مجلة بزنس كلاس
حوارات

فروع وخطط ومميزات وشراكات

الاستراتيجيا طويلة الأمد رصيد مدور في حساب “الخليجي” 

رئيس الخدمات المصرفية الشخصية لبزنس كلاس:

دعم الكفاءات المحلية صفحة أولى في أجندة الأولويات

شراكات عميقة مع الهيئات والمؤسسات الاقتصادية لترقية العمل إلى المراتب الأرفع

المواهب المحلية قيادات متوقعة ودعمها عقد ملزم 

التنمية البيئية والمسؤولية الاجتماعية محطتان دائمتان في رحلة البنك

بزنس كلاس – ميادة أبو خالد

الاستراتيجية طويلة الأجل.. ذلك ملخص مكثف لأسلوب العمل ولمجمل الخطط التي يعتمدها بنك الخليجي كقاعدة أساسية للتحديث الدائم لآليات التفكير بهدف الوصول إلى أفضل النتائج، وتحقيق قيم اقتصادية عليا، غير أن تلك الاستراتيجية لا يمكن أن تستكمل شروطها بدون الوعي العميق بمجمل المتغيرات الاقتصادية وكذلك بالمقدرة على استشراف المستقبل..

 من هنا تتحدد أيضاً علاقة البنك بالعملاء، من حيث شكل الخدمات ونوعيتها والآليات المحدثة لخلق أفضل الظروف الملائمة للاحتياج، ولا سيما في ظل التطور التكنولوجي الكبير والخدمات الرقيمية المتعددة التي يوفرها هذا التطور، حيث باتت متابعة التحديثات خياراً أساسياً من ضمن حزمة الخيارات المتاحة للوصول إلى علاقة مثالية بين طرفي العلاقة البنكية..

غير أن مهمات المؤسسات الاقتصادية لا تتوقف عند هذا الحد، فالمساهمة في تعزيز الأفق الاقتصادي تشمل رعاية وتوظيف الكفاءات المحلية في المواقع المناسبة، وهذا ما يعمل عليه بنك الخليجي بهدف إعادة هيكلة الكوادر القطرية للمساهمة الجادة في عملية التقطير التي تفرضها ضرورات الاقتصاد وضرورات المجتمع ذاته. 

العديد من النقاط الحساسة والجوهرية التي تتصل مباشرة بواقع الاقتصاد المحلي تثيرها بزنس كلاس في هذا الحوار مع “رنا الأسعد” – رئيس الخدمات المصرفية الشخصية

 

ما هو عدد فروع بنك الخليجي وهل هناك خطط لزيادتها؟

 

يبلغ عدد فروع بنك الخليجي خمسة فروع تنتشر في مناطق مختلفة في دولة قطر من أجل تلبية متطلبات العملاء في مناطق تواجدهم: فرع بن عمران، فرع الدائري الثالث، فرع سيتي سنتر مول، فرع أم لخبا، وفرع اللؤلؤة. ومن أهم مميزات الخليجي هو وجود خدمة نطلق عليها خدمة بنكك عندك، هذه الخدمة نوفرها لعملائنا الاستثنائيين حيث يقوم فريق الخدمات المصرفية الشخصية بالذهاب إلى العميل أينما كان عوضا عن القدوم أو زيارة الفرع. وهذه الخدمة نقدمها مجانا وتلاقي إستحساناً كبيراً لدى عملائنا. أضف إلى ذلك، وجود الخدمات المصرفية عبر الإنترنت والجوال، هذه الخدمات تسمح للعميل بإجراء جميع العمليات البنكية دون الحاجة إلى الذهاب إلى الفرع.

 

ما هي خطط البنك لاستيعاب الكفاءات المحلية؟ وماذا عن العنصر النسائي في البنك؟

في الواقع نحن ملتزمون بتطبيق استراتيجية طويلة الأجل تعتمد على تعزيز القدرات ودعم الكفاءات المحلية وتبني سياسة التقطير بجدية وفعالية، فنحن نقوم بتبني الخرجيين القطريين ونتولى إشراكهم في تجربة هذا القطاع المصرفي والمالي. وهذه المبادرة تظهر مدى إصرار الخليجي على تحقيق رؤية قطر للتنمية البشرية وأهداف البنك المتعلقة بالموارد البشرية، ويسرني أن أذكر أن “الخليجي” سعى منذ تأسيسه إلى خلق قوى عاملة قطرية مؤهلة وعالية الكفاءة لدعم نمو البنك على المستوى المحلي. وقد كانت استراتيجية البنك في هذا الجانب واضحة، حيث تنص على أن الموظفين ولاسيما الكوادر القطرية هم جزء رئيسي من عوامل نجاحنا كمؤسسة. وتحقيقا لهذا الهدف ولجهود البنك في سياسة التقطير، حققنا نسبة 100% من التقطير على مستوى جميع مدراء فروعنا. أما شق السؤال المتعلق بالعنصر النسائي، فنحن في بنك الخليجي ليس لدينا ثقافة التمييز، فالمرأة هي شريكة الرجل ولا تقل عنه وعياً وإدراكاً، واختيارنا لكادرنا من الموظفين يعتمد على القدرات، والمهارات والتأهيل العلمي، وهذه هي النقطة الحاسمة في اختيارنا لموظفينا بغض النظر إن كان الموظف رجلاً أم سيدة.

