مجلة بزنس كلاس
عقارات

الدوحة- بزنس كلاس

استضافت “رابطة رجال الأعمال القطريين”، بالتعاون مع شركة “الفيصل الدولية للاستثمار” ومجموعة “السواري القابضة” ومجموعة “أكوا تراست”، في مقرها بفندق “ماريوت ماركيز” ندوة خاصة بعنوان “تحقيق القيمة في سوق العقارات بالمملكة المتحدة”، تم خلالها مناقشة باقة من الخدمات الفريدة والرائدة التي توفرها مجموعة “أكوا” لدعم مجتمع الأعمال والمؤسسات الخاصة والشركات المحلية ورجال الأعمال المهتمين بسوق العقارات في المملكة المتحدة.
خلال الندوة التي تعتبر جزء من سلسلة متخصصة لتسليط الضوء على أحدث توجهات الأسواق التي تهم مجتمع الأعمال القطري، تحدث مجموعة من مزودي الخدمات المالية الخارجية (الأوفشور) ومخططي الضرائب والخبراء القانونيين والوكلاء العقاريين البريطانيين، والذين يزاولون أعمالهم انطلاقاً من جزيرة جيرسي ودولة قطر.
حلقة النقاش الأولى تناولت دور التخطيط الضريبي في إضافة القيمة عبر تفسير أحدث التغييرات الضريبية من وجهة نظر عملية، استعرض خلالها جوان لوسي العضو المنتدب لمجموعة “أكوا تراست” في قطر وجيرسي ومالطا، وبيتر بيرنسايد أحد كبار مستشاري الضرائب لدى شركة “بي دي أو” في المملكة المتحدة، عرضا تحويليا حمل عنوان “استثمارات كفوءة ضريبياً في قطاع العقارات البريطاني”، بين الالتزامات الضريبية لهياكل الاستثمار الأساسية في المملكة المتحدة مع الاستثمارات الأكثر شعبية عبر شركات جزيرة جيرسي.
وخلصت لوسي خلال حلقة النقاش الأولى ان الحل الأمثل من وجهة نظر المجموعة من خلال توفير هياكل استثمار عقارية معفاة من الضرائب عبر صناديق الثروات الخاصة في جيرسي وصناديق الاستثمار الجماعي في المملكة المتحدة.
كما اعتبر العرض التوضيحي أن الهيكلية المعفاة من الضرائب هي القرار الأنسب على صعيد عقارات الإيجار التجارية والسكنية باعتبارها الخيار الأكثر أماناً. واختتمت الشركة بتقديم الحل الأنسب للعقارات السكنية الخاصة للعائلات، والذي يقوم على صناديق الاستثمار الخاصة عبر شراكات محدودة مع مؤسسات على جزيرة جيرسي.
في جلسة النقاش الثانية تحدث ماثيو خليل من شركة “خليل وكين”، عن كيفية تحقيق إيرادات مرتفعة وتعزيز مستويات القيمة عبر الفرص الاستثمارية المتاحة في المشاريع التطويرية والسكنية، كما قام نيك كليسون من شركة “نورتون روز” باستعراض الرؤية القانونية المتعلقة بالهيكليات الأكثر كفاءة من غيرها وآلية الحفاظ على القيمة.
في هذه المناسبة قالت جوان لوسي: “تشير التقارير إلى عودة الثقة بأسواق العقارات الأوروبية وبقاء مدينة لندن الوجهة المفضلة للمستثمرين الأجانب، وتعتبر هذه الندوة وثيقة الصلة بالموضوع، وهي تقدم نصائح قيّمة لمن يفكّر بالاستثمار مستقبلاً في هذا القطاع. وتتوجه الندوة نحو الجمهور القطري بهدف تمكينهم من التعرف على أحدث المضامين الضريبية المتعلقة بسوق الاستثمار العقاري في المملكة المتحدة، وتقديم أفضل النصائح لضمان سلاسة عملية نقل الملكية. ولا شك أن هذه الندوات ستحظى باهتمام العائلات القطرية والشركات العائلية التي تمتلك استثمارات في الخارج، وذلك بفضل ما توفره من نصائح بالغة الأهمية بمجال التخطيط الضريبي”.
وتابعت: ” تعد مالطة بوابة رئيسية إلى أوروبا وإفريقيا، تقدم مكاتب (أكوا) كل ما يحتاجه المستثمرون القطريون من خلال توفير حلول تجارية ذات قيمة مجزية من خلال الاستثمار على مستوى الصناديق العائلية، وذلك لتلافي الإجراءات الضريبية التأديبية في المجال العقاري. وتمتلك ’مجموعة أكوا‘ إمكانات متميزة في هذا المضمار، من خلال اعتمادها على شبكات فعالة مع جهات استشارية رئيسية وموثوقة بهدف إرساء مزيد من الخدمات التجارية المتطورة. كما تتسم جيرسي بطراز تقليدي مع اختصاصات قضائية متميزة فيما يتعلق بالتخطيط العقاري، والاستثمار المباشر في المملكة المتحدة، وتوفير منصات تمويل مصممة حسب الطلب. ولذلك فإن امتلاك مكاتب للشركة في تلك المواقع سيضمن مواكبة معظم احتياجات الاستثمارات العائلية الدولية”.
تأسست “مجموعة أكوا” في جزيرة جيرسي لتوفير باقة فريدة من الخدمات الشخصية لأعمال الشركات العائلية بما فيها الحلول ذات الكفاءة الضريبية العالية، وذلك قبل أن تصبح أول شركة استثمارية خارجية تحصل على ترخيص في دولة قطر. وتأسست “أكوا الخليج” لمساعدة العملاء الحاليين في المنطقة وتعزيز قيمة الشركات العائلية التي تستعين بخدمات “أكوا”، وذلك من خلال تحسين العائد على الاستثمار أو عبر إضافة قيمة مجزية لتمكين الشركات العائلية من النمو والازدهار. وإن المكاتب التابعة لمجموعة “أكوا” في مالطة وجيرسي تتيح لها الولوج إلى فرص الهيكلة داخلياً وخارجياً.

نشر رد