مجلة بزنس كلاس
أخبار

كشفت مؤسسة الرعاية الصحية الأولية عن خدمات جديدة تم إطلاقها مؤخرا في عدد من المراكز الصحية تهدف إلى توفير رعاية أساسية للمراجعين من بينها ما يتعلق بصحة العيون والمختبرات المركزية وعيادات المراهقين وعيادات الأمومة والرعاية المنزلية.
جاء ذلك في حوار صحفي أجرته وكالة الأنباء القطرية “قنا” مع عدد من مدراء المناطق الثلاث التي تغطيها المؤسسة وهي المنطقة الوسطى والمنطقة الغربية والمنطقة الشمالية.
وفي هذا الإطار أشارت الدكتورة ندى العمادي مديرة المنطقة الشمالية إلى أن خدمة الصحة والمعافاة التي اعتمدتها مؤسسة الرعاية الأولية في عدد من المراكز الجديدة تساهم في تعزيز مفهوم الصحة والوقاية لدى السكان وتعزيز نمط الحياة الصحي لديهم.
من ناحيتها، قالت الدكتورة هيام علي السادة مديرة المنطقة الغربية، إن المؤسسة تعتزم افتتاح ثلاثة مراكز جديدة في المنطقة الغربية خلال الفترة المقبلة وذلك لتوسيع خدمات الرعاية الأولية وتقديم مستوى عال من الرعاية الصحية.
كما أعلنت عن خطة افتتاح أربعة مختبرات مركزية في عدد من المراكز الصحية منها مراكز روضة الخيل ولغويرية ولعبيب والثمامة حيث سيتم إجراء كافة التحاليل الطبية في هذه المختبرات دون إرسالها إلى مختبرات مؤسسة حمد الطبية.
من جهتها، تحدثت الدكتورة لولوة المسلماني مديرة مركز الريان الصحي عن عيادة المراهقين التي تم افتتاحها في مراكز الريان والخليج الغربي ومدينة خليفة والفكرة عبارة عن برنامج صحة المراهقين، وذلك بهدف خلق برامج صحية لتعزيز قدرة المراهق وأسرته للتأقلم مع التغيرات الصحية والنفسية، والتحديات التي قد يتعرض لها في هذه الفترة أو مستقبلا مثل الحوادث والأمراض غير المعدية والسلوكيات الخطرة ومشاكل الصحة الذهنية والإنجابية على أن يتم تقديم هذه التدخلات بشكل يراعي احتياجاته وخصائصه النفسية والاجتماعية ويساعده في بناء مستقبل ناجح.
وأشارت إلى أن مؤسسة الرعاية الصحية الأولية تهدف من هذا البرنامج إلى تقديم خدمات صحية عالية الجودة يمكن الوصول إليها في الوقت المناسب ومقبولة وملائمة وفعالة للمراهقين بناء على احتياجاتهم بالتعاون مع جهات أخرى مثل الأسرة والمجتمع والمدرسة والمؤسسات الحكومية والخاصة.
كما تحدثت الدكتورة لولوة عن خطة لتوسعة مركز الريان الصحي الذي يضم 125 الف مراجع ويقدم ايضا خدمة المختبرات الصحية على مدار الساعة، إضافة إلى أنه المركز الوحيد في المنطقة الوسطى الذي يقدم عيادة الفحص ما قبل الزواج.
من ناحيتها، ذكرت الدكتورة مريم العمادي مديرة مركز الوكرة الصحي أن المركز أطلق خدمة التحويل الإلكتروني للمرضى الذين تتطلب حالتهم التحويل إلى مستشفيات مؤسسة حمد الطبية حيث بدأ المركز في تحويل هؤلاء المرضى بطريقة الكترونية إلى مستشفى الوكرة.
كما تحدثت عن برنامج العيادة الذكية في مركز الوكرة والذي يهدف إلى الكشف المبكر عن مرض السكري حيث تم الكشف عن ستة آلاف مراجع حتى الآن ،وأظهرت نتائج الفحوصات أن 4 بالمائة منهم لديهم سكري و34 بالمائة لديهم استعداد للإصابة بالمرض.
وكشفت أن مركز الوكرة الصحي لديه 135 ألف مراجع في حين استقبل خلال الربع الأول من العام الجاري حوالي 46 ألف مراجع.
من ناحيتها، قالت الدكتورة فتحية المير مديرة المنطقة الوسطى في مؤسسة الرعاية الأولية إن المؤسسة تنتظر في شهر مايو القادم فريق الاعتماد الكندي الدولي الذي سيقوم بعمل جولات في المراكز الصحية التابعة للمؤسسة لمنح المستوى اللؤلؤي من الاعتماد وهو أعلى مستوى في الاعتماد الدولي.