 

ما هي أهم الشراكات التي يعقدها البنك الخليجي مع الشركات القطرية؟

هناك العديد من الهيئات والمؤسسات التي نرتبط معها بشراكات مميزة ومن أبرز شركائنا شركة قطر للتأمين، جاغوار للسيارات، فيفتي وان ايست، مجموعة الفردان، سلسلة من الفنادق الرائدة في دولة قطر أبرزها فندق شانغريلا، ماريوت، سيتي سنتر روتانا، مرسى ملاذ كيمبنسكي، انتركونتيننتال، وغيرها من المتاجر. إلى جانب ذلك، فللبنك شراكات كثيرة ومتنوعة مع العديد من المؤسسات القطرية التي نشترك معا في مشاريع تمويلية عدة لها أثر كبير على التنمية.

 

ما هي أهم المميزات التي يقدمها البنك لعملائه؟

نحن في الخليجي نقدم مجموعة واسعة من الخدمات المصرفية التقليدية للعملاء الاستثنائيين والشركات والمؤسسات في دولة قطر ودولة الإمارات العربية المتحدة وفرنسا بطريقة مريحة، كما نوفر لهم منتجات مصرفية تتناسب مع احتياجاتهم وتطلعاتهم. نحن نعمل مع الشركات بصفة شريك مصرفي، حيث نقدم لهم المساعدة بالعمليات الإدارية ونساهم في تنميتها وتطويرها، كما نوفر لها باقة واسعة من الخدمات، منها التمويل بكافة أنواعه، إدارة الأموال، الخدمات الاستشارية وغيرها من الخدمات المميزة.

 

ما هي خطط الخليجي في تمكين القيادات القطرية عبر شبكة أعماله؟

لا يخفى على أحد الدعم الكبير الذي توليه قيادتنا الرشيدة في سبيل إعـداد وتطويـر المواهـب المحليـة ليكونـوا قـادة المسـتقبل فـي دولة قطـر، انطلاقاً من إيمانها بأن الدولة تبنى بسواعد أبنائها. ويشارك في هذا الهدف العديد من المؤسسات العاملة بالدولة بما في ذلك المؤسسات المصرفية وبنك الخليجي من ضمن هذه المؤسسات، ونحن في الخليجي

نعمل على مشاركة الكوادر القطرية في العديد من الدورات التدريبية في القطاع المصرفي التي تساهم في تطوير مهاراتهم ومساعدتهم بالقيام بجميع مهامهم.

 

ما الخطط المعتمدة لتعزيز دور البنك في قطر؟

بداية يجب المحافظة على استقرار البنك ومتانة وضعه وقدرته على مواصلة أعماله وشراكاته على النطاقين المحلي والعالمي، ثم النمو والاستمرارية في السوق من خلال مواصلة طرح كل ما هو حديث ومبتكر في الخدمات والمنتجات المصرفية، الحفاظ على رضى العملاء ومواكبة ما يستجد لديهم من تطلعات وطموحات، بل وحتى استباقها. إلى جانب المحافظة على التوازن ما بين أهداف البنك المالية والتنمية الاجتماعية والحفاظ على الموارد الطبيعية، الأمر الذي يضمن لنا الاستمرارية على المدى الطويل. سيركز الخليجي في الفترة المقبلة على تقديم الخدمات المميزة وتلبية متطلبات القطاعين العام والخاص وتعزيز الانتشار والعلامة التجارية للبنك بما يصب في مصلحة المساهمين وجميع من تربطهم مصالح مع البنك.

 

 

ما هي أهم الأنشطة المصرفية التي يركز عليها البنك؟

 

نشاطات البنك كثيرة ومتنوعة، فنحن نركز على العديد من الأنشطة المصرفية كخدمات العملاء من حسابات وبطاقات ائتمان وقروض، إضافة إلى تمويل الشركات، طرح منتجات وخدمات مصرفية مختلفة، إلا أن التركيز الأكبر يصب في مجال مشاريع البنية التحتية والمشاريع التنموية، ومثال ذلك إنشاء طريق الريان الذي يعتبر أحد أهم مشاريع الطرق السريعة التي تنفذها الدولة بهدف بناء شبكة طرق متكاملة ومستدامة تربط بين كافة المناطق.

 

في إطار برنامج دعم التنمية البيئية والمسؤولية الاجتماعية في الدولة ، ما هي أهم مبادرات البنك الخليجي في هذا الخصوص؟

نحن في بنك الخليجي نولي البيئة والحفاظ عليها جُل اهتمامنا، ومن الأمثلة الساطعة على ذلك قيام البنك بتمويل أحد أكبر المشاريع الخضراء لتدوير المواد في قطر – مصنع التدوير الحديث في مدينة مسيعيد الصناعية الممتد على مساحة 20 ألف متر مربع. وتأتي هذه المبادرة ضمن برنامج الخليجي “Generation Green” الذي يهدف إلى دعم التنمية البيئية والمسؤولية الإجتماعية. فالمسؤولية الاجتماعية في الخليجي لا تنحصر بالأعمال الخيرية فحسب، بل تأخذ بعين الاعتبار تحقيق التوازن بين الواجبات والالتزامات الاقتصادية والاجتماعية والبيئية. كوننا مؤسسة مالية، فإننا نعتبر المسؤولية الاجتماعية استثماراً ضرورياً لقطر ولنمو الأعمال. تظهر مسؤليتنا الاجتماعية على الصعيد الداخلي من خلال موظفينا والسياسات البيئية والصحية التي نتبعها، وخارجياً من خلال مراعاة حقوق العاملين وبرامج التنمية الاجتماعية والالتزام بقواعد المنافسة العادلة.

 

نشر رد