مجلة بزنس كلاس
رياضة

 

بدا واضحا أن الهولندي مارتن يول المدير الفني للأهلي قد ركز بشكل كبير على أن يظهر خلال مباراة اليوم أمام أسوان، أن التعثر في المباراة الماضية لم يكن إلا كبوة عابرة.

حيث اكتسح الاهلي مضيفه أسوان برباعية نظيفة ضمن لاءات الجولة الـ 28 للدوري المصري الممتاز لكرة القدم ليرفع رصيده إلى 62 نقطة في صدارة الترتيب بفارق 8 نقاط عن الزمالك الوصيف.

ونجح يول في ان يبعث برسالة خلال مباراة اليوم مفادها أنه لا مجال للتهاون، فقد بدا الأداء متكاملا إلى حد كبير باستثناء بعض الأخطاء الدفاعية المتكررة والتي يغطيها الدور الدفاعي القوي والمميز للاعبي خط الوسط.

لم يعاني الأهلي كثيرا في المناطق الدفاعية لأسوان، لكن الأهم كان الثقة التي منحها مارتن يول للاعبه الأيمن المخضرم أحمد فتحي الذي صنع هدفين في مباراة اليوم ومرر اكثر من تمريرة مؤثرة في عمق الدفاع، ليعوض الإخفاق في إرسال عرضيات مميزة باتجاه المرمى المباراة الماضية.

الأهلي أجاد واستحق الفوز، وفوق كل ذلك فإن يول أعاد الفريق لمساره الصحيح بأن يلعب للفوز والحسم المبكر دون الانتظار للصدفة أو ظروف الدقائق الأخيرة، وهو على ما يبدو سيصبح منهجا للمدرب الهولندي في اللقاءات القادمة.

أمر إيجابي آخر هو أن مدرب الأهلي منح الفرصة للاعبين لم يشاركوا منذ فترة مثل جون أنطوي وعماد متعب ومحمد نجيب من أجل اكتساب الثقة ، خاصة أن المباراة كانت تتسع لمزيد من الأهداف.

وربما يكون حديث مارتن يول عن استراحته فوق الوسادة بعد حسم الدوري بنسبة كبيرة في المباريات القادمة قريب من التحقق.

نشر رد