مجلة بزنس كلاس
أخبار

أنشأت مؤسسة الشيخ ثاني بن عبد الله للخدمات الإنسانية “راف” مركز “تمكين المرأة” لتأهيل الأرامل السوريات اللاجئات بمخيم بر إلياس في لبنان بتكلفة تقدّر بـ 720 ألف ريال.

أقيم المركز بتبرّع من محسنين ومحسنات بهدف توفير خدمات تنموية نوعية لصالح ما يزيد على 2500 من اللاجئين بالمخيمات السورية.

يسعى المركز لتدريب وتأهيل 400 امرأة من الأرامل من مختلف الأعمار حتى سن 50 سنة، ويعلم أكثر من 2500 شخص المهارات المهنية للخياطة والتطريز والتريكو والطبخ وصناعة الحلويات.

وتساعد تلك المشاريع النساء على المشاركة الاقتصادية، كما توفّر التدريب لتعزيز قدرات المرأة للمساهمة في الإصلاح والتغيير، وتعمل على بناء إمكانياتها في مجتمعها المحيط وتأمين الحقوق والفرص لها ولأسرها بحياة كريمة بعيداً عن الحاجة والعوز.

كما يساعد النساء الأميات منهن على التعلم من خلال صفوف محو الأمية، ويوفر لهن جلسات دعم نفسي تعتمد على تقنيات التفريغ وديناميات الجماعة والنقاش والحوار وغيرها من التقنيات المعتمدة، وذلك للوصول بالنساء إلى المستوى المطلوب من الصحة النفسية والتي بتحسينها يمكن للنساء إثبات ثقتهن بأنفسهن وتحقيق الذات.

مهام المركز

ويقيم “مركز تمكين المرأة” مجموعة جلسات تدريبية تخضع لها النساء على مدار شهرين، بمعدل 3 لقاءات أسبوعية لمدة 3 ساعات، تحصل المشاركة خلالها على التدريب اللازم في المجال التي قامت باختياره، بالإضافة إلى جلسات الدعم النفسي والأنشطة الترفيهية.

كما يضطلع المركز بمهمة التشبيك والتعاون مع المؤسسات التي تعنى بتمكين المرأة سواء المؤسسات، أو الجمعيات وذلك بهدف تقديم خدمات على صعيد أوسع لهؤلاء النساء.

ويستهدف المشروع الوصول بالمتدربات، خاصة الأرامل، إلى حالة نفسية مستقرّة قادرة على التأثر والتأثير النافع للمجتمع المحيط.

كما يرمي المركز إلى بناء المهارات الإنتاجية والقيادية للنساء السوريات، لإحداث التغيير الاجتماعي، وتسهيل الوصول المستدام للنساء إلى سوق العمل من خلال تمكينهن وتدريبهن على المهارات المهنية المطلوبة لذلك.

التأهيل الاجتماعي

ويحرص المركز على نشر المعرفة والتعلم المتبادل بين مجتمع اللاجئين السوريين، وإعادة التأهيل الاجتماعي من خلال دورات محو الأمية ودورات الخياطة والتطريز خاصة الأرامل بصفتهن من الفئات الأكثر احتياجاً للدعم المعرفي والنفسي.

كما يهدف لتعليم اللاجئات السوريات التقنيات اللازمة لتكون قادرة على تأسيس أو إدارة مشاريع صغيرة، وإعادة ثقة النساء بأنفسهن وقدرتهن وتوعيتهن حول دورهن الفعّال في مجتمعهن المحيط.

نشر رد