مجلة بزنس كلاس
سياحة

الدوحة ـ بزنس كلاس: استضافت الدوحة صباح اليوم الاجتماع التحضيري لوكلاء السياحة بدول مجلس التعاون الخليجي، الذي بحث سبل تعزيز أواصر التعاون السياحي بين دول المنطقة، ويأتي ذلك قبل الاجتماع الثاني للوزراء المسؤولين عن السياحة في دول الخليج والذي سيعقد غداً.
وأفتتح الاجتماع السيد عيسى بن محمد المهندي، رئيس الهيئة العامة للسياحة، الذي ثمن جهود مسؤولي السياحة بدول التعاون والأمانة العامة للمجلس على ما تم بذلوه من عمل خليجي مشترك خلال العام الماضي، والذي ينعكس جلياً على أجندة الاجتماعات التي تستضيفها الدوحة، من خلال مناقشة وإقرار نتائج تنفيذ مبادرة مملكة البحرين الهامة في استضافة اجتماع وكلاء وزارت السياحة في دول المجلس حول سبل تطوير ودعم السياحة البينية في دول مجلس التعاون الخليجي في شهر يونيو، وكذلك نتائج اجتماع الفريق الفني للسياحة بشأن دراسة تقرير لجنة التعاون السياحي بدول المجلس والاقتراح المقدم بإعادة هيكلة المشاريع السابقة وإعادة وضعها بمبادرات مرتبطة بتحقيق أهداف ونتائج في إطار جدول زمني محدد”.
أضاف:” هذا كان نتاج العمل المشترك خلال العام الماضي، وإن كان هناك ما يثلج الصدور من خلال تحقيق بعض النتائج، إلا أنني أدعوكم إلى القيام وخلال اجتماعكم هذا مناقشة الوسائل والبرامج التي من شأنها أن تحقق مزيداً من الأهداف التي تصب في مصلحة العمل الخليجي السياحي المشترك ومن أهمها تفعيل العمل المشترك بين القطاعين الحكومي والخاص بالدول الأعضاء ، وكذلك تقييم ما تم تنفيذه خلال العام الماضي وتحديد التحديات التي وقفت أمام تنفيذ الأهداف التي تم إقرارها من قبل الوزراء خلال اجتماعهم الأول في دولة الكويت”.
وأشار المهندي إلى أن الوزراء المسؤولون عن السياحة بدول المجلس بانتظار أن يكون أمامهم خلال اجتماعهم بعد غداً جدول أعمال يعكس ما نصبوا إليه جميعاً من تأسيس اللجنة الوزارية الخليجية للسياحة.
وأختتم رئيس هيئة السياحة حديثه قائلاً:” من خلال افتتاحي لاجتماع سعادتكم التحضيري اليوم فأنا على إيمان وثقة تامة بأن ما سيخرج من نتائج من اجتماعكم هذا سيكون مدعاة لفخر الوزراء المسؤولين عن السياحة خلال اجتماعهم المرتقب غداً”.
وتستضيف قطر المعرض السنوي الأول للحرف والصناعات اليدوية الخليجية والذي ينطلق على هامش الاجتماعات تحت شعار “حرفنا نسيج تراثنا” والذي يبدأ اليوم ويستمر حتي 10 من أكتوبر الجاري، وتستضيف قطر المعرض السنوي في نسخته الأولى حيث سيقوم بتدشينه الوزراء المسؤولين عن السياحة في دول المجلس التعاون الخليجي.
وسيلي الاجتماع زيارة الوفد لحضور انطلاق رحلة فتح الخير 2 من شاطئ الحي الثقافي، كتارا والتي تبحر من قطر إلى عمان ومن ثم الهند في رحلة تاريخية، تسعى إلى تأصيل الموروث الثقافي البحري والخليجي والذي يمثل سمة أساسية ومميّزة لهوية قطر الوطنية وإطلاع الآخرين عليها.

نشر رد