مجلة بزنس كلاس
سياحة

الإجابات الفردية معلومات سرية للغاية وأنماط الإنفاق مستهدفة

الدوحة ـ بزنس كلاس

يبدأ معهد البحوث الاجتماعية والاقتصادية المسحية بجامعة قطر (SESRI) في نهاية هذا الأسبوع دراسة مسحية تشمل المقيمين في دولة قطر لتحديد أنماط الإنفاق المتعلقة بالسياحة والتوجهات في قطاع السياحة الداخلية في قطر. وسيتم إجراء المسح البحثي بواسطة الهاتف، وسيستهدف عينة من المقيمين بقطر مسحوبة إحصائياً من مركز الاتصال التابع لمعهد SESRI.

وستكون هذه الدراسة المسحيّة الفصليّة للسياحة الداخليّة هي الأولى من بين أربع دراسات مسحيّة سيتمّ إجراؤها في إطار اتفاقية الشراكة الموقّعة بين الهيئة العامة للسياحة ومعهد SESRI، والتي تهدف إلى فهم وتحليل أنشطة الإنفاق في قطاع السياحة من قبل سكان دولة قطر. وسيتم الانتهاء من جمع البيانات للدراسة المسحية الأولى في 17 يونيو.

وقال السيد حسن الإبراهيم، رئيس قطاع التنمية السياحيّة في الهيئة العامة للسياحة، “سيتمّ إدخال نتائج المسح في حساب السياحة الفرعي لدولة قطر، وهو نظام معتمَد من قبل اللجنة الإحصائية للأمم المتحدة لتحديد الأثر الاقتصادي للسياحة على اقتصاد البلاد.

ويتم الإشراف على حساب السياحة الفرعي لدولة قطر من قبل لجنة برئاسة وزارة التخطيط التنموي والإحصاء تشمل عدداً من المؤسسات وتضم ممثلين من الهيئة العامة للسياحة ووزارة الاقتصاد والتجارة ووزارة الداخلية ووزارة المالية.

وأضاف الإبراهيم: “ستساعدنا البيانات التي نتلقاها من المشاركين في المسح على تحديد أثر السياحة الداخلية على اقتصاد السياحة بوجه عام. ولا شكّ أن مثل هذه الدراسات تشكّل أداة فاعلة يمكن الاعتماد عليها لدعم جهودنا في تخطيط وتنظيم وترويج وتطوير قطاع سياحي مستدام في قطر. ونثمِّن تعاون المواطنين والمقيمين في قطر وندعوهم إلى الردّ على أسئلة المعهد بحرية وصراحة.”

كما ستمكن الدراسة المسحية شركاء الهيئة العامة للسياحة في القطاع الخاص من تحقيق فهم أكبر لمستويات رضى العملاء وتطوير ما يقدِّمونه من منتجات وخدمات تبعًا لذلك.

وقدّر تقرير صادر عن “حساب السياحة الفرعي” لدولة قطر قيمة إنفاق السياحة الداخليّة في عام 2013 بـ 9.3 مليار ريال قطري، وهو مبلغ يتمّ ضخُّه مباشرةً في الاقتصاد غير النفطي لقطر. وجاء الإنفاق من النشاط المتّصل بالسياحة داخل قطر وكذلك من السفر خارج قطر على متن الخطوط الجوِّيّة القطريّة. وستساعد الدراسة المسحيّة المُزمع إجراؤها في الحصول على تقديرات أكثر دقة، وتوفير المزيد من التفاصيل حول القطاعات الفرعيّة لهذه الصناعة، وكذلك في ملء الثغرات الحالية في البيانات، مثل تحديد نسبة الإيرادات الفندقيّة التي مصدرها الإنفاق المحلّي.

كما سيتم التعامل مع المعلومات الواردة في الإجابات على الاستبيان بسرية، حيث ستعرض النتائج المستخلصة من تحليل هذه البيانات على شكل إحصاءات موجزة وبشكل لا يمكن من خلاله تحديد الإجابات الفردية.

 

 

نشر رد