مجلة بزنس كلاس
أخبار

تواصل مراكز الاستطباب والمعافاة توسيع أنشطتها في كافة أرجاء الدولة لتقديم أفضل الخدمات الصحية للمواطنين. وفي هذا الإطار أكدت الدكتورة نادية اليافعي مدير مركز أم صلال للصحة والمعافاة أن عدد المسجلين بالمركز يصل إلى 38 ألف مراجع وأن القدرة الاستيعابية للمركز تبلغ 50 ألف مراجع .. مشيرة إلى أن تسجيل المراجعين الجدد مستمر ويتم يومياً تسجيل حوالي 80 مراجعاً جديداً سواء من المرضى الجدد أو المحولين من المراكز الأخرى. وقالت في تصريحات لـالراية إن المركز الصحي يستقبل يومياً حوالي 600 مراجع ويعتبر المركز رقم 3 في استقبال المراجعين بين مراكز مؤسسة الرعاية الصحية الأولية بعد مركزي مسيمير والغرافة، متوقعة استقبال المزيد من المراجعين خلال الفترة المقبلة خاصة بعد أن يعلم الجميع بالخدمات المتوفرة بالمركز الصحي الذي تم افتتاحه قبل شهر ونصف الشهر، سواء من خلال العيادات العامة أو العيادات التخصصية.

 

وأشارت إلى أن المركز يعتبر الأكبر من نوعه بالشرق الأوسط الذي يقدم خدمات الصحة والمعافاة، حيث يقع على مساحة تبلغ 50 ألف متر مربع، كما أنه يضم أكبر حمام سباحة في المراكز الصحية التي تقدم خدمات الصحة والمعافاة، كما يضم مواقف للسيارات تصل إلى 350 موقفاً للمراجعين و90 موقفاً للموظفين والأطباء العاملين بالمركز.

وقالت د. اليافعي إن المركز يعمل بنظام الملفات الإلكترونية من أول يوم لافتتاحه ويقدم خدماته من خلال نظام المواعيد التي يتم حجزها بالاتصال على خدمة حياك 107 .. موضحة أنه يتم استقبال جميع الحالات التي لم تسجل موعداً مسبقاً ولا يتم إرجاع أي حالة مرضية، لكنها دعت في الوقت نفسه إلى الحرص على أخذ موعد مسبق حتى لا ينتظر المراجع بعضاً من الوقت لحين إجراء الفحص الطبي. وقالت إن هناك عيادة مخصصة لاستقبال الحالات الطارئة التي تأتي بدون موعد مسبق.

وأشارت إلى أن نسبة التخلف عن المواعيد التي يتم حجزها من خلال خدمة حياك 107 لم تتعد 2 % وهي تعتبر نسبة منخفضة للغاية ولكننا ندعو المراجعين الذين لا يلتزمون بالمواعيد المسجلة إلى التواصل بالمركز الصحي والاعتذار عن الموعد حتى يتم الاستفادة من الموعد وإدخال أحد المرضى الآخرين.

وقالت إن عدد الأطباء حاليا يبلغ 20 وهو عدد قابل للزيادة والكادر التمريضي يبلغ 77 والاستقبال 26 والمختبر 12 والصيدلية 13 والأشعة 4 والأسنان 5 أطباء، لافتة إلى أن المركز يقدم خدماته لمناطق الظعاين وأم صلال محمد وأم صلال علي وأم العمد وأم عبيرية من السابعة صباحاً وحتى الحادية عشرة مساءً على مدار خمسة أيام في الأسبوع.

  • افتتاح عيادات التوقف عن التدخين والجلدية قريباً

كشفت مدير مركز أم صلال للصحة والمعافاة عن تقديم المركز عدة خدمات جديدة قريباً، بينها افتتاح عيادة للتوقف عن التدخين وعيادة لقياس السمع والبصر للأطفال وعيادة للجلدية، كما سيتم التوسع في خدمة العلاج الطبيعي، مضيفة أن المركز يقدم خدمات صحية ووقائية متكاملة وشاملة حيث يصنف المركز من مراكز الفئة (c) والتي تعتبر أعلى الفئات في هذه المراكز. وأشارت إلى أنه بالإضافة إلى الخدمات الاعتيادية بالمركز يتم تقديم خدمات المعافاة من خلال ناد رياضي مجهز بأدواته وحوض سباحة متعدد العمق ومساج وبخار وساونا بالإضافة إلى الخدمات الوقائية والعلاجية كالتطعيمات الخاصة بالحج والسفر والعلاج الطبيعي والعيادات العامة وعيادة التغذية وعيادة المرأة السليمة وعيادة الأمراض غير الانتقالية وعيادة رعاية الحوامل وعيادة الطفل السليم وعيادة التثقيف الصحي للأمومة والطفولة وعيادة طب الأسنان كما تتوافر بالمركز خدمات المختبر والصيدلية والتصوير بالأشعة والقومسيون الطبي للقطريين ومواطني دول مجلس التعاون وخدمات الرعايـة المنزلية وغيرها من الخدمات.

