مجلة بزنس كلاس
رياضة

 

رد ثلاثي فريق برشلونة المدمر لويس سواريز وليونيل ميسي ونيمار دا سيلفا بقوة على المنتقدين والمشككين بعلاقتهم ببعضهم البعض وقادوا فريقهم لتدمير مضيفهم ديبورتيفو لاكورونيا بثمانية أهداف على ملعب ريازور ضمن الجولة الرابعة والثلاثين من دوري الدرجة الأولى الإسباني.

وعاد برشلونة لسكة الإنتصارات بعد سلسلة من الخسائر باللا ليجا على يد ريال مدريد وريال سوسيداد وفالنسيا وكانت العودة قوية للغاية بضرب ديبورتيفو لاكورونيا بمعقله بلا رحمة بنتيجة قوامها ثمانية أهداف دون مقابل.

وحضرت أهداف برشلونة الساحقة بشباك الديبور بواسطة لويس سواريز ( سوبر هاتريك ) وراكيتيتش وليونيل ميسي وبارترا ونيمار دا سيلفا وسط أداء مميز ورائع للفريق الكتالوني كما كان قبيل الجولات الأربعة الماضية.

تصدى نجوم برشلونة في المنطقة الأمامية الـ MSN للانتقادات والهجوم الكبير من قبل وسائل الإعلام الإسبانية وغيرهم بتقديم الأفضل داخل أرضية الملعب ضد ديبورتيفو وتأكيد حضورهم المميز والكبير وقدرتهم على قيادة البارسا للحفاظ على لقب اللاليجا للموسم الثاني على التوالي.

وعاد الثلاثي المدمر للتسجيل وتقديم المتعة الكروية داخل الملعب فعادت السعادة لجميع الكتالونيين في كل مكان وحضر الإنتصار الكاسح بثمانية أهداف بنهاية المطاف ليطمئنوا عشاق برشلونة بأن لقبي اللا ليجا والكأس سيكونان من نصيبهم فقط.

وكانت وسائل الإعلام الإسبانية قد أشارت بشكل كبير إلى سوء العلاقة بين الثلاثي ميسي وسواريز ونيمار بالفترة الأخيرة وكانت تلك سببا رئيسيا في غياب برشلونة عن سكة الإنتصارات وواصلت ذلك حتى قبيل مواجهة ديبورتيفو لاكورونيا وتحديدا عند رحيلهم للاكورونيا بأن كل منهم كان يسير بعيدا عن الأخر لوجود مشاكل بينهم.

لكن رد الثلاثي الكتالوني حضر في أرضية الملعب بتسجيل لويس سواريز سوبر هاتريك وصناعته لثلاثة أهداف وتسجيل ميسي ونيمار هدفين وفرحتهم الكبيرة معاً عقب تسجيل الأهداف ليثبتوا بأن ما يثار عبر وسائل الإعلام غير صحيح بالمرة والهدف منه الشوشرة فقط وهدم القلعة الكتالونية.

وأرقام الثلاثي الكتالوني الرائع في مباراة العودة للبريق المعهود ضد ديبورتيفو لاكورنيا خير دليل على حضوره المميز كما كان بالسابق ، بعدما أصبح لويس سواريز أول لاعب في تاريخ اللا ليجا يسجل 4 أهداف ويصنع 3 أهداف في مباراة واحدة،ورفع النجم الأوروجوياني رصيده إلى 30 هدف كأفضل هدافي فريقه وثاني أفضل هدافي اللا ليجا في 31 مباراة وسجل رقم قياسي رائع كأول لاعب في القرن يسجل 4 أهداف ويصنع 3 في مباراة واحدة.

والنجم الأرجنتيني ليونيل ميسي أكثر من سجل في 2016 وأكثر من قدم أسيست (27 هدف و15 أسيست) وبفارق هدفين عن السويدي زلاتان إبراهيموفيتش.

أحرز الـ MSN الناري للفريق الكتالوني حتي الآن 116 هدف ( سواريز49 ،ميسي39، نيمار28 ) مؤكدين براعتهم الكبيرة هذا الموسم بغض النظر عن المباريات الماضية.

ولأول مرة في تاريخ دوري الدرجة الأولى الإسباني ثلاث لاعبين من فريق واحد يسجلون أكثر من +22 هدف في موسم واحد الـMSN.

وأكثر من قام بأسيست في دوري الدرجة الأولى الإسباني حتي الآن ( سواريز الأول بـ 15هدف ، ميسي ثالثاً بـ 12 ) ويأتي بعدهم البرتغالي كريستيانو رونالدو بـ11 أسيست و10 أسيست لكل من الويلزي جاريث بيل والبرازيلي نيمار دا سيلفا.

والنجم الأوروجوياني المميز والبارع لويس سواريز أمام ديبورتيفو لاكورونيا سجل أربعة أهداف وصنع ثلاثة ( 8 تسديدات،صنع 4 فرصة محققة،لمس الكرة 37 مرة،نسبة التمرير 92 % )، وساهم في 7 أهداف أكثر مما صنع وسجل جميع لاعبي استون فيلا متذيل ترتيب البريميرليج عام 2016.

ولم يُخرج ثلاثي برشلونة الناري كل ما في جعبتهم وكان الفوز بالنتيجة الكاسحة ضد ديبورتيفو لاكورونيا مجرد بداية للرد القاسي على الهجوم والانتقاد المتواصل لهم بالجولات الثلاث الماضية والنهاية ستكون بقيادة البارسا للفوز بلقبي اللا ليجا وكأس الملك بعد توديع دوري الأبطال على يد أتلتيكو مدريد وإسعاد الكتالونيين بنهاية الموسم.

نشر رد