مجلة بزنس كلاس
أخبار

أعلنت مؤسسة حمد الطبية عن افتتاح ثلاثة مستشفيات جديدة خلال الأشهر الستة المقبلة، بعد افتتاح مركز الأمراض الانتقالية الأسبوع الماضي، وذلك في أكبر عملية توسعة تشهدها المؤسسة في تاريخها.
ومن المقرر خلال الشهور الستة المقبلة افتتاح مركز قطر لإعادة التأهيل، ومركز الرعاية الطبية اليومية، ومركز صحة المرأة والأبحاث، لترتفع بذلك عدد مستشفيات حمد الطبية إلى 9 مستشفيات، الأمر الذي سيساهم في تعزيز الطاقة الاستيعابية بشكل بارز على امتداد المنظومة الصحية وتوفير بيئات علاجية مجهزة بأحدث المعدات والتقنيات مما يتيح توفير الرعاية اللازمة للمرضى.
وقال السيد علي عبدالله الخاطر الرئيس التنفيذي لإدارة الاتصال المؤسسي بمؤسسة حمد الطبية في تصريح صحفي، إن مؤسسة حمد بدأت بتنفيذ أضخم خطة توسعية في تاريخها حيث واكب نمو وتطور المؤسسة النهضة التي شهدتها دولة قطر خلال السنوات الخمسين الماضية.
وتعتبر المرحلة التوسعية التي تخضع لها حاليا المرافق التابعة لمؤسسة حمد الطبية من أضخم برامج التطوير فبعد إتمام عملية نقل كافة الخدمات إلى المستشفيات الجديدة من المتوقع أن يتراوح عدد المرضى المستفيدين من هذه الخدمات ما بين 9 آلاف و10 آلاف مريض أسبوعيا في حين أن المساحة الإجمالية لمختلف مرافق المؤسسة ستزيد بنسبة 65% عقب الافتتاح الكامل للمستشفيات الجديدة.
ومن جهته قال السيد حمد آل خليفة رئيس تطوير المرافق الصحية في مؤسسة حمد إن المرضى بدأوا في الاستفادة من المرافق وخدمات الرعاية المتطورة التي يوفرها مركز الأمراض الانتقالية كما أن الافتتاح المرتقب للمستشفيات الثلاث الإضافية سيعزز مجموعة الخدمات التخصصية ويضاعف من السعة الاستيعابية.
وترتكز الخطط المستقبلية على زيادة السعة الاستيعابية التي شهدتها مؤسسة حمد الطبية في مختلف أقسامها خلال العام الماضي حيث تمت توسعة كل من وحدة العناية المركزة لحديثي الولادة في مستشفى النساء ومركز طوارئ الأطفال بالسد ومركز العظام والمفاصل، في حين تم افتتاح مركز عناية للرعاية المستمرة ومرفق جديد للخدمات الجراحية.
الجدير بالذكر أن مؤسسة حمد أنشئت بموجب مرسوم أميري صدر في عام 1979، إلا أن مستشفى الرميلة الذي يعد من أقدم المرافق الصحية التابعة لها يوفر خدمات الرعاية للمرضى منذ عام 1957.

نشر رد