مجلة بزنس كلاس
أخبار

دشنت مؤسسة حمد الطبية رسميا أمس، مركبات إسعاف نقل المرضى الجديدة ذات المستوى التكنولوجي المتقدم ونظام إدارة الأسطول والسجل الطبي الإلكتروني للمرضى بالمؤسسة.
وقالت سعادة الدكتورة حنان محمد الكواري، وزيرة الصحة العامة التي حضرت التدشين “إن التكنولوجيات المتقدمة التي تم افتتاحها اليوم سلطت الضوء على التزامنا بالاستمرار في تمديد وتطوير نطاق الخدمات في القطاع الطبي بالكامل”.
وأوضحت سعادة الوزيرة في تصريح صحفي بهذه المناسبة، أن طبيعة إنقاذ الحياة التي تقوم بها فرق الاستجابة للطوارئ في خدمة الإسعاف، موثقة بشكل جيد، مشيرة إلى أن الدور الذي تقوم به فرق عمل الخدمات غير الطارئة يعتبر أقل شيوعا.
وأعربت عن سعادتها لافتتاح الأسطول الجديد لخدمة الإسعاف لنقل المرضى واستخدام تكنولوجيات الإدارة وسجل المريض الإلكتروني، مؤكدة أهمية تسليط الضوء على المساهمة المهمة لخدمة الإسعاف في الحياة اليومية للعديد من المرضى.
من جهته قدم السيد أحمد البكري، مدير العمليات لخدمة الإسعاف خلال التدشين الرسمي، شرحا حول فوائد استخدام المركبات الجديدة وأنظمة التكنولوجيا الملحقة بها. وقال إن الهدف من تصميم هذه المركبات وعددها حاليا 20 مركبة بتقنيات حديثة، يتمثل في ضمان أعلى مستوى من راحة المريض.
واستعرض المزايا المتوفرة بهذه المركبات لراحة المرضى من حيث سعتها وتركيب ثلاجات للماء بها وبالأخص لمرضى غسيل الكلى مع مقصورة للراكب ذات حرارة يتم التحكم بها ونقاط شحن (يو اس بي) ونقاط واي فاي للتسهيل على المريض، فضلا عن تزويد المركبات الجديدة بمعدات طبية متطورة تتضمن مصادر متعددة للأكسجين مع القدرة على نقل مريضين معًا.
من ناحيته شرح السيد توماس رايمان، المدير التنفيذي لخدمة تنسيق الرعاية الصحية، فوائد أنظمة التكنولوجيات الجديدة المستخدمة في مركبات الإسعاف الجديدة لنقل المرضى، ومحصلتها النهائية في تقديم خدمة أكثر كفاءة وفعالية للمرضى.
أما الدكتور روبرت أوين، الرئيس التنفيذي لخدمات الإسعاف بمؤسسة حمد الطبية فقال إن المؤسسة أجرت اتصالات واسعة النطاق بمرضاها عند التخطيط لهذا الأسطول الجديد لضمان الفهم التام لاحتياجاتهم، موضحا أن سيارات نقل المرضى الجديدة وبرنامج تكنولوجيا المعلومات لكل من إدارة الأسطول وسجلات المرضى، ستعزز القدرة على تقديم أعلى مستوى من الرعاية لآلاف المرضى الذين يعتمدون على الخدمات التي تقدمها المؤسسة.
حضر حفل التدشين سعادة اللواء الركن سعد بن جاسم الخليفي مدير عام الأمن العام.
يذكر أن مركبات إسعاف نقل المرضى الجديدة تشتمل على مجموعة من تقنيات ثلاث متطورة تدعم دور خدمة إسعاف الطوارئ وخدمات الحالات غير الطارئة، كما تسهم في تحسين مستوى الاستجابة إلى أكثر من 200 ألف اتصال طارئ كل عام.
وتقدم خدمة الإسعاف بمؤسسة حمد الطبية، خدماتها إلى أكثر من 50 ألف مريض من الحالات غير الطارئة سنويا عبر خدمة التحويلات غير الطارئة ونقل المرضى، بين مستشفيات المؤسسة، بالإضافة إلى نقل المرضى الذين يعانون من مشاكل في الحركة من منازلهم إلى المستشفى عندما تحين مواعيد المراجعة الخاصة بهم في المستشفى.
وتقدم المركبات الجديدة لنقل المرضى، كجزء من أسطول إسعاف مؤسسة حمد الطبية للحالات غير الطارئة، المزيد من الراحة والشعور بالطمأنينة مع تحسين جودة الرعاية الطبية التي يقدمها فريق الإسعاف.

نشر رد