مجلة بزنس كلاس
قطر اليوم

نفذت مؤسسة الشيخ ثاني بن عبد الله للخدمات الإنسانية “راف” مرحلة جديدة من مراحل مبادرتها العالمية “الغذاء والنور” التي أطلقتها أواخر العام الماضي لتقديم الدعم التعليمي للأطفال المحتاجين في 20 دولة آسيوية وإفريقية.
وأوضحت راف في بيان لها اليوم، أن المرحلة الجديدة التي نفذتها في مدينة قارسيا بكينيا، تضمنت توفير زي مدرسي وحقائب مدرسية لـ 770 طالباً وطالبة، وسلال تموينية توزع بصفة شهرية لمدة عام على أسر هؤلاء الطلبة، لتشجيعها على إرسال أبنائها إلى المدارس بتكلفة إجمالية بلغت مليون ريال قطري.
وقالت المؤسسة إنها تهدف من تنفيذ مبادرة “الغذاء والنور” في كينيا تحقيق مثلث الغذاء والتعليم والتنمية، بتوفير حصص غذائية شهرية متكاملة للأسر الفقيرة والمتعففة المنقطع أولادها عن التعليم بسبب انشغالهم في مساعدة أسرهم على كسب قوتها، وبهذا الدعم  تتحقق لهم الكفاية غذائياً لمدة عام، وتوفر الاحتياجات الأساسية لأولادهم لاستكمال مسيرتهم التعليمية.
وأضافت أنها تسعى لدعم الأسر الأشد فقراً بمشروعات تنموية تساعدهم على توفير مصدر دخل ثابت، لتشجيعهم على إلحاق أولادهم بالمدارس وتفريغهم للتعلم.
وتركز مبادرة “الغذاء والنور” على قضيتي الأمية والجوع حول العالم عبر تأهيل المجتمعات الفقيرة وتنمية قدراتها لتحسين أوضاعها المعيشية، والتشجيع على التعليم وتهدف المبادرة إلى توفير تعليم لنحو 45 الف طفل في 20 دولة من الدول الأشد فقرا، وذلك بتكلفة 60 مليون ريال، مع ربط التعليم بالتنمية وبناء 15 مدرسة في المناطق النائية وتحسين الأوضاع  المعيشية للأسر المستهدفة لمدة عام.
وحددت المبادرة 20 دولة مستهدفة طبقا للتقارير والبحوث الأممية لتنفيذ المبادرة فيها وهي مالي،  النيجر، السودان، أفغانستان، تشاد، باكستان، السنغال، غينيا، اليمن، الصومال، سوريا، ميانمار، بنجلاديش، سيريلانكا، العراق، موريتانيا، توجو، كينيا، نيجريا، ليبيريا.

نشر رد