مجلة بزنس كلاس
منوعات

 

على بعد ثمانية كيلومترات من قرية فتحية الواقعة جنوب غرب تركيا، تقع قرية كاياكوي الملقبة بمدينة الأشباح، وذلك لقلة سكانها ولاقتصارها فقط على المباني والكنائس الرومانية القديمة والمبنية على الطراز اليوناني.

يتوافد إليها السياح من جميع أنحاء العالم، وذلك لما فيها من أماكن طبيعية خلابة، كما تقام فيها النشاطات السياحية العديدة كبيع المنتجات التراثية اليدوية، وفيها العديد من المطاعم والفنادق الراقية المميزة بطابعها التقليدي.

3-kayakoy6

تتميز القرية بتقديمها لتجربة جديدة للسياح وهي رعي الغنم ،حيث يشتهر أهل القرية بتربية الثروة الحيوانية، ويسمحون للسياح بالرعي والتقاط الصور التذكارية مع القطيع والمرعى بشكل عام.

تعد القرية متحفاً مفتوحاً تضم آثاراً لـ 500 معلن أثري يرجع تاريخ معظمها إلى قرون قديمة ماضية ، كما تم ضمها لقائمة التراث الإنساني التابع لليونسيكو.

3-kayakoy2

وتعد المأكولات المقدمة في فنادق القرية من أروع النشاطات السياحية فيها، حيث تقدم فيها المأكولات التركية التقليدية والمشروبات والحلويات العثمانية، ويمكن الاستمتاع بحفلات الشواء الجماعية مع جلسات السمر الصاخبة بالموسيقى التركية، فضلاً عن رحلات التخييم.

3-kayakoy3

يذكر أن لقب مدينة الأشباح يأتي من قلة سكان القرية من جهة وبسبب الخرافات والأساطير التي أثيرت حولها من جهة أخرى، ولكن برغم ذلك تبقى المدينة مقصداً طبيعياً وتاريخياً بامتياز فهو كالمتحف المفتوح الذي يفترش منطقة تركية خلابة مميزة بشواطئها وجمال طبيعتها وخاصة في الصيف.

نشر رد