مجلة بزنس كلاس
فن

 

تتوالى الأحداث في الحلقة السادسة عشر من مسلسل”هي ودافنشي”الذي يعرض على شاشة روتانا مصرية وLBC .

تحاول ليلى علوي أو كارما أن تقنع اللواء صفوت عامر أو سعيد صديق، بأن المسجون هو حسن أبو شامة وهو نفسه دافنشي، ويتذكر اللواء صفوت زيارته إلى مكتب “فريد بية” مدير المعتقل الذي يجسده بيومي فؤاد، والذي أخبره أن دافنشي أو خالد الصاوى، فاقد الذاكرة منذ حادثة ترحيلات، وانه خضع للعلاج ولكن لم يتذكر شيئا من 15عاما.

يرسل دافنشي رسالة إلى كارما من تليفون شاويش المعتقل، وبالصدفة تصل هذه الرسالة لكارما وهي تتحدث مع اللواء صفوت، فيطلب منها اللواء أن تتحدث معه، ويجيب عليها دافنشي أمام اللواء وداليا أو مي سليم،ويصيب الجميع حالة من الذهول، يتحدث دافنشي مع كارما حول مشاعره وكيف تعرفت عليه أما هي فتحاول معرفة حقيقته من هو؟ الإرهابي رؤوف المليجي أو الرسام حسن أبو شامة؟

يبدأ اللواء صفوت في التفكير في كلام كارما ويطلب التحري عن الإرهابي رؤوف المليجي بسرية تامة، ويطلب من كارما عدم ذكر الأمر أمام أي شخص وخصوصا شريف أو أحمد سعيد عبد الغني، وتصر كارما على معرفة السبب، فتصدم عندما تعلم أن شريف هو من سرق الفيلا، وأنه أخذ المقابل بتعينه في مستشفي جابر الكومي.

نجحت كارما في الوصول إلى أول الخيط لكن مازال أمامها الكثير حتى تثبت براءة دافنشي وهو ماستحاول الوصول إليه في الحلقات القادمة.

مسلسل “هى ودافنشي” بطولة خالد الصاوى، وليلى علوى، ومى سليم، وأحمد سعيد عبد الغنى، وبيومى فؤاد، وريم هلال، وحسام فارس، وإنجى أباظة، وهدى الإدريسى، ومحمد أحمد ماهر، تأليف محمد الحناوى وإخراج عبد العزيز حشاد.

ويدور العمل في إطار من الكوميديا السوداء في أحد المناطق الشعبية، حيث تتعرض محامية للعديد من المواقف الصعبة، ثم تنقلب حياتها رأسًا على عقب بعد ظهور دافنشى.

نشر رد