مجلة بزنس كلاس
فن

 

بحضور عدد كبير من الشخصيات الدبلوماسية، الفنية، السياسية والجمعيات المدنية المعنية بحقوق المرأة اجتمع سفير النوايا الحسنة لبرنامج الأمم المتحدة للبيئة الفنان راغب علامة والممثلة نادين الراسي في الاحتفالية الخاصة بدعم المرأة في يومها العالمي في مقر الاسكوا في وسط العاصمة بيروت.
وكيلة الامين العام للأمم المتحدة والأمينة التنفيذية للإسكوا الدكتورة ريما خلف أكدت أن ما جمعنا هو التمسك الثابت بالحق والايمان الراسخ بالمساواة بين الرجال والنساء في الجدارة الإنسانية ، وتضيف :”نحتفل والاحتفال في زمن الصعوبة صعب لكنه ضروري كما قال صاحبا جبال الصوان الاخوان الرحباني لنرجّع الفرح والفرح بالقوة”. نحتفي بنساء عربيات اثبتن جدارتهنّ في الوطن والمهجر نساء تجاوزن الصعاب ومضين بخطوات ثابتة للمشاركة الفعالة في الاقتصاد والاجتماع والسياسة.. نحتفي بإنجازات المرأة العربية في الادب والعلم والفنون والفكر وقبل كل هذا في البقاء”.
وأكدت خلف تضامنها الكامل مع المرأة على كل الأصعدة ومن دون حدود.

راغب علامة ألقى كلمته قائلاً : ‘عندما دعيت للمشاركة في هذا الاحتفال لم أكن اتخيل أنني سوف اكون قد خسرت المرأة الأغلى في العالم الأقرب إلى قلبي وهي أمي ” كما أيضاً شدّد السفير خلال الخطاب على دور المرأة المهم والفعال في المجتمع فقال: “المرأة هي نصف المجتمع وهي التي تلد وتربي النصف الآخر.. هي الأم والأخت والزوجة والإبنة والصديقة”.
واعتبر علامة أن يوم المرأة العالمي هو فرصة لدعم الجهود الإستثنائية التي تبذلها النساء في صنع تاريخ ومستقبل البلاد والمجتمعات .
وأضاف :”النساء حققن انجازات وأقرب مثال معنا اليوم، هي الدكتورة ريما خلف التي تستضيفنا الآن من خلال منصبها كوكيل الامين العام”. وتابع راغب علامة: “اليوم الدولي للمرأة هو يوم الاعتراف والتقدير لدور المرأة وانجازاتها في نواحي الحياة المختلفة من دون النظر في أي تقسيمات أخرى، تاريخنا حافل بنساء مثل هدى شعراوي، و لورا مغيزل، وليلي خالد، و راضيه نصراوي .. نساء قررن مصيرهن وأرسين حقوقهن وحقوق أجيال من بعدهن النساء حققن انجازات يداً بيد مع رجال مستنيرين يقدرون دور المرأة كشريك أساسي”.وختم علامة كلمته قائلا: “كل عام ونحن معاً يداً بيد لنبني عالماً يسوده السلام والأمان والمحبة.. عالماً ينمو تحت راية العدل والمساواة والانسانية”.

نادين الراسي ألقت كلمة قالت فيها :”تلقيت دعوة من الإسكوا للمشاركة في احتفال اليوم العالمي للمرأة، فشعرت بالحيرة وفكرت كثيرا عن أي امرأة أحكي؟ هل أحكي عن ملكات غيرن مسار التاريخ ككليوبترا وحتشبسوت وبلقيس وزنوبيا؟ أم أحكي عن سلالتهن من النساء اللواتي يتعرضن كل يوم للظلم والتمييز والعنف؟ هل أحكي عن وزيرات وبرلمانيات عربيات نعرفهن ونعرف إنجازتهن التي كان لها أثر في تقدم بلادنا؟ أم أحكي عن نساء لم يرين الجانب المشرق من الحياة، وهن قد زاد عددهن عن عدد النساء المرموقات بالآلاف بل بالملايين؟”.
وأضافت “قررت أن أحكي عن المرأة التي لا تعرف الأمم المتحدة ولا تعرف أننا نحتفل اليوم بها! قررت أن أحكي عن المرأة التي تنتهك آدميتها كل يوم ولا تعرف طريق القضاء، وإن عرفته، لا تملك اللجوء إليه لأنها لا تملك قوتها ولا قوت أولادها، وتعلم أنها لا ملجأ لها غير منزلها الذي تعيش فيه تحت سلطة رجل قد يكون أقرب الناس إليها، ولكنه اعتاد أن يعنفها حتى أصبح هذا العنف أسلوب حياتها. قادتني مهنتي كفنانة إلى جانب من الحياة كنت أراه ولا أدركه. فجسدت شخصيات عانت من أشكال من العنف كنت قد تصورت أنها قد انقضت مع عصر الجاهلية”.
ثم تم عرض فيديو “التغيير بيدها” لتختتم الاحتفالية بأداء غنائي للفنانة فايا يونان.
أخيرا اقيم معرض صور للمصور نجاد عبد المسيح يتضمن موضوع العنف ضد المرأة، ومعرض من مأكولات سوق الطيب، وتطريز فلسطيني للفنانة سعاد امين.

وفي حديث خاص مع موقع “الفن” قال علامة: “المرأة يجب ان تحصل على حقوقها ففي الكثير من الاماكن لم تأخذ حقوقها بعد.
كما هنالك نساء معنفات هنالك رجال معنفون نحن شعب معنف بالكامل للأسف”.
نادين الراسي قالت في حديثها معنا :”نحن في عام 2016 للاسف وهناك نساء تعنف وتغتصب من رجالها ونساء تقتل وتعنف معنويا وفي حال أخبرت ليس لديها شهود فتخسر الأنا الخاصة بها وتخسر ثقتها بنفسها ولا تعرف كيف تربي اولادها وتخسر بعد ان رباها اهلها وكبروها وتعلمت وتثقفت لا شيء يخيف فالحياة جميلة لنستفيد من كل ما يحيط بنا. والزواج لا يعني الرضوخ فيمكن للمرأة ان تتزوج وتطلق في أي وقت تريد كما هو يستطيع ان يقوم بها انتِ أيضا تستطيعين ، وأطلب من كل المسؤولين عن هذا الموضوع تسهيله وأن ينظروا للمرأة ومعاناتها”.

نشر رد