مجلة بزنس كلاس
أخبار

تمكّنت مؤسسة الشيخ ثاني بن عبد الله للخدمات الإنسانية “راف” من تسديد ديون عدد من الغارمين والغارمات من المواطنين القطريين ضمن حملة “خيرنا لأهلنا” وبدعم من محسنين قطريين.

وأوضحت المؤسسة أنها أنفقت خلال الفترة الماضية ما يقارب 4 ملايين ريال قطري، لسداد ديون عدد من الغارمين والغارمات القطريين الذين كانت عليهم ديون مستحقة لآخرين تبلغ 5.964.878 ريالاً قطرياً.

وأشارت إلى أنه بعد التفاوض مع الجهات والأشخاص الدائنين تم إسقاط ما يقارب مليوني ريال، حيث سددت اللجنة 3.976.036 ريالاً قطرياً، ساهم محسنون قطريون في التبرع بأكثر من 1.9 مليون ريال منها.

وقال السيد حسين أمان العلي المدير التنفيذي للحملة إن لجنة الغارمين التي تستعد “راف” لجعلها إحدى اللجان الدائمة فيها، قد بذلت جهودا كبيرة في التفاوض مع الدائنين لإسقاط ديون الغارمين، خاصة أصحاب الديون الكبيرة، مشيدا باستجابة كثير من الغارمين مع المفاوضين، والقيام بإسقاط مبالغ كبيرة من ديونهم مساهمة منهم في التخفيف عن كاهل الغارمين والغارمات.

وأوضح أن أسباب الغرم تنحصر غالبا في الجهل في إدارة المشاريع، أو تعرض الغارم لعمليات النصب والاحتيال لقلة الوعي لديه، إضافة إلى تعرضه في بعض الأحيان للتهديد والابتزاز من المنافسين، وعدم وجود دراسة جدوى لما سيقدم عليه من الاستثمار.

وقال إن اللجنة أعطت أولوية للسجناء، ثم الذين صدرت بحقهم أحكام تنفيذية، والمدعى عليهم وما زالت قضاياهم قيد التداول، والذين تعثروا عن سداد ديونهم وأضحوا مهددين بتحريك دعاوى قضائية ضدهم، ثم الذين أرهقتهم الديون وأخيراً أصحاب الديون العادية.

وأكد أن اللجنة راعت عدة أمور في تقرير المساعدة، حيث تم تقديم من لديه أسرة على العزاب، كما تم تقديم النساء خاصة العائلات لأسرهن على الرجال، مع مراعاة مبالغ الديون نفسها.

ولفت المدير التنفيذي للحملة إلى إن هناك عشرات الحالات التي تمت دراستها وعرضها على اللجنة، وما زالت في انتظار الدعم من المحسنين والمحسنات من أبناء قطر.

نشر رد