مجلة بزنس كلاس
أخبار

أشاد عدد من أولياء أمور الطلاب والطالبات بتميز أنشطة وفعاليات حملة “العودة إلى المدارس” التي تنظمها وزارة التعليم والتعليم العالي للعام الدراسي 2016 /2017 تحت شعار “بالعلم نبني قطر”، بالتعاون مع الإدارة العامة للمرور بوزارة الداخلية وكلية طب وايل كورنيل وبرنامج صحتك أولا و” كروة”.

وأشاروا إلى أن الحملة أسهمت في إزالة الرهبة وكسر حاجز الخوف لدى أبنائنا، خاصة الملتحقين حديثاً بالمدارس، تجاه العملية التعليمية، والتعامل مع المدرسة والمعلم والمناهج التعليمية.

وأعرب أولياء الأمور عن ارتياحهم وسعادتهم بتنظيم الحملة في المراكز التجارية، كخطوة هامة لضمان الوصول لأكبر عدد من الطلاب والطالبات وأولياء الأمور، وتعظيم الاستفادة من البرامج والفعاليات المتنوعة التي تجذب مختلف فئات المجتمع، وتسهم في تعزيز التهيئة النفسية للطلبة قبل عودتهم إلى المدارس مرة أخرى.

وكيل وزارة التعليم مع القائمين على تنظيم الحملة

استئناف التعاون المثمر

وبهذه المناسبة يقول سعادة السيد ربيعة محمد الكعبي، وكيل وزارة التعليم والتعليم العالي، في تصريحات صحفية خلال جولته بجناح حملة العودة إلى المدارس في “الجلف مول”، إن وزارة التعليم تبنت، وعلى مدى الأعوام السابقة، تهيئة أبنائنا وبناتنا للعودة إلى المدارس، من خلال مجموعة من الأنشطة والفعاليالت والمسابقات المتصلة بالمهارة والنشاط والإبداع، وكذلك لاسترجاع ذاكرتهم تجاه ما تعلموه من إرشادات ونصائح خلال الأعوام السابقة للحملة، كما تهدف الوزارة لتهيئة المجتمع وأولياء الأمور خاصة، لبداية العام الدراسي الجديد، واستئناف التعاون المثمر بين الوزارة والمدارس والمعليمين من ناحية، وأولياء الأمور والطلبة من ناحية أخرى.

وأضاف الكعبي: أنتهز هذه الفرصة لتوجيه الدعوة لأولياء الأمور الكرام، بوصفهم مكونا أساسيا في العملية التعليمية، بضرورة تعزيز المتابعة والتواصل مع أبنائهم الطلاب ومراقبة سلوكهم ومستواهم التحصيلي، ضمانا لاستمرار التفوق والنجاح، فضلاً عن تحقيق التكامل مع إدارة المدرسة والمعلمين والمعلمات، للخروج بالنتائج المرجوة.

وأردف قائلاً: لمست خلال تفقدي لجناح حملة العودة إلى المدارس، إقبالا جيدا من قبل أولياء الأمور والطلاب، للتعرف على مختلف الأنشطة والفعاليات، وذلك لقناعتهم بأهمية هذه الحملة في تحقيق التوعية وتقديم النصائح والإرشادات الخاصة بالصحة والأمن والسلامة بالإضافة إلى تعزيز المهارات والطاقات الإبداعية للطلاب والطالبات.

فعاليات حملة العودة إلى المدارس

إدارة الصحة والسلامة

وعن استحداث إدارة الصحة والسلامة ضمن جهود الوزارة لبدء العام الدراسي الجديد، قال سعادته: إدارة الصحة والسلامة تختص بصورة مباشرة بسلامة وأمن كل من ينتسب لوزارة التعليم والتعليم العالي، سواء من خلال تأمين سلامة الطلاب في المنشآت المدرسية، والموظفين في المباني، أو في الجانب الصحي لأبنائنا وبناتنا حيث تولي الإدارة عناية فائقة بهذه الجانب لما له من أهمية في ارتباطه بالتربية الرياضية والبدنية:. مضيفاً “هناك لجنة مشكلة بقرار وزاري للتعامل مع أي أزمة تحدث في المدارس أو في أي مكان يخص وزارة التعليم والتعليم العالي، وهي مستعدة دواما للقيام بعملها على أكمل وجه”.

