مجلة بزنس كلاس
تكنولوجيا

 

قد يجد مكتب التحقيقات الفيدرالي الأمريكي FBI نفسه مرة أخرى في صدام مع شركة أبل عملاق شركات الهواتف الذكية في العالم بعد الخلاف الماضي الذي دارت فصوله في المحاكم الأمريكية حول طلب المكتب من الشركة فتح قفل هاتف الايفون 5 الذي كان يملكه منفذ الهجوم في مدينة سان بيرناردينيو أواخر العام الماضي .

منفذ الهجوم الأخير في مدينة سانت كلاود في ولاية مينيسوتا ضاهر عدن والذي قتل في اشتباك مع شرطي بعد أن طعن حوالي عشرة أشخاص بالسكين تبين أنه يملك أيضاً هاتف ايفون وفق المؤتمر الصحفي الذي عقده المكتب وأعلن فيه تفاصيل الهجوم .

لم يذكر ممثلو FBI خلال المؤتمر فيما اذا كان الهاتف مقفل برمز وهو الأمر المتوقع وكذلك فيما اذا طلبوا من أبل أو سوف يطلبون منها المساعدة في فك قفل الايفون لمعرفة المعلومات التي يحويها والتي ستكون مهمة للتحقيق بالتأكيد .

وبكل الأحوال فإنه اذا كان الهاتف من جيل العام 2014 وما بعد فإن أبل وإن رضيت بالتعاون فإنها لن تسطيع فك القفل بسبب تقنية أدخلت على الايفون تجعله صعب الفتح حتى على أبل نفسها بحسب الشركة .

وكان مكتب التحقيقات قد عمد لفتح الهاتف في القضية الماضية عن طريق طرف ثالث لم يعلن عنه أو عن أي تفاصيل متعلقة بذلك لذلك من الممكن أن يختصر المكتب الأمر ويلجأ لذلك مرة أخرى ويتفادى الصدام مع أبل .

نشر رد