مجلة بزنس كلاس
قطر اليوم

أجمع دبلوماسيون على أن خطاب حضرة صاحب السمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني أمير البلاد المفدى، أمام اجتماع الجمعية العامة للأمم المتحدة 71 مساء أمس، كان مباشرا وقويا. وأكدوا أن الخطاب انتصر للشعوب المظلومة والمقهورة في جميع أنحاء العالم، وعكس نبض الشارع العربي والأمة الإسلامية في الوقت نفسه.

وقال الدبلوماسيون إن قطر لعبت أدوارا إيجابية على المستوى الإقليمي العربي والدولي خلال السنوات الماضية، وكان حضورها يترك بصمة حقيقية، سياسيا ودبلوماسيا، عبر تفريج أزمات وحل عدد من الأزمات العالقة، واستطاعت أن تفكك الأزمات وتوجد لها حلول، علاوة على أنها استطاعت أن تقدم أدوارا نموذجية، في السلام والتوافقية، وإيجاد حلول بين الفرقاء، للوسطين العربي والدولي، وحققت نجاحات مبهرة على كل التوجهات.

وأضاف السفراء أن الخطاب قدم رؤية عميقة عودنا عليها سموه الأمير، انطلاقا من الدور الذي تنتهجه دولة قطر، والذي جعلها دائما في صف الشعوب وتحظى بمحبة وتقدير، فقد عبر خطاب سمو الأمير عما في صدر كل عربي ومسلم من ألم، بسبب الحالة التي وصلت إليها بعض الدول العربية، من الانقسامات والصراعات، بما جعلها تنظر بعين من التشاؤم إلى مستقبل بلادها بعد الحالة العامة التي سادت الشعوب.

نشر رد