مجلة بزنس كلاس
أخبار

سلّطت مؤسسة حمد الطبية الضوء على مجموعة من الخطوات التي تساهم في الحفاظ على صحة القلب والجسم وذلك في إطار حملتها التوعوية الجديدة حول صحة القلب التي أُطلقتها أمس الأول بهدف مكافحة أمراض القلب والتخفيف من نسبة الإصابة بها في دولة قطر .
كما تهدف الحملة لتوعية الجمهور في قطر بأمراض القلب والأوعية الدموية والتعريف بعلامات وأعراض النوبة القلبية مع التشديد على أهمية الحفاظ على صحة القلب ، علما أن النوبات القلبية تعتبر أحد أهم أسباب الوفيات السنوية بالدولة ، حيث بلغ عدد مرضى النوبات القلبية وغيرها من أمراض القلب الذين استقبلهم مستشفى القلب في عام 2015م أكثر من 20 ألف مريض .
وأوضحت المؤسسة في بيان صحفي أن نسبة الإصابة بأمراض القلب والشرايين تشهد زيادة ملحوظة في كافة أنحاء العالم ومنها دولة قطر ، لافتة إلى أنه بالرغم من توافر العلاج في معظم الأحيان لهذه الأمراض ، تبقى الوقاية الحل الأفضل لمواجهة الحالات المتزايدة من الإصابة بهذه الأمراض .
واعتبرت صحة القلب من المؤشرات الهامة لتمتع الشخص بحياة صحية ، مشيرة إلى أن الأنظمة الغذائية الصحية والتغييرات البسيطة التي يُدخلها الفرد على نمط حياته ، تساهم في التخفيف من خطر الإصابة بأمراض القلب والشرايين بشكل بارز .
وفي هذا السياق، قدم الدكتور عمر التميمي، مدير قسم الطوارئ في مستشفى القلب، مجموعة من النصائح التي من شأنها تحسين صحة القلب والتقليل من مخاطر الإصابة بأمراض القلب والشرايين ، تشمل التقليل من تناول الوجبات الجاهزة لأنها تكون غالبا غنية بالسكر والدهون والأملاح، بالإضافة إلى تناول الفواكه والخضار بصورة يومية مع الحد من كمية الملح المستهلكة مع الطعام، وكذلك تناول وجبات الطعام المحضرة في المنزل خلال دوام المدرسة أو العمل.
كما يجب الإقلاع عن التدخين ، وممارسة المزيد من النشاطات البدنية بالهواء الطلق مثل ركوب الدراجات الهوائية والعمل في حديقة المنزل أو المشي، مع الحد من الوقت المخصص لمشاهدة التلفزيون أو استخدام الكمبيوتر.
وتشمل النصائح أيضا أن يدرك كل فرد مخاطر الإصابة بأمراض القلب والشرايين، وذلك من خلال استشارة أخصائي الرعاية الصحية الذي يقوم بقياس ضغط الدم، وتحليل مستويات الكولسترول والجلوكوز في الدم، ومؤشر كتلة الجسم والوزن المثالي، ووضع الخطة العلاجية إذا ما لزم الأمر، مع ضرورة ممارسة التمارين البدنية في مكان العمل مثل صعود السلالم بدلا من استعمال المصعد، والوقوف عند استخدام الهاتف وأخذ استراحات منتظمة لتحريك عضلات الجسم أو ممارسة التمارين البدنية لمدة خمس دقائق، وتشجيع الأطفال على ممارسة النشاطات البدنية والرياضية والمساعدة في الأعمال المنزلية.

نشر رد