مجلة بزنس كلاس
أخبار

ساهمت التوسعة الأخيرة لوحدة العناية المركزة لحديثي الولادة في مستشفى النساء التابع لمؤسسة حمد الطبية، بإضافة مساحات جديدة للوحدة مما يعطي الأمهات الفرصة للمشاركة في العناية بمواليدهن الخدج، والمرضى الذين يتم إدخالهم إلى هذه الوحدة.
وقال الدكتور هلال الرفاعي، المدير الطبي لمستشفى النساء ومدير خدمات حديثي الولادة وفترة ما قبل الولادة: «بإمكان وحدة العناية المركزة لحديثي الولادة استيعاب المزيد من الأطفال حديثي الولادة الذين يولدون في مستشفى النساء قبل اكتمال فترة الحمل (قبل 28 أسبوعاً من الحمل)، وتتيح التوسعة الجديدة لهذه الوحدة للممرضات تقديم الرعاية اللازمة لكل طفل في الوحدة، كما تتيح في الوقت نفسه للأمهات الخصوصية التامة للمشاركة في العناية بمواليدهن والتواصل الطبيعي معهم».
والجدير بالذكر أن قسم الأطفال الخدج في وحدة العناية المركزة لحديثي الولادة يخصص ممرضة لكل طفل من الأطفال الذين يتم إدخالهم إلى القسم، بحيث تقوم على رعايته طيلة فترة وجوده في المستشفى. كما تتواصل الممرضات مع الأمهات لقضاء المزيد من الوقت مع مواليدهن وتقديم الدعم لهؤلاء الأمهات وتمكينهن من تقوية روابط الأمومة مع مواليدهن عبر الأساليب الطبيعية من التلامس والحنو الجسدي بين الأم والطفل، مما يساعد في شفاء الطفل. وقد تم تزويد القسم بغرفتين مجهزتين بكل ما يلزم لقيام الأمهات باستخلاص الحليب الطبيعي لإرضاع مواليدهن في جو يساعد على الاسترخاء والعطاء.
وبدوره قال السيد ماثيوس فان رينس، رئيس قسم التمريض بالوكالة في وحدة العناية المركزة لحديثي الولادة بمستشفى النساء: «يعتبر حليب الأم بالنسبة للمواليد الخدج ضروريا للغاية، فهو لا يشكل مصدراً للغذاء الصحي فحسب، ولكنه يعمل أيضاً على وقاية هؤلاء الأطفال من الالتهابات والأمراض كما يساعد في النماء العصبي وتطور القدرة الذكائية والمعرفية لديهم».

نشر رد