مجلة بزنس كلاس
أخبار

أعلنت مؤسسة حمد الطبية عن استقبال «7.818» مراجعاً منذ اليوم الأول لعيد الأضحى المبارك وحتى الآن.. موضحة تسجيل 511 مراجعا في قسم الطوارئ بمستشفى حمد العام، في أول أيام العيد و219 مراجعا من خلال قسم الطوارئ بمستشفى الوكرة، إضافة إلى 266 حالة استقبلتهم المؤسسة من خلال طوارئ الأطفال، في حين تلقت خدمات الإسعاف 217 طلب من بينها 10 حوادث سير.
بينما استقبلت أقسام الطوارئ في ثاني أيام العيد 1895 مراجعاً في كل من مستشفى حمد العام والوكرة وطوارئ الأطفال، بينما استقبلت إدارة الإسعاف 224 طلباً ونداء استغاثة بينها 14 حادثاً في الطرق، وكانت قد استقبلت مؤسسة حمد الطبية في ثالث أيام عيد الأضحى المبارك 2120 مراجعا، منهم 590 مراجعا في قسم الطوارئ بمستشفى حمد العام، و269 مراجعا بمستشفى الوكرة، إضافة إلى 1261 حالة استقبلتهم طوارئ الأطفال، في حين تلقت خدمات الإسعاف 248 طلب من بينها 17 حادث سير، وفي اليوم الرابع أعلنت مؤسسة حمد الطبية عن استقبال 2.590 مراجعا، موضحة تسجيل 800 مراجعا من خلال قسم الطوارئ بمستشفى حمد العام، و353 مراجعا في قسم الطوارئ بمستشفى الوكرة، إضافة إلى 712 حالة استقبلتهم المؤسسة من خلال طوارئ الأطفال و300 مراجع في طوارئ الأطفال بالريان، و111 في المطار، و57 في الظعاين، في حين تلقت خدمات الإسعاف 257 طلب من بينها 7 حوادث سير.
العادات الغذائية
بدايةً تقول الدكتورة زينب العذب استشاري الطوارئ بمستشفى حمد العام: إن الكثير من الحالات التي استقبلتها الطوارئ في اليوم الأول سببها بعض الحوادث مثل حوادث الطرق وحوادث سقوط الأطفال وغيرها من الحوادث التي كانت تتطلب إجراء خياطة للجروح.. مشيرة إلى أن معظم الحالات كانت بسبب آلام المعدة والتلبك المعوي، وهي الحالات التي تتعلق باضطرابات الجهاز الهضمي نتيجة لعدم اتباع أسلوب غذائي سليم في مثل هذه الأيام، ولفتت إلى أن حالات التلبك المعوي تعتبر من الأمور المتوقعة في ظل عدم التزام البعض بعادات غذائية سليمة خلال فترة العيد، وفي السياق ذاته صرّح السيد علي درويش، مساعد المدير التنفيذي لإدارة الإسعاف بمؤسسة حمد الطبية، بأن خدمات الإسعاف تلقت في اليوم الأول217 بلاغاً ونداء استغاثة، لافتاً إلى أن من بين البلاغات كان يوجد بها 10 حوادث طرق، منها 9 حوادث بسيطة تلقت الرعاية الطبيّة اللازمة وخرجت من المستشفى في نفس اليوم وحالة واحدة متوسطة، وأوضح أن من بين البلاغات كان 30 بلاغاً عن إصابات وكسور، أما باقي الحالات فكانت إصابات بسيطة مثل حالات طبيّة لأشخاص من أصحاب الأمراض المزمنة بالإضافة إلى الحوادث المذكورة، لافتاً إلى أن إدارة عمليات الإسعاف زادت أعداد سيارات الإسعاف في جميع أنحاء الدولة، خاصة في مناطق الفعاليات وبالأخص سيلين وكتارا وسوق واقف لتكون جاهزة في أي وقت لتقديم المساعدة بشكل سريع، وأضاف أن البلاغات التي تلقتها الإسعاف لا تتضمّن حالات تسمّم نتيجة لتناول أطعمة، لكن معظمها لحالات مُصابة بعسر هضم وآلام بالمعدة وحالات لأشخاص من ذوي الأمراض المزمنة كالقلب والضغط والسكر.
