي طوني خليفة في برنامجه “ساعة بقرب الحبيب” عن ابنتها، وطلبت منه تجاوز السؤال وبدت متأثرة جدا.

نشر رد