ويضم المركز مسرحاً كبيراً يتسع لـ 150 شخصاً وغرفاً للتدريب والتثقيف للمرضي كما يضم المركز مسجداً كبيراً يحتوي على مصلى للنساء.

  • توسيع خدمات الصحة والمعافاة

قالت د. نادية اليافعي إن خدمات الصحة والمعافاة استقبلت حتى الآن حوالي 21 حالة منهم 9 نساء والباقي من الرجال موضحة أن هذه الخدمات يتم تقديمها من خلال معايير محددة وتستمر في شكل تجريبي حتى نهاية العام الجاري، ومن ثم إجراء تقييم شامل للحالات ومدى تأثير هذه الخدمة ومن ثم توسيع المعايير الموضوعة حالياً لتشمل فئات أكبر في المستقبل القريب، حيث أنها في الوقت الحالي تقتصر على المواطنين الذين لديهم مشكلة صحية مثل السمنة أو الأمراض الأخرى التي تحت السيطرة بحيث لا يتم تقديمها لمريض قد تحدث له مضاعفات نتيجة لممارسة الرياضة، كما أنه يشترط ألا يقل عمر المراجع عن 18 عاماً.

  • قاعات تثقيف للنساء الحوامل

قالت د. نادية اليافعي إن المركز يتميز بوجود قاعات تثقيف خاصة للنساء الحوامل بحيث يتم تحديد يوم أو يومين في الأسبوع للاجتماع بالنساء الحوامل بالمركز الصحي مع المثقفة الصحية لتقديم النصائح والإرشادات الصحية التي يجب اتباعها خلال الحمل وبعد الولادة بما يسهم في الحفاظ على صحة الأم والطفل بالشكل الأفضل وعدم الوقوع في أية سلوكيات غير صحية قد تتسبب في مضاعفات صحية للأم والطفل قبل وبعد الولادة.

  • تقديم خدمات العلاج الطبيعي بالمنزل

كشفت مدير مركز أم صلال للصحة والمعافاة عن خطة لتوسيع خدمات الرعاية المنزلية التي يقدمها المركز في الوقت الحالي لحوالي 16 حالة يومياً وتتضمن إعطاء حقن الإنسولين والتغيير على الجروح أو سحب عينات الدم لإجراء تحاليل معينة. وأوضحت أن المركز يقدم هذه الخدمة من خلال معايير محددة منها أن يكون المريض كبيراً في السن فوق 60 عاماً وأن يكون غير قادر على الحركة وأن يكون من المواطنين ومن المنتظر أن يتم توسيعها خلال الفترة المقبلة لتشمل المزيد من فئات المجتمع.

وقالت: في الزيارة الأولى للمريض يقوم فريق مكون من طبيب وممرضة وأخصائية اجتماعية بتقييم الوضع الصحي وتحديد الجدول الزمني لإجراء الزيارات المطلوبة وتدريب بعض المرافقين من الأهل أو العائلة على تقديم بعض هذه الخدمات، كاشفة أنه في المستقبل سيتم تقديم خدمات العلاج الطبيعي في المنزل.

  • سحب 150 عينة في المختبر يومياً

قالت د. نادية اليافعي إن المختبر يعمل حالياً على فترتين في الصباح والمساء بعدما كان يعمل فترة واحدة فقط في الصباح مشيرة إلى أن بعض العينات يتم إرسالها إلى مستشفى حمد العام من خلال سيارتين مخصصتين لذلك صباحاً وبعد العصر في حين يتم تحليل بعض العينات الأخرى في مختبر المركز مشيرة إلى أنه يتم سحب حوالي 150 عينة يومياً لتحاليل متنوعة. وأوضحت أن المركز يضم قسماً للأشعة والذي لم يكن موجوداً في المبنى القديم حيث يضم حالياً أشعة فوق الصوتية بالنسبة للحوامل والأشعة التليفزيونية العادية وأشعة للأسنان.

  • مدة صرف الدواء لا تزيد عن 15 دقيقة

رداً على الشكاوى حول طول مدة الانتظار أمام الصيدلية، قالت السيدة سوسه راشد الرئيس الإداري لمركز أم صلال إن معدل صرف الدواء للمراجع في المركز يتراوح بين 5 و15 دقيقة على أقصى تقدير، مشيرة إلى أن التدقيق على الوصفة الطبية يتم مرتين خلال عملية صرف الدواء وبعدها يتم شرح تناول الدواء للمراجع، وبالتالي فإن هذا الأمر يستغرق بعض الوقت. وأكدت أن رحلة المريض منذ دخوله المركز حتى إجراء الفحص والحصول على الدواء لا تزيد عن 30 دقيقة وربما أقل في حال كان حاصلا على موعد مسبق وهو ما نطالب به جميع المرضى وهو ما يتضح في العيادات التخصصية حيث يأتي المريض على موعده بالضبط ومن ثم لا ينتظر كثيراً.

نشر رد