تنوع الحالات
بدوره، قال الدكتور مؤيد قاسم رئيس قسم الطوارئ بمستشفى الوكرة: إن القسم استقبل في اليوم الأول 219 حالة فقط ليس بينها أية وفيات أو حوادث، مشيراً إلى أنه تم إدخال 6 منهم إلى المستشفى بينهم حالة في العناية المركزة بسبب التهاب جرثومي وأخرى تم تحويلها إلى مستشفى القلب نتيجة الإصابة بجلطة في القلب، ولفت إلى أن نوعية الحالات التي استقبلها القسم تنوّعت بين ارتفاع في درجات الحرارة ونزلات البرد والانفلونزا وصداع، لافتاً إلى أنه لا توجد حالات نزلات معوية ترتبط بأي اضطراب في تناول الطعام نتيجة للإكثار من تناول الطعام، وأشار إلى أن عدد الحالات التي يستقلبها القسم يومياً تتراوح من 550 إلى 600 حالة وأن العدد انخفض بنسبة تصل إلى 70%، موضحاً أن معظم الحالات تلقّت الإسعافات الطبية اللازمة وخرجت في نفس اليوم باستثناء الحالات الست التي تم إدخالها للمستشفى، حيث احتاج بعض هذه الحالات لإجراء مزيد من الفحوصات الطبية اللازمة قبل الخروج من المستشفى، ومن جانبه، قال الدكتور ناصر حيدر، استشاري طوارئ الأطفال بمؤسسة حمد الطبية: إن أقسام طوارئ الأطفال استقبلت في اليوم الأول 429 حالة خلال الفترة من السادسة صباحاً حتى الثامنة مساء، حيث استقبل طوارئ السد 266 حالة بينها 20 حالة تم وضعها تحت الملاحظة لعدة ساعات حتى تحسّنت حالتها وعادت إلى المنزل، في حين تم تحويل حالة واحدة إلى مستشفى حمد العام بسبب الأنيميا، وأشار إلى أن طوارئ الريان استقبلت 107 حالات تم وضع 4 منها تحت الملاحظة وتحويل حالة واحدة إلى قسم الأطفال العام بمستشفى حمد العام، أما طوارئ المطار فاستقبلت 40 حالة، في حين استقبلت طوارئ الظعاين 16 حالة معظمها حالات بسيطة.
إصابات الأطفال
ومن جانبه قال الدكتور سعد النعيمي استشاري الطوارئ بمستشفى حمد العام إن طوارئ حمد استقبلت في اليوم الثاني لعيد الأضحى المبارك 609 حالات، مشيراً إلى زيادة حالات إصابات الأطفال بشكل كبير وكان معظمها جروحاً تتطلب إجراء خياطة لها أو تضميدها فقط وذلك نتيجة السقوط خلال اللعب، مطالباً الأهالي بضرورة مراقبة الأطفال حتى لا يتعرضوا لأي إصابات، وأوضح أنه تمّ إدخال 35 حالة للمستشفى من بين الحالات الـ 609 التي راجعت الطوارئ، مشيراً إلى عدم وجود حوادث خطيرة تمّ استقبالها في ثاني أيام العيد بل كانت معظم الإصابات بسيطة ومتوسطة، أما بالنسبة لإصابات الأطفال، فقد خرجت جميعاً من المستشفى عقب تلقي الرعاية الطبية اللازمة،
وأشار إلى أن باقي الحالات تنوّعت ما بين التلبك المعوي ونزلات البرد والأنفلونزا وارتفاع درجات الحرارة، والحالات التي تتعلّق باضطرابات الجهاز الهضمي نتيجة لعدم اتباع أسلوب غذائي سليم في مثل هذه الأيام وكذلك ارتفاع معدلات السكر، ويذكر أن إدارة الإسعاف بمؤسسة حمد الطبية قد تلقت 224 بلاغاً ونداء استغاثة، من بينها 29 إصابة منها 14 حادث سيارة، في حين أن معظم الإصابات كانت متوسطة وبسيطة ولا يوجد بينها أيّ وفيات، ومن جانبه قال الدكتور مؤيد قاسم رئيس قسم الطوارئ بمستشفى الوكرة إن القسم استقبل 316 حالة فقط ليس بينها أية حالات وفيات أو حوادث، ولفت