مجلة بزنس كلاس
صحة

 

تعد أمراض اللثة من أكثر أمراض الفم انتشارا، والتي تصيب معظم الأشخاص على مستوى العالم، وتتمثل أعراضها في الاحتقان والانتفاخ ونزف الدم، ورائحة كريهة بالفم، ولم تتوقف أضرارها عند هذا الحد حيث ظهرت عدد من الدراسات ربطت بين أمراض اللثة وخطر الإصابة بأمراض القلب والسكتة الدماغية، والسكري، وسرطان الثدي وزيادة التدهور المعرفي والإدراكي، وحاليا الضعف الجنسي لدى الرجال.

حيث أظهرت دراسة صينية أجراها عددا من الباحثين بمستشفى فيرست أفيليتد في جامعة قوانجتشو الطبية في الصين، ونشرت في المجلة الدولية لأبحاث العجز الجنسي أن أمراض اللثة كالعدوى البكتيرية المزمنة أو التهاب دواعم الأسنان، يمكنها أن تلعب دورا في إصابة الرجال بالضعف الجنسي.

وقام فريق الباحثون بدراسة نتائج 5 أبحاث تم إجرائها في الفترة بين عامي 2009 و2014، على أكثر من 213 ألف رجل، تتراوح أعمارهم بين 20 إلى 80 عاما، ليتبين لهم أن مشاكل الضعف الجنسي وضعف الانتصاب كانت أكثر شيوعا بين الرجال الذين يعالجون من أمراض اللثة المزمنة، وخاصة الذين تقل أعمارهم عن 40عاما، وكبار السن فوق 59 عاما.

وحتى يستطيع الشخص تجنب الإصابة بالأمراض المتعلقة باللثة، نصحت الأبحاث الأشخاص بالاهتمام الكامل بنظافة الأسنان والاعتناء بوضع اللثة الصحي منذ الصغر، عبر تدليكها ومراجعة الطبيب بشكل دوري، وذلك للكشف عن أية أمراض موجودة بها ولكنها لا ترى بالعين المجردة.

نشر رد