مجلة بزنس كلاس
أخبار

حمّل عدد من المواطنين أولياء الأمور المسؤولية عن الحوادث التي يتسبّب فيها الأبناء ممن هم دون السن القانونية والذين يقودون السيارات بدون رخص سياقة، والتي تحولت إلى ظاهرة ينجم عنها الكثير من الحوادث التي تحصد أرواح الأبرياء، لا سيما من الشباب. وقالوا  إن تدليل الآباء لأبنائهم والتساهل معهم يجعلهم يتمادون في الأخطاء ولا يبالون بأرواح الآخرين، لأنهم لم يجدوا من يردعهم وينصحهم.. مشيرين إلى أن انتشار هذه الظاهرة يهدّد سلامة المجتمع في خيرة شبابه.

وأشاروا إلى أن القانون وحده لا يمكن أن يردع المتهورين الذين يقودون بسرعات جنونية وهواة السباقات والتحفيص في الشوارع ووسط الأحياء السكنية، وإنما الأمر يرتبط بمدى الرقابة الأسرية على الأبناء، وتعزيز التوعية.

نشر رد