مجلة بزنس كلاس
صحة

 

سرطان الثدى من الأمراض الخطيرة بطبيعة الحال، وتزداد فرص الإصابة به عند النساء بعد انقطاع الطمث، أو ما يعرف ببلوغهن سن اليأس. وكشفت دراسة أجراها باحثون ونشرت نتائجها المجلة الدولية للسرطان مؤخرًا عن أن نصف حالات الإصابة بسرطان الثدى بعد انقطاع الطمث مرتبطة بعوامل سلوكية، منها سوء التغذية واستهلاك الكحول وزيادة الوزن.
وأظهرت الأبحاث فى الدراسة أن أكثر من نصف الحالات التى تم تشخيصها بسرطان الثدى بعد انقطاع الطمث، كان يمكن تفاديها بتغيير السلوك فى هذه المرحلة من عمر السيدات. الحفاظ على الوزن المثالى يقلل فرص الإصابة بسرطان الثدى وأثبتت الدراسة أن النساء بعد سن اليأس بإمكانهن أن يقللن من خطر الإصابة بسرطان الثدى بنسبة 50%، عن طريق اتباعهن نظاما غذائيا صحيا ومتوازنا، والتقليل من تناول الكحول والحفاظ على وزن مثالى بأن يكون مؤشر كتلة الجسم مساوى أو أقل من 25 كيلو جراما. السلوك الخاطئ يزيد الإصابة بسرطان الثدى بعد سن اليأس .

نشر رد