إلى أن نوعية الحالات التي استقبلها قسم الطوارئ تنوّعت بين ارتفاع في درجات الحرارة ونزلات البرد والأنفلونزا وصداع، مشيراً إلى أنه لا توجد حالات نزلات معوية ترتبط بأي اضطراب في تناول الطعام نتيجة للإكثار من تناول الطعام في أول أيام العيد. وأشار إلى أن عدد الحالات التي استقلبها القسم أمس تنخفض عن المعدل اليومي بمعدل 50 %، حيث يستقبل القسم يومياً حوالي 600 حالة، مضيفاً إن معظم الحالات تلقت الإسعافات الطبية اللازمة وخرجت في نفس اليوم، وفي ذات السياق قال الدكتور محمد العامري استشاري طوارئ الأطفال، مساعد مدير طوارئ الأطفال بمؤسسة حمد الطبية إن مركز طوارئ السد للأطفال استقبل في ثاني أيام العيد 596 حالة، واستقبل مركز الريان 253 حالة، ومركز المطار الصحي 96 حالة، أما مركز الظعاين فاستقبل 25 حالة، ولفت إلى وجود حالتين تمّ إدخالهما العناية المركزة إحداهما من مركز الريان، وكانت بسبب ارتفاع في مستوي السكر، والأخرى بمركز السد، وكانت بسبب حدوث نزيف وهما حالياً تخضعان للعلاج وتحت الملاحظة.
التلبك المعوي
وكان قد أعلنت مؤسسة حمد الطبية في اليوم الثالث عن استقبال 2120 مراجعا، موضحة تسجيل 590 مراجعا من خلال قسم الطوارئ بمستشفى حمد العام، و269 مراجعا من خلال قسم الطوارئ بمستشفى الوكرة، إضافة إلى 1261 حالة استقبلتهم المؤسسة من خلال طوارئ الأطفال، في حين تلقت خدمات الإسعاف 248 طلب من بينها 17 حادث سير، ومن جهته بين الدكتور سعد النعيمي استشاري طب الطوارئ بمؤسسة حمد الطبية، استقبال 7 إصابات ناجمة عن حوادث سير، مشيرا إلى تسجيل 30 حالة أمراض قلب وصدر، وذلك خلال الفترة الممتدة من الساعة 6 صباحاً وحتى 6 مساء، وذكر ارتفاع عدد المراجعين الذين عانوا من حالات التلبك المعوي والتهابات المعدة والجهاز الهضمي، ناصحاً الأسر في السياق ذاته توخي الحذر خلال إعداد الموائد في المنزل أو خلال التواجد في المتنزهات العامة، وأشار إلى استعداد القسم بشكل جيد لأيام العيد من خلال توفير 81 طبيبا بواقع 27 طبيبا خلال الفترة الواحدة.. منوها بزيادة ذلك العدد خلال ساعات الذروة التي تبدأ 6 مساء وتمتد حتى منتصف الليل، وألمح الدكتور سعد النعيمي إلى أن عدد الحالات التي يستقبلها القسم مازالت ضمن الحدود الطبيعية ولم تشهد أي تغير.. مشيرا غالى تسجيل زيادة طفيفة في عدد إصابات الأطفال الناجمة عن حوادث السقوط خلال ثاني أيام العيد.. ومرجعا ذلك إلى عدم إتباع الأسر معايير الأمن والسلامة الخاصة بالأماكن العامة، وطالب الأسر إلى توخي الحذر وتطبيق معايير الأمن والسلامة لوقاية أطفالهم من السقوط والإصابات، مبينا أن الحالات التي استقبلها القسم تراوحت بين البسيطة والمتوسطة، وفي اليوم الرابع أعلنت مؤسسة حمد الطبية عن استقبال 2.590 مراجعا، موضحة تسجيل 800 مراجعا من خلال قسم الطوارئ بمستشفى حمد العام، و353 مراجعا في قسم الطوارئ بمستشفى الوكرة، إضافة إلى 712 حالة استقبلتهم المؤسسة من خلال طوارئ الأطفال و300 مراجع في طوارئ الأطفال بالريان، و111 في المطار، و57 في الظعاين، في حين تلقت خدمات الإسعاف 257 طلب من بينها 7 حوادث سير.

نشر رد