مجلة بزنس كلاس
أخبار

أوضح قسم الأبحاث بقسم إصابات الحوادث بمؤسسة حمد الطبية أن دراسة حديثة تمّ إجراؤها على المصابين بمستشفى حمد العام للتأكد من استخدامهم حزام الأمان، خلصت إلى أن عدم استخدام حزام الأمان يزيد من شدة الإصابة بمقدار الضعف والوفيات إلى 4 أضعاف.

وكشف الدكتور أيمن أحمد المنير رئيس قسم الأبحاث بقسم إصابات الحوادث بالمؤسسة أن 26 % من مصابي الحوادث المرورية الذين استقبلهم مستشفى حمد العام استخدموا حزام الأمان، في حين تسبب عدم استخدامه من جانب باقي المصابين في ارتفاع نسبة الوفيات نتيجة تعرض السائق للاصطدام داخل السيارة أو قذفه من الزجاج للخارج.

وقال د. المنير، في تصريحات صحفية، إنه تم إجراء دراسة حديثة على المصابين الذين دخلوا مستشفى حمد العام للتأكد من استخدامهم حزام الأمان من عدمه، وأوضحت أن نسبة المصابين الذين يقذفون من داخل السيارة عقب الحادث تمثل 36 % من المصابين غير الملتزمين بربط حزام الأمان وأغلبهم كانوا من الشباب الذين يبلغ متوسط أعمارهم 32 عاماً.

وخلصت الدراسة إلى أن عدم استخدام الحزام يزيد من شدة الإصابة بمقدار الضعف والوفيات إلى 4 أضعاف، كما تؤدي إلى زيادة مدة إقامة المصاب في العناية المركزة وزيادة مدة بقائه على أجهزة التنفس الصناعي مما يعرض المصاب لمضاعفات أكثر بالإضافة إلى زيادة استهلاك المواد بالمستشفى.

وأكدت الدراسة أن نسبة الوفيات بين الرجال أكثر من النساء، كما أرجعت الدراسة كثرة وقوع الحوادث المرورية لعدة أسباب، أولها استخدام الجوال أثناء القيادة وكذلك تناول الطعام والشراب.

نشر رد