مجلة بزنس كلاس
رياضة

 

عشاق برشلونة متأكدون تماما إنه فى حال عدم إصابة ميسى وغيابه شهرين عن المباريات لكان الهداف الأول لأوروبا ولإلتهم أرقام الجميع ومايقدمه ميسى يوما بعد يوم ومباراة بعد مباراة تثبت هذا الرهان.

ميسى صنع عرضا كاملا من التألق وخيبات الأمل أيضا أمام خيتافى بتسجيله الأهداف وصناعته للأهداف وتضييعه لضربات الجزاء وإستطاع لأول مرة فى تاريخه أن يصنع ثلاثة أهداف فى مباراة واحدة بالدورى الأسبانى .
ميسى أكثر لاعب فى الدوريات الأوروبية الكبرى منذ بداية موسم 2012_2013 حيث صنع 51 هدفا وبات أفضل ثالث صانع ألعاب فى الليجا هذا الموسم ب15 هدفا وعلى الرغم من هذا الزخم الرائع لميسى إلا إنه سقط فى فخ ضربات الجزاء المهدرة حيث أهدر أربعةضربات جزاء من أصل ثمانية ضربات جزاء هذا الموسم وبات أكثر لاعب من برشلونة يهدر ركلات جزاء في تاريخ الليجا بثمانية ضربات .
نعود للأرقام السعيدة للبرغوت الأرجنتينى حيث خاض طوال مسيرته الكروية 623 مباراة سجل فيها 497 هدفا وصنع 200 هدفا وخلال هذا الموسم خاض ميسى 38 مباراة سجل فيها 39 هدفا وصنع 15 هدفا اى ساهم ب54 هدفا فى كل المسابقات وفى 2016 هو الهداف الأول فى كل المسابقات ب23 هدفا وصنع عشرة أهداف فى18 مباراة وقد شارك ميسى على ملعب الكامب نو فى 250 مباراة وسجل فيها 254 هدفا.
ميسى فى الليجا فقط صنع 170 هدفا وأكثر لاعب نال حظه مع ميسى نيمار ب17 هدفا بالتساوى مع بيدرو يليهما إيتو ب15 هدفا ومن المؤكد أن دراما ميسى السعيدة والحزينة ستتواصل طالما هو يبدع ويتألق بصفوف البلوجرانا.

نشر رد