مجلة بزنس كلاس
منوعات

 

أجبر عشرات البحارة في هونغ كونغ على البقاء لأشهر عدة في سفينة عالقة بالبحر بالاضافة الى أشخاص آخرين، بعدما تركهم مالك السفينة عالقين من أجل حبه الشديد للقمار.

وفي التفاصيل، ظلت السفينة “نيو إمبريال ستار” والتي كان على متنها 46 رجلاً وامرأة، اضافة الى عشرات البحارة العاملين فيها، تطفو بلا وجهة أو هدف لـ6 أشهر بالقرب من مرفأ الرحلات البحرية “كاي تاك” شرقي هونغ كونغ، فيما كان صاحبها يلهو بلعب القمار ، متناسيا السفينة ومن عليها.

ويلاحق صاحب السفينة في قضية الهروب من السفينة وترك الكثير من الأشخاص عالقين على متنها وتعريض حياتهم للخطر، في نفس الوقت يؤكد البحارة أنهم في نزاع مع مالك السفينة، قائلين أنهم يستحقون مئات الآلاف من الدولارات وهي أجورهم للشهور الـ5 الأخيرة.

أحد أفراد الطاقم تحدث لوكالة الأنباء الألمانية، مشترطا عدم ذكر اسمه، فقال: “لطالما قيل لنا أننا سنبحر ونحصل على أجورنا بمجرد اجتيازنا التفتيش، لكن شيئا من هذا لم يحصل”.

والسؤال الذي طرحته الصحافة المحلية والدولية التي سلطت الضوء على القضية، أنه “لماذا لم يتم سحب الأشخاص العالقين على ظهر السفينة طوال هذه المدة، بما أن السفينة طافية بالقرب من مرفأ الرحلات البحرية “كاي تاك” شرق هونغ كونغ؟

يذكر أن السفينة محتجزة من قبل وزارة البحرية لرسوبها في عدة فحوصات تتعلق بالأمان في أكتوبر/تشرين الأول 2015.

نشر رد