مجلة بزنس كلاس
قطر اليوم

أشاد عمر فاروق كوركماز المستشار الأول لرئيس الوزراء التركي بموقف صاحب السمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني، أمير البلاد المفدى، تجاه المحاولة الانقلابية واتصاله الفوري بالرئيس أردوغان، لافتا إلى أن ذلك يثبت مدى التقدير المتبادل بين الدولتين والشعبين.
كما أشاد بمتانة العلاقات القطرية التركية، وقال إنها تعيش أفضل مراحلها، وخاصة بعد المحاولة الانقلابية الفاشلة.
وأضاف كوركماز، “اتصور ان تتطور هذه العلاقات في المرحلة القادمة أكثر فأكثر ليس فقط على المستوى الثنائي، وانما لحل القضايا الاقليمية والدولية”.
ودعا قطر للاستثمار في مجال التعليم بتركيا، مؤكدا أن ذلك سيسد ثغرة كبيرة، بعدما قامت الحكومة بإغلاق جميع المدارس التابعة لـ “الكيان الموازي”، مستغربا من ان هناك جامعات لدول أوروبية كثيرة في تركيا، ولا توجد أي جامعة عربية واحدة هناك.
وعن نتائج التحقيق حول المحاولة الانقلابية الفاشلة، قال إنه إلى الآن لم تعلن التحقيقات الرسمية، ولا توجد هناك أي دولة متورطة “بشكل رسمي”.
ولفت إلى أنه إذا كان لدى الانقلابيين مطالب وملاحظات واعتراضات على أداء الرئيس والحكومة، فلا بد أن تعلن بالشكل الديمقراطي، لا بالطائرات الحربية والدبابات، مشددا على أن واشنطن مطالبة بتسليم غولن.
وعن اللقاء بين الرئيسين التركي والروسي مؤخرا، وأثره على حل الأزمة السورية، أكد كوركماز أن اللجنة التي شكلت بين الدولتين دليل على اتفاق الجانبين على ضرورة حل الأزمة، وعدم إضاعة فرص حقن دماء الشعب السوري مرة ثانية.

نشر رد