مجلة بزنس كلاس
غير مصنف

 

مجموعة أكسفورد للأعمال تستعد لإطلاق التقرير: قطر 2016

الدوحة – بزنس كلاس

من المتوقع أن تسير خطط قطر الطموحة في مجال صناعة الطيران على أفضل ما يرام على الرغم من تأثير انخفاض أسعار النفط على مجالات أخرى من مجالات الاقتصاد. هذا ما أدلى به سعادة السيد عبدالله بن ناصر تركي السبيعي رئيس الهيئة العامة للطيران المدني لشركة النشر العالمية مجموعة أكسفورد للأعمال (OBG).

وأبلغ السبيعي الذي تسلم مهام رئيس الهيئة العامة للطيران المدني العام الماضي، شركة النشر والأبحاث والاستشارات العالمية أن مستقبلاً مشرقاً ينتظر صناعة النقل الجوي، ومطار حمد الدولي (HIA) بصفة خاصة.

وقال السبيعي: “لن يطال موازنة توسعة المطار وصناعة الطيران أي تغيير، ولن تتأثر بانخفاض الإيرادات  الحكومية”. وأضاف: “لا أتوقع حدوث أي تغيير في هذا القطاع نظراً للدور الهام للطيران في تنويع الاقتصاد القطري وتطوير صناعة السياحة”.

وقد ازداد تركيز قطر على قطاع الضيافة والسياحة في السنوات الأخيرة، حيث وضعت لنفسها هدف استقبال ٧ ملايين زائر سنوياً بحلول عام 2030. ويُتوقع أن تصل عائدات السياحة إلى 17.8 مليار دولار بحلول عام 2030، بدعم من استثمارات تبلغ قيمتها 45 مليار دولار بموجب استراتيجية قطاع السياحة الوطنية 2030.

وفي مقابلة تناولت العديد من الموضوعات، سلط السبيعي الضوء على رغبة الهيئة العامة للطيران المدني بالاستفادة من اتفاقيات خدمات الطيران التي وقعتها مع مختلف دول العالم ، والتي بلغ عددها حتى الآن 156 اتفاقية، أبرزها اتفاقيات مع جميع الدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي، في حين تتم متابعة عقد اتفاقيات أخرى مع دول أمريكا اللاتينية ومنطقة البحر الكاريبي. بالإضافة الى اتفاقية الأجواء المفتوحة بين قطر والولايات المتحدة.

وقال السيد السبيعي أنه “من المتوقع أن توقع دولة قطر على اتفاقيات خدمات جوية مع  ٨ دول في عام 2016” وأن الهدف من ذلك هو “تعزيز الربط الجوي ودعم نمو الخطوط الجوية القطرية التي تعد إحدى أسرع شركات الطيران نمواً في العالم، ولا سيما على صعيد تطوير خطوط النقل الطويلة”.

كما عبَّر السيد السبيعي عن أفكاره بشأن أداء مطار حمد الدولي (HIA) منذ افتتاح المطار في شهر مايو 2014، مشيراً إلى أن عدد الركاب وحمولة البضائع في تزايد مستمر، حيث شهد مطار حمد الدولي حركة عبور أكثر من 30 مليون مسافر في عام 2015، بعد أن بلغ هذ العدد 28 مليون راكب في العام الأول من عمل المطار.

وانتقل رئيس الهيئة العامة للطيران المدني إلى الحديث عن خطط توسعة مطار حمد الدولي، حيث وصف تنفيذ هذه الخطط بأنها “في تقدم مستمر”، وأنه من المقرر إتمام المرحلة النهائية قبل موعد انطلاق بطولة كأس العالم لكرة القدم 2022.

وقد جاء حوار السبيعي لمجموعة أكسفورد للأعمال في سياق الأبحاث التي تجريها المجموعة لإعداد التقرير: قطر 2016. وسوف يحتوي التقرير على دليل مفصّل لكل قطاع على حدة للمستثمرين، إلى جانب مساهمات من بعض الشخصيات القيادية.

سيشكل التقرير: قطر 2016 دليلاً مهماً للكثير من الجوانب في البلاد، بما في ذلك اقتصاداتها الكلية، وبنيتها التحتية، وقطاعها المصرفي، وغيرها من التطورات القطاعية. وسيتم نشر التقرير: قطر 2016 بالتعاون مع وزارة الاقتصاد والتجارة، وسيتضمن مشاركات من برايس ووتر هاوس كوبرز قطر وشركة المحاماة بينسنت ماسونز.

 

نشر رد