وعن استعدادات الوزارة خلال الأيام الماضية لضمان أفضل انطلاقة للعام الدراسي الحالي، قال: “كل الاستعدادات نفذت على أكمل وجه ولله الحمد لاستقبال أبنائنا الطلاب، وكما أكد سعادة وزير التعليم والتعليم العالي، فإن كل المدارس والإدارات بذلت كل الجهود لتحقيق أفضل انطلاقة في العام الجديد، من خلال سد شواغر المعلمين والمعلمات، وتوفير الكتب في المدارس، والتنسيق مع مختلف الجهات والهيئات المرتبطة بالعملية التعليمية، فقط ننتنظر تشريف أبنائنا الطلاب في المدارس لبدء العملية الدراسة”.

وكيل وزارة التعليم مع الطلاب المشاركين في الحملة

أهمية الحملة

من جانبه قال عبدالله الهاجري والد الطالب ناصر الهاجري، من مدرسة سعد بن وقاص المستقلة، إنه حضر اليوم للتعرف على مختلف الأنشطة والفعاليات التي أعلنت عنها حملة العودة إلى المدارس، مشيرا إلى أنه لمس تعاونا كبيرا من جانب القائمين على الحملة، حيث يقدمون العديد من النصائح والإرشادات الهامة للطلاب، لاستئناف الدراسة مرة أخرى بصورة صحية وآمنة.

تصحيح المفاهيم الخاطئة

وقال عبدالعزيز الأنصاري، والد الطالب عبدالله الأنصاري من روضة عمر بن الخطاب، تعود أهمية هذه الحملة لكونها تعطي انطباعا جيدا لأبنائنا الطلاب عن المدرسة والعملية التعليمية بصفة عامة، حيث اسهمت مؤخرا بعض مواقع التواصل الاجتماعي في انتشار بعض المفاهيم الخاطئة عن الدراسة والمدارس.

أما “نايف صالح كحلة المري”، ولي أمر إحدى الطالبات، فيرى إن المميز في حملة العودة للمدارس هذا العام أنها اختارت تنظيم الفعاليات في المراكز التجارية، وهي بذلك وصلت لشريحة أكبر من أولياء الأمور والطلاب ومختلف فئات المجتمع، وقدمت صورة مختلفة عن عودة الدراسة للطلاب وأولياء الأمور، حيث جعلت منها احتفالية مميزة يتخللها العديد من الأنشطة والمسابقات التي تنمي المهارات وتحث الطلاب على حب التعلم والتميز.

جانب من أنشطة وفعاليات حملة العودة إلى المدارس

إزالة الرهبة والخوف

كما أوضح أحمد صالح البكري، ولي أمر طالبتين في مدرسة الوكرة الإعدادية، والوكرة الابتدائية، أنه حضر اليوم رفقة بناته للتعرف على برامج الحملة، وقال: ” تلتحق ابنتي الصغرى بالصف الأول الابتدائي هذا العام، وأردت أن أعطيها فكرة مبدئية عن المدرسة وطريقة التعليم، ومقابلة بعض المعلمين والمنظمين في الحملة، لإزالة الرهبة عندها وتشجيعها على الاختلاط بزميلاتها وأساتذتها، وسعدت عندما رأيت أن هناك بعض الطلاب والطالبات ضمن فريق تنظيم الحملة، الامر الذي ساعد بناتي على التأقلم سريعا والاستفادة من مختلف الأنشطة والفعاليات.

فريق تنظيم مميز

والدة الطالبة مريم خالد محمد، في الصف الثامن بمدرسة رقية الإعدادية المستقلة، قالت إن ابنتها شاركت في أنشطة الحملة مثل الرسم والتلوين والخط العربي ولعبة اﻷرقام، حيث لمست مدى سعادتها بهذا التنظيم المميز، وهو ما ساعد كثيرا في إزالة الرهبة من العودة إلى المدارس مرة أخرى.

جدير بالذكر أن الحملة التي انطلقت يوم الخميس الماضي، ستستمر حتى 24 من سبتمبر الجاري، وتنظم الفعاليات يومياً من الساعة 4 عصراً إلى 10 مساءً ، بمجمعي الجلف مول بالغرافة ، ودار السلام في أبوهامور ، علماً أن الفعاليات في أيام العطل تبدأ يومي الجمعة والسبت من الساعة الثانية ظهراً إلى العاشرة مساءً ، وتهدف فعالية العودة إلى المدارس هذا العام إلى تعزيز التواصل مع جميع أطراف العملية التعليمية وتهيئة الطلاب والطالبات والمعلمين للعام الدراسي الجديد.

نشر رد