مجلة بزنس كلاس
أخبار

ينطلق حجاج حملة الفرقان بعد شروق شمس اليوم التاسع من ذي الحجة من فندقي أبراج التوحيد وسويس أوتيل المطلين على الحرم إلى مشعر عرفة، حيث يقضون هذا اليوم على صعيد عرفات إلى غروب الشمس، لينفروا بعد ذلك إلى مشعر مزدلفة، وذلك بعد أن أكملت جميع اللجان العاملة بالحملة استعداداتها وفق خطة متكاملة لتفويج حجاجها بكل يسر وسهولة.

وكان الدكتور محمد جوهر المحمد رئيس مجلس إدارة حملة الفرقان قد اجتمع بعد صلاة العصر اليوم، مع حجاج الحملة في مجلس الفرقان، لتعريفهم بخطة التفويج إلى مشعري عرفة ومزدلفة لتأدية مناسك الحج وتطمين الحجاج على توفير جميع الوسائل والسبل التي تيسر حجهم بإذن الله من رمي جمرة العقبة الكبرى وطواف الإفاضة وحتى يتحلل الحجاج من إحرامهم بعد أداء أركان الحج.

كما استمع إلى تساؤلات بعض الحجاج وقام بالرد على جميع الاستفسارات المتعلقة بالأمور الإدارية والتنظيمية، مؤكدا أن الحملة أعدت كافة التجهيزات لضمان سلامة الحجاج وتأديتهم المناسك على الوجه الصحيح بيسر وسهولة.

وحث د. محمد جوهر جميع الحجاج على استغلال الأوقات في هذه الأيام المباركة التي أخبر عنها النبي أنها خير أيام الدنيا، وخاصة يوم عرفة ركن الحج الأعظم، وأن يحرص كل حاج على أن يكون جل وقته بين الذكر والدعاء وقراءة القرآن والتضرع إلى الله بقلب خاشع، داعيا الله أن يتقبل من الجميع حجهم وأن يكون حجهم على الوجه الصحيح، وحصول الأجر الذي وعدنا به نبينا محمد من حج فلم يرفث ولم يفسق رجع من حجه كيوم ولدته أمه.

أداء المناسك بيسر

وأوضح المحمد أن إدارة حملة الـــفـــرقـــان تحرص عــلــى تــوفــيــر المــنــاخ المـنـاسـب لـجميع حـجـاجها من الرجال والنساء لأداء المـنـاسـك بيسر وســهــولــة وخـــاصـــة في أماكن المـشـاعـر، حــيــث يـــقـــوم جميع أعضاء الـــفـــريـــق الإداري لـلـحـمـلـة والـلـجـان المتخصصة مـن عـلاقـات عامة ومــواصــلات ومــراســم وتـغـذيـة والـلـجـان الـطـبـيـة والـثـقـافـيـة والإعلامية بتنفيذ بــــرنــــامــــج مـــتـــكـــامـــل لـــخـــدمـــة الـــحـــجـــاج وتـوعـيـتـهـم بـكـيـفـيـة أداء مـنـاسـك الـحـج عـلـى سـنـة نبينا الـكـريـم محمد صلى الله عليه وسلم.

فريق إداري متميز

وأضاف المحمد: حملة الفرقان تسعى إلى تقديم أرقى الخدمات لحجاج بيت الله الحرام وتلبية طلبات كل حاج من خلال فريق إداري متميز من الشباب القطري المثقف ذوي الخبرة والكفاءة العالية ممن يتحلون بالعلم الشرعي تم اختيارهم بعناية فائقة وبضوابط عديدة من حيث الالتزام والتدين والخلق والسلوك القويم والسمت الطيب، بالإضافة إلى الحرص على التخصص لكل فرد فيما يجيده ويتقنه من أجل تقديم أفضل الخدمات لحجاج بيت الله الحرام وتيسير أمورهم وإجراءاتهم لأداء مناسك الحج على الوجه الصحيح الأكمل.

خيام متميزة بعرفة

وأكد الدكتور محمد جوهر المحمد رئيس مجلس إدارة حملة الفرقان أنه تم خلال الأيام الماضية إعداد كافة التجهيزات في خيام عرفة لاستقبال حجاج الفرقان اليـوم في يـوم الحج الأكـبـر حيث تتميز الخيام خـلال موسم الحج الحالي بمساحات جيدة وتجهيزات متميزة، إضافة إلى تزويدها بكافة الـخـدمـات الأساسية مـن أجهزة تكييف وتوفير حـمـامـات خـاصـة وعـامـة وكذلك تم إعداد نظام متكامل للصوتيات يتيح لـجـمـيـع حــجــاج الـحـمـلـة الاســتــمــاع إلى الـــدروس والمـحـاضـرات الـديـنـيـة في يـوم عـرفـة وكـذلـك الاسـتـمـاع إلى خـطـبـة يـوم عرفة مباشرة من مسجد نمرة حتى تعم الفائدة على جميع الحجاج.

ووفرت الحملة فريقا طبيا متميزا من الرجال والنساء وعيادة طبية مجهزة للرجال وأخرى للنساء في مشعري منى وعرفة ويتنقل الأطباء مع الحجاج في المشاعر المقدسة حرصا على سلامتهم وصحتهم، وتقديم الرعاية الصحية اللازمة لكل حاج.

مجالس حملة الفرقان

من جهة أخرى حرصت إدارة حملة الفرقان على توجيه وتثقيف ضيوف بيت الله الحرام بمناسك الحج على الوجه الصحيح الأكمل كما حج نبينا محمد صلى الله عليه وسلم وقال “خذوا عني مناسككم”، وذلك من خلال استضافة نخبة من المشايخ والعلماء، ومنهم فضيلة الشيخ الدكتور عصام العويد، وفضيلة الشيخ الدكتور موافي عزب، والمرشد الديني للحملة الشيخ يسري رشاد، الذين أثروا المجالس التوجيهية التي أقيمت في فندقي دار التوحيد وسويس أوتيل.

وقد وفرت حملة الفرقان طقم ضيافة على أعلى مستوى لتقديم أفضل الخدمات لحجاج الحملة خلال مكوثهم بالمشاعر المقدسة في منى وعرفة ومزدلفة، بالإضافة إلى توفير الخدمات المناسبة لحجاج الحملة من كبار الشخصيات وكبار السن والنساء في السكن والمشاعر وخلال رمي الجمرات، حيث تسعى الحملة إلى تقديم أفضل الخدمات لحجاجها.

نشر رد