مجلة بزنس كلاس
أخبار

ناقش مؤتمر قطر الدولي الأول للعناية بالجروح الذي نظمته مؤسسة حمد الطبية واختتم أعماله أمس، آخر ما توصلت إليه الأبحاث الطبية من أساليب في معالجة الجروح والتقرحات الناجمة عن بعض الأمراض المزمنة مثل مرض السكري.
وبحث أكثر من 1500 ممارس طبي ومتخصص من قطر وخارجها خلال المؤتمر الذي استمر ثلاثة أيام سبل تحسين أنظمة العناية بالجروح والطرق المبتكرة في معالجتها والوقاية من مضاعفاتها.
وقال الدكتور يوسف المسلماني المدير الطبي لمستشفى حمد العام ورئيس اللجنة العلمية للمؤتمر إن التقدم في مجال العناية بالجروح يشكل نقلة نوعية في العناية بالمرضى ولذلك تحرص مؤسسة حمد الطبية على مواكبة التطورات في القطاعات الطبية المختلفة بهدف تحقيق أعلى معايير الصحة والسلامة للمرضى.
وأشار إلى أن المؤتمر شهد تبادل الخبرات بشأن آخر ما توصلت إليه الأبحاث الطبية وعمل على تزويد المشاركين بخبرات متطورة تخدمهم في مجال عملهم وهو ما تم تقديمه من خلال ورش عمل متخصصة.
وأوضح الدكتور المسلماني أن مستشفى حمد العام قام باستحداث وحدة العناية بالجروح لتقديم خدمات رعاية متعددة التخصصات الطبية للمرضى الداخليين ومرضى العيادات الخارجية وهو ما ساهم في تقديم رعاية عالية المستوى.
ومن جانبها قالت السيدة شيخة علي القحطاني مديرة التمريض لخدمات العناية بالجروح بمؤسسة حمد الطبية ورئيس اللجنة المنظمة للمؤتمر إن وحدة العناية بالجروح ومنذ إنشائها في 2009 شهدت تطورات كبيرة وأصبحت تمتلك أحدث الأجهزة ويعمل بها أطباء وممرضون أكفاء وتستقبل سنويا آلاف المرضى المحتاجين لعناية خاصة.
وأشارت إلى أنه بالرغم من إقامة العديد من المؤتمرات المعنية بالجروح في المنطقة إلا أن تنظيم مؤتمر مشابه في الدوحة سيكون له فوائد كبيرة للكوادر الطبية بالدولة وكذلك للمستشفيات بهدف تشجيعها على الاستثمار أكثر في وحدات العناية بالجروح.

نشر رد