مجلة بزنس كلاس
أخبار

عبرت النفق الاقتصادي المظلم وأضاءت شمعة السنوات العشر

 ومعالي رئيس الوزراء يحضر احتفالها الأحد 7 يونيو 2015

رئيس مجلس الإدارة: منفتحون على جميع الجهات لالتقاط شيفرات المستقبل

الشيخ د. خالد بن ثاني آل ثاني  السيد حسين الفردانCopy of الشيخ نواف بن ناصر آل ثانيالسيد عبدالله بن ناصر المسند

الشيخ حمد بن فيصل آل ثانيالسيد شريدة الكعبيالسيد عيسى عبدالسلام أبو عيسىالسيد عمر المانع

الدوحة- بزنس كلاس

في حضور معالي الشيخ عبدالله بن ناصر بن خليفة آل ثاني رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية، تحتفل رابطة رجال الأعمال القطريين مساء الأحد القادم 7 يونيو 2015  في فندق الشيراتون بمرور عشر سنوات على تأسيسها.

ويأتي الاحتفال بعد حقبة زمنية تاريخية أسهمت خلالها الرابطة في خدمة ودعم الاقتصاد الوطني، وخلقت قاعدة صلبة لتمكين قطاع الأعمال في قطر من أداء مهامه في تنفيذ خطط وبرامج التنمية الاقتصادية الشاملة، وتعاونت بشكل بناء مع الجهات والهيئات الحكومية لتهيئة البيئة الخصبة أمام القطاع الخاص للإسهام الفاعل في مسيرة العمل الاقتصادي.

موقع هام وسط الزحام

وقال سعادة الشيخ فيصل بن قاسم آل ثاني رئيس مجلس إدارة رابطة رجال الأعمال: إن الرابطة حرصت خلال مسيرتها منذ ولادتها قبل عقد من الزمن على التواصل والتعاون مع جميع الجهات الحكومية وغير الحكومية والإقليمية والدولية، ونجحت في أن تضع لها موطئ قدم بين زحام وزخم العالمية شأنها شأن دولة قطر التي استطاعت أن تلفت إليها أنظار دول العالم.

وأكد أن رابطة رجال الأعمال وهي تحتفل بعيدها الذهبي، مناسبة تستحق كل التقدير والاهتمام لأنها تعود بذاكرتنا إلى التطورات الكبيرة التي عاشها الاقتصاد الوطني، كما أنها لحظة نستلهم منها الكثير من العبر والدروس بعد المرور بسلام من عدد كبير من الأزمات الاقتصادية العالمية.

وقال: إن المسيرة التي خاضها الاقتصاد القطري ورجال الأعمال القطريون كانت بلا شك حافلة بالكثير من اللحظات الصعبة والحرجة، وإن الاقتصاد القطري استطاع أن يجتاز تلك الصعاب وأن يصل إلى ما وصل إليه اليوم من مكانة مرموقة بين الاقتصاديات العالمية بفضل السياسة الحكيمة التي أرسى دعائمها حضرة صاحب السمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني أمير البلاد المفدى “حفظه الله”، وإيمان مجتمع الأعمال القطري بأن مصلحة الوطن تأتي على قائمة الأولويات.

وشدد على أن فكر قيادة دولة قطر الرشيدة هو النبراس الذي تحقق به ما وصلت إليه اليوم قطر في مسيرتها الاقتصادية.

واعتبر احتفال الرابطة بمرور عقد من الزمن على إنشائها بمثابة دفعة جديدة لها نحو المزيد والمزيد من الإنجاز والنجاح.

وتصدر الرابطة بهذه المناسبة كتابا تحت عنوان “عشر سنوات من التميز” يحوي بالتفصيل والأرقام محطات اقتصادية هامة عاشها الاقتصاد القطري وعدداً من الحوارات مع رواد الأعمال والمسؤولين في القطاعين العام و الخاص، كما يفسر بالتحليل مؤشرات الاقتصاد القطري في مختلف جوانبه.

حكاية عشر سنوات

تأسست رابطة رجال الأعمال في عام 2004 بهدف دعم مناخ الأعمال والتجارة وهو ما مكّنها من مساعدة الشركات والمؤسسات الأعضاء بها على تقديم خدماتها ومنتجاتها، وضمان تلبية احتياجات السوق القطرية في قطاع الأعمال.

ساهمت الرابطة بجذب أكثر من 700 وفد تجاري إلى قطر من الوفود الأجنبية والعربية،  خاصة بعد تداعيات الأزمة المالية العالمية، التي تمكن الاقتصاد القطري من تخطيها محافظاً على إزدهار أنشطته ونموها، وقد استضافت الرابطة وفودا تزيد عن 500 وفد تجاري واستثماري ترأسها كبار الشخصيات الأجنبية والعربية كرؤساء الوزراء، ووزراء التجارة والأعمال، ووزراء الخارجية، ورؤساء غرف التجارة، وجمعيات رجال الأعمال الذين توافدوا إلى الدوحة لاستكشاف فرص  التعاون والاستثمار.

تابعت الرابطة سياستها في تنظيم علاقاتها مع نظرائها من جمعيات رجال الأعمال والمؤسسات المعنية بتطوير القطاع الخاص عبر توقيع اتفاقيات التعاون التي تؤمن التفاعل المستمر بين مجتمع الأعمال القطري ونظرائه في العالم ضمن أطر مهنية وعملية حيث فاقت مذكرات التفاهم 40 مذكرة مع كبرى المؤسسات الاقتصادية الروسية والأرجنتينية والهولندية والبرازيلية إضافة إلى إيطاليا والنمسا وألمانيا.

كما شاركت الرابطة في عدد من اللجان المشتركة بين القطاعين العام والخاص من أجل توحيد الجهود لخدمة قطاع الأعمال وأهداف التنمية الاقتصادية في دولة قطر ومنها الاجتماعات الداخلية.

في إطار دور الرابطة في الترويج لدولة قطر كثقل اقتصادي ووجهة استثمارية هامة في المنطقة، وخلق جسر للتواصل بين رجال الأعمال القطريين ونظرائهم في العالم، قامت الرابطة بعدد من الفعاليات على المستوى المحلي والإقليمي، كالندوات والمؤتمرات الاقتصادية، ونظمت  ما يفوق على 100 مؤتمراً محلياً، إقليميا ودوليا وذلك في إطار سياستها للترويج لقطر كمركز للأعمال في المنطقة من خلال طرح المواضيع الاقتصادية الملحة على الساحة الإقليمية والعالمية وتوفر فرصة لالتقاء رجال الأعمال وعرض فرص الاستثمار المشتركة .

أما في مجال المحاضرات والندوات فقد هدفت الرابطة من تقديم هذه الخدمة الاقتصادية إلى رفع الوعي المهني والاقتصادي لدى المجتمع القطري عبر طرح الأفكار والميول الاقتصادية الحديثة.

 

نشر رد