وتحدثت الدكتورة فتحية عن موضوع الأجهزة الطبية المستخدمة في كافة المراكز الصحية حيث أشارت الى أن هناك فريقا متخصصا من المؤسسة يقوم بصفة مستمرة بمتابعة الأجهزة والتأكد من عملها بالشكل المطلوب إلى جانب العمل على استبدال أي أجهزة قديمة بأخرى حديثة كلما استدعت الحاجة لذلك.
بدورها، أشارت الدكتورة أمل اليافعي مديرة مركز خليفة الصحي إلى أن المركز سيفتتح عيادة متابعة ما بعد الولادة للأمهات قريبا فضلا عن افتتاح عيادة المراهقين إلى جانب العيادات التخصصية الأخرى.
وكانت مؤسسة الرعاية الصحية الأولية قد أدخلت خدمات الأسنان للأطفال في مراكز الظعاين والريان والوكرة ومسيمير.
أما خدمات رعاية ما بعد الولادة للأمهات فهي تبدأ من الأسبوع السادس بعد الولادة وتم تطبيقها في مركز الوكرة الصحي للأمهات القطريات اللائي خضعن لولادة طبيعية فقط ،وتتم هذه الخدمة من خلال الاتصال بالأم بعد خروجها من المستشفى وإعطائها مجموعة من الأسئلة لتحديد وضعية الأم والطفل ولتحديد الموعد المناسب لتقديم الرعاية اللازمة في الأسبوع السادس بعد الولادة وتحديد عدد الزيارات التي تحتاجها الأم بناء على وضعها وحالتها الصحية.
وتهدف هذه الخدمة إلى التأكد من الحالة الفسيولوجية والنفسية للأم والتشجيع على متابعة الرضاعة الطبيعية والاستخدام الأمثل للوسائل المنظمة للحمل التي تتناسب مع صحة واحتياجات الأم، الى جانب مناقشة الأمهات في الأمور التي تقلقهن عن صحتهن وصحة مواليدهن ومعالجة التعقيدات الصحية المتبقية بعد الحمل والكشف المبكر لأعراض اكتئاب ما بعد الولادة.
كما وضعت المؤسسة خطة لإنشاء عيادات علاج عصب الأسنان وذلك عن طريق تعيين اختصاصيين في طب الأسنان وجراحة الأسنان وهو ما سيقلل كثيرا من عدد التحويلات التي تتم من المراكز الصحية إلى قسم الأسنان بمؤسسة حمد الطبية.
وفيما يتعلق بخدمة الرعاية الصحية المنزلية فتطبق مؤسسة الرعاية الصحية الأولية هذه الخدمة من خلال مراكزها الصحية المنتشرة بكافة أنحاء الدولة وتقدم لكبار السن ( فوق ستين عاما ) من ذوي الأمراض المزمنة ( للحالات المستقرة من السكري و الضغط و ما الى ذلك) ممن يتعذر عليهم متابعه حالتهم داخل المراكز الصحية.
وتشمل الرعاية المنزلية العديد من الخدمات الوقائية والعلاجية مثل التثقيف الصحي وتعزيز الصحة والوقاية من الأمراض والتحصين الدوري والفحص، بالإضافة الى الوقاية الثانوية كالعلاجات مثل رعاية الإصابة بالتقرحات السريرية المزمنة وإدارة الأدوية والفحص والمتابعة مع الإشراف العلاجي طبقا لسياسات وإجراءات على مستوى عالمي لضمان تقديم الخدمة بأحدث الطرق والمعايير العلمية .
ويتكون فريق الزيارة المنزلية متعدد التخصصات من طبيب وممرض أو ممرضة وأخصائي اجتماعي و أخصائي علاج طبيعي وأخصائي تغذية ) ،حيث يقوم الفريق بتقييم الحالة الصحية للمريض ووضع خطة علاجية متكاملة ثم يقوم بالمتابعة اليومية والدورية.
وبلغ عدد المرضى الذين تم تقديم خدمة الرعاية الصحية المنزلية لهم خلال العام الجاري حوالي 571 مريضا في حين بلغ عدد الزيارات المنزلية حوالي 72 الف زيارة خلال العام 2015، بمتوسط 6800 زيارة شهريا وبمعدل 12 زيارة للمريض الواحد شهريا .
وبلغ متوسط عدد الحالات التي يتم تحويلها للرعاية الصحية المنزلية بمؤسسة الرعاية الصحية الأولية حوالي 34 مريضا شهريا.

نشر رد