مجلة بزنس كلاس
سياحة

الدوحة ـ بزنس كلاس:

تتوقع الهيئة العامة للسياحة أن يصل عدد المنشآت الفندقية إلى 66 فندقاً و14 منشأة شقق فندقية يتم التخطيط لافتتاحها خلال الخمس سنوات القادمة. وفي هذا العام تتوقع الهيئة العامة للسياحة افتتاح 20 منشأة جديدة ستضيف 4,000 غرفة.
ويقدر عدد الغرف الفندقية مع الحالية 16 ألف غرفة. ويأتي مجموع هذه الغرف من 85 منشأة فندقية ومن المتوقع ازدياد عدد الغرف ليصل إلى مابين 28 و 31 ألف غرفة فندقية بحلول عام 2022 مما سيساعد على استضافة جماهير المشجعين الذين سيزورون دولة قطر لمتابعة مباريات كأس العام. فيما سيرتفع هذا الرقم ليصبح بين 56,000 و62,0000 غرفة فندقية بحلول عام 2030.
ولقد أصبحت قطر خلال زمن قياسي عاصمة الرياضة في منطقة الشرق الأوسط من خلال استقطاب أبرز الأحداث الرياضية العالمية بما في ذلك فوزها باستضافة بطولة كأس العالم لكرة القدم 2022، الأمر الذي يؤكد على دور قطر الريادي في تنظيم الأحداث الرياضية في المنطقة.
وتعمل الهيئة العامة للسياحة على إستراتيجية لجعل دولة قطر وجهة سياحية رائدة في مجالات الرياضة والترفيه والثقافة والأعمال والتعليم، كما وجهت هذه الجهود أنظار المستثمرين في قطاع السياحة من مختلف أنحاء العالم. وبمساعدة المؤسسات الرياضية وقطاع الضيافة في قطر، نأمل أن نتمكن من الارتقاء بقطاع السياحة الرياضية في قطر ليصبح من عوامل الجذب الأبرز لزيارة البلاد.
ومع تسارع التحضيرات لاستضافة بطولة كأس العالم لكرة القدم 2022 وبطولة العالم لألعاب القوى 2019 والعديد من الأنشطة الرياضية والفعاليات الكبرى في الدولة، فإنه من المهم أن يجتمع المعنيون في قطاعي السياحة والضيافة لوضع خطة تضمن الاستفادة القصوى من الفرص المتاحة في هذا المجال، وليكونوا على أتم الاستعداد لهذه الفعاليات.
وتسعي هيئة السياحة وبالتعاون مع المؤسسات الرياضية وقطاع الضيافة في قطر إلى الارتقاء بقطاع السياحة الرياضية إلى مستويات عالمية بحيث يصبح قادراً على اجتذاب أعداد متزايدة من السياح القادمين لزيارة قطر لاستمتاع بكل ما يقدمه قطاع السياحة من خدمات.

نشر رد