مجلة بزنس كلاس
رياضة

 

سيواجه فريق ريال مدريد الإسباني اختبارا حقيقيا في الجولات القادمة من الليغا خاصة بعد موجة الإصابات التي اجتاحت الفريق بغياب 5 نجوم أساسين من الفريق الملكي وعلى رأسهم القائد سيرجيو راموس وكذلك متوسط الميدان الألماني توني كروس.

المواجهة المرتقبة ستكون مع أتلتيكو مدريد حيث أصبحت مباريات الديربي العاصمي لها أهمية كبرى خاصة بعد تولي الأرجنتيني دييغو سيميوني رأس الإدارة الفنية للروخي البلانكوس

زيدان أمام معضلة كبيرة خاصة في ضل الغيابات التي ضربت أركان الفريق كان آخرها مايسترو خط الوسط في الفريق توني كروس والذي متوقع غيابه أن يطول لفترة تتجاوز الشهر، وكذلك استمرار غياب كاسيميرو وقلبي الدفاع راموس وبيبي عن المواجهة.

سيكون لدى الفرنسي زيزو مدة لدراسة الخيارات المطروحة أمامه قبل مواجهة أتلتيكو في الجولة الثانية عشر في الفيسنتي كالديرون، الروخي البلانكوس المعروف عنه بطريقة اللعب المغلقة واستخدام الهجمات المرتدة القاتلة مستغلا سرعة كاراسكو وبراعة الفرنسي جريزمان.

فما هي خيارات زيدان التي قد تضمن له الخروج بأقل الأضرار وكسب النقاط الثلاث أو التعادل على أقل تقدير في ملعب صعب وأمام جماهير مرعبة ولاعبين يتميزون بالفدائية الكبيرة؟

1- خطة 4-3-3 المعتادة، ولكن هذه المرة الخطة منقوصة العناصر خاصة في وسط الملعب بغياب كاسيميرو صمام الأمان الأول أمام رباعي خط الدفاع، وكذلك توني كروس، الأمر الذي قد يدفع زيدان بالزج بثلاثي خط وسط متكون من كوفاسيتش ومودريتش وكذلك إيسكو، هذه الثلاثي قد يعطي زيدان الفاعلية أمام وسط ناري متكتل لاتلتيكو، فإيسكو قادر أن يعطي الإضافة الهجومية الممتازة والقدرة على صنع مشاكل في وسط ملعب أتلتيكو وكذلك اللعب المباشر إلى الأمام والاختراق من الوسط.

2- خطة 4-4-2، بإشراك كوفاسيتش ومودريتش وإيسكو وأسينسيو، خلف مهاجمين إثنين هما كريستيانو رونالدو وجاريث بيل، وإبقاء موراتا كورقة رابحة خاصة بعد النجاعة التهديفية التي أبدها الإسباني حيث سجل ثمانية أهداف في كل المسابقات وهو الهداف الأول لريال مدريد هذا الموسم بالنظر لقلة مشاركاته وبقاءه على دكة البدلاء كخيار ثان لصالح الفرنسي كريم بن زيمة.

3- خطة 4-4-2 بإشراك نفس العناصر السابقة ولكن بيل بدل أسينسيو، وموراتا في الهجوم صحبة رونالدو.
4- اللعب بنفس الخطة التي لعب بها زيدان أمام ليجيا وارسو والتي كانت كارثية بكل معنى الكلمة 4-2-4 في حال عودة بنزيما، بالدفع برباعي هجومي متكون من بنزيما وموراتا وبيل ورونالدو، والإبقاء على ثنائي وسط محوري متكون من كوفاسيتش ومودريتش، يجدها البعض ممكنة في ضل الغيابات الكثيرة التي يعاني منها الريال.
لكن ليس الوسط هي مشكلة زيدان، فخط الدفاع يعاني من غياب قائديه، راموس وبيبي، الأمر الذي سيطر بزيدان بالدفع بفاران وناتشو، الثنائية التي أظهرت نتائجها أنها ليست سيئة، ولكنها نذير شؤوم على مشجعين ريال مدريد، حيث يتذكر مشجعي الملكي أنها الثنائية التي تلقى فيها المرينغي هزيمة قاسية على يد أتلتيكو في الديربي برباعية نظيفة في موسم 14-15.

الخلاصة في حال نجاح زيدان من عبور إختبار أتلتيكو الصعب في ضل هذه الغيابات سوف يؤكد على قوته التكتيكية، وأنه قادر على إدارة الدفة في كل الظروف.

